أخر الأخبار

أول تحرك أمريكي رسمي من إدارة “بايدن” بشأن الأوضاع شمال سوريا

أول تحرك أمريكي رسمي من إدارة “بايدن” بشأن الأوضاع شمال سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

علقت الولايات المتحدة الأمريكية بشكل رسمي على الأوضاع التي تشهدها المنطقة الشمالية من سوريا، وهو أول تحرك رسمي من إدارة الرئيس الأمريكي الجديد “جو بايدن” بما يخص مجريات الأحداث الميدانية على الأراضي السورية.

وكان التحرك الأمريكي عبر إصدار أول بيان رسمي لإدارة “بايدن” حول سوريا، لاسيما المناطق التي تقع خارج سيطرة النظام السوري شمال البلاد، حيث أدان البيان التفـ.ـجيـ.ـرات الأخيرة التي حدثت مؤخراً ضمن مناطق سيطرة المعارضة بريف محافظة حلب.

وقدمت الإدارة الأمريكية عبر البيان الصادر عن وزارة الخارجية تعـ.ـازيها لأسر المدنيين الضـ.ـحايا، واصفةً التفـ.ـجيـ.ـرات بالأعمال الدنـ.ـيئة التي لا معنى لها.

وأكد البيان أن واشنطن غير مرتاحة إطلاقاً جراء تكرار مثل هذه الأعمال في الفترة الأخيرة في مناطق “الباب” و”عفرين”  و”إعزاز” شمال سوريا.

وطالبت الإدارة الأمريكية بضرورة تقديم المسؤولين عن تلك الأعمال إلى العدالة، مشيرة أن تلك الأفعال تعرض السوريين للخطـ.ـر وعدم الشعور بالأمان والاستقرار في المنطقة.

ويعد هذا البيان الأول من نوعه الذي تدين فيه إدارة الرئيس الأمريكي الجديد “جو بايدن” أعمالاً خارج الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك منذ أن تولى “بايدن” مهامه رسمياً يوم 20 من شهر يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقد اعتبر العديد من المحللين أن هذا البيان له أهمية كبيرة، كونه يعطي دلائل واضحة على أن إدارة “بايدن” سوف تولي اهتماماً للملف السوري ومناطق المعارضة.

يأتي ذلك في ظل تقارير إعلامية عديدة تحدثت عن اتجاه الإدارة الأمريكية الجديدة نحو إهـ.ـمال الملف السوري وإعطاء الأولوية لملفات دولية أخرى.

كما يتزامن ذلك مع بدء “بايدن” بتشكيل فريق جديد من أجل إدارة الملف السوري في المرحلة القادمة، في الوقت الذي لا تزال فيه خطوط السياسة الأمريكية الجديدة تجاه الأوضاع في سوريا غامضة إلى حد كبير حتى الآن.

اقرأ أيضاً: باحث إسرائيلي ينشر تفاصيل جديدة حول صفقة سرية محتملة بين بشار الأسد وتل أبيب!

وكانت بعض التصريحات الصادرة عن مسؤولين في الإدارة الجديدة قد أعطت مؤشرات على أن سياسة واشنطن ستعتمد على النهج القديم المتمثل بزيادة الضغوطات على نظام الأسد، بالإضافة إلى فرض المزيد من العقـ.ـوبات على النظام وكياناته ومؤسساته والأفراد الداعمين له.

وقبل تسلّم “بايدن” لمهامه بعدة أسابيع، ناقش الكونغرس الأمريكي مشروع قانون جديد يطالب الإدارة الجديدة بعدم الاعتراف بشرعية النظام السوري، فضلاً عن عدم الاعتراف بحق “بشار الأسد” في الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة في سوريا.

اقرأ أيضاً: ترتيبات سياسية وعسكرية جديدة.. اجتماع سري بين وفد روسي بارز وبشار الأسد في دمشق.. هذه تفاصيله!

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس “بايدن” كان قد عيّن مؤخراً خمسة أشخاص في مناصب حسـ.ـاسة في الحكومة الأمريكية الجديدة، وأشارت الصحف الغربية أن جميع أولئك الأشخاص لديهم مواقف منـ.ـاهضة بوضوح لبشار الأسد ونظامه.

فيما أكد المنسق السياسي في البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، السفير “رودني هانتر” على أن موقف واشنطن سيبقى ثابتاً حيال الملف السوري، وذلك في حال لم تطرأ تغييرات على سلوك نظام الأسد بشأن الدفع بعملية التسوية السياسية في البلاد بموجب القرارات الأممية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close