أخر الأخبار

مسؤول روسي يحسم الجدل حول إمكانية تخلي “بوتين” عن بشار الأسد ويكشف خطوات الحل في سوريا

مسؤول روسي يحسم الجدل حول إمكانية تخلي “بوتين” عن بشار الأسد ويكشف خطوات الحل في سوريا..!

طيف بوست – فريق التحرير

أجرى “ميخائيل بوغدانوف” مبعوث الرئيس الروسي إلى دول الشرق الأوسط وإفريقيا، مقابلة صحيفة مطولة مع جريدة الأهرام المصرية، تحدث خلالها عن أبرز الملفات الساخنة في المنطقة، خاصة الملف السوري الذي يحظى باهتمام كبير من قبل القيادة الروسية.

وبعد حديثه عن عدة ملفات متعلقة بمنطقة الشرق الأوسط، سأله المحاور حول الأنباء التي تم تداولها مؤخراً على نطاق واسع في وسائل الإعلام العربية والغربية بشأن احتمال وجود جفوة في العلاقات بين الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” ورأس النظام السوري “بشار الأسد”.

فأجاب “بوغدانوف” بالقول: “لا يوجد ما يدعو للركض خلف تكهنات حول ما يشاع من أخبار وكأنه توجد فجوة كبيرة بين دمشق وموسكو”.

وأضاف: “مثل تلك الخـ.ـلافات التي انتشرت بعض الأنباء حولها في الآونة الأخيرة لا أساس لها من الصحة، وهي تندرج في إطار التسريبات الإعلامية المبالغ فيها من أجل خلق رؤية ضبابية ومشوهة ومصطنعة للعلاقات بين روسيا وسوريا”.

وأوضح أن وسائل الإعلام المـ.ـعادية لدمشق وموسكو هي التي تقوم بالترويج لمثل تلك الأنباء حول سوء العلاقات بين القيادة الروسية والنظام السوري، وإمكانية تخلي “بوتين” عن بشار الأسد في المرحلة المقبلة.

ولفت إلى أن الأحاديث المتداولة بشأن تخلي “بوتين” عن بشار الأسد أو عقد صفقات مع أطراف دولية حول تنحي “الأسد” عن السلطة في سوريا، لا حقيقة لها في واقع الأمر، مؤكداً عدم وجود أي خـ.ـلافات بين دمشق وموسكو.

وأشار أن تلك الأنباء جاءت بالتزامن مع ضغوطات اقتصادية وسياسية ضد سوريا، لافتاً أن القيادة الروسية قدمت الدعم لنظام الأسد من أجل منع محاولات إملاء إرادة الغير عبر استخدام الوسائل العسكرية، على حد تعبيره.

خطوات الحل في سوريا وفق الرؤية الروسية..!

وحول مسألة الخطوات المقترحة لتحريك عملية التسوية السياسية في سوريا، قال “بوغدانواف”: “نحن نولي إهتماماً كبيراً للدفع بالعملية السياسية في سوريا، بشرط أن ينفذها السوريون وحدهم دون أي تدخلات أو إملاءات خارجية.

وأكد “بوغدانوف” أن الرؤية الروسية للحل في سوريا واضحة، وتتمثل بتسوية الأوضاع في سوريا في سياق مجمل وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وتوقع أن تستأنف عملية الحوار بين السوريين خلال المرحلة القادمة، بعد أن تتم عملية رفع القيود المفروضة بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا.

اقرأ أيضاً: صحيفة أمريكية: روسيا أحضرت دلافين مدربة إلى طرطوس لتنفيذ مهام استخباراتية في سوريا..!

وفي الإطار ذاته، تحدث المسؤول الروسي عن وجود استعدادات لعقد اجتماع للجنة إعادة صياغة الدستور السوري خلال الفترة المقبلة، وذلك بموجب جدول أعمال أقره المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون”.

وتابع “بوغدانوف” حديثه مع صحيفة “الأهرام المصرية” معرباً عن أمله بأن تشهد الأيام القليلة المقبلة حواراً بناءً بين مختلف الأطراف السورية من أجل التوصل إلى صيغة لحل الأوضاع في سوريا.

كما أشار المبعوث الشخصي للرئيس “فلاديمير بوتين” إلى الشرق الأوسط وأفريقيا، إلى وجود تنسيق مع بلدان أخرى، موضحاً أن موسكو منفتحة أمام الحوار، ودعم الجهود الرامية إلى تسوية الأوضاع في المنطقة عموماً مع كافة الأطراف الدولية والإقليمية، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.

وأكد على أن القيادة الروسية تجري اتصالاتها مع اللاعبين الدوليين المعنيين بالشأن السوري، وفق أسس مبنية على التمسك باستقلال وسيادة ووحدة الأراضي السورية، على حد تعبيره.

تخلي بوتين عن بشار الأسد
المبعوث الشخصي للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا/ميخائيل بوغدانوف

كواليس العلاقات الروسية التركية بشأن الملف الليبي..!

أما بما يخص كواليس العلاقات بين روسيا وتركيا بشأن التطورات على الأراضي الليبية، فأشار “بوغدانوف” إلى أن “بوتين” أبلغ نظيره التركي “رجب طيب أردوغان” رسمياً خلال محادثة هاتفية جرت بين الجانبين مؤخراً، ضرورة الاعتراف بعدم جدوى خيار الحسم العسكري في ليبيا.

ولفت أن “بوتين” أكد للرئيس التركي ضرورة الاعتراف بوحدة وسيادة واستقلال الأراضي الليبية، مع الاهتمام بدفع مختلف الأطراف باتجاه إجراء حوار سياسي مباشر دون تدخلات من أي قوات عسكرية خارجية.

وأشار إلى أن الرئيس الروسي شدد على أن الحل في ليبيا يجب أن يكون وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2510 المتعلق بالملف الليبي.

اقرأ أيضاً: “عملية سرية”.. هكذا حصلت أمريكا على “درة التاج السوفيتي” فخر الصناعات العسكرية الروسية..!

يُشار إلى أن اجتماعاً بين وزراء خارجية ودفاع روسيا وتركيا كان من المقرر عقده مؤخراً من أجل التوصل إلى اتفاق لوقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في ليبيا، لكن الاجتماع تأجل دون معرفة سبب التأجيل حتى الآن.

يأتي ذلك وسط أحاديث حول نية قوات حكومة الوفاق المدعومة من قبل تركيا بالتقدم نحو مدينة “سرت” الاستراتيجية وسط تحفظ روسي على العملية، وأنباء عن تدخل مصري لمساندة قوات اللواء الليبي المتقاعد “خليفة حفتر” المدعوم من قبل روسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close