أخر الأخبار

روسيا تضع شرطاً واحداً لاستمرار الهدوء في إدلب.. وأمريكا توضح حقيقة انسحاب إيران من سوريا

وضعت وزارة الخارجية الروسية شرطاً واحداً لاستمرار الهدوء التام وتحقيق الاستقرار بشكل دائم في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

كما أشادت الوزارة بالجهود التي تبذلها القوات التركية من أجل الحفاظ على اتفاق الهدنة في المنطقة الموقع بين الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” ونظيره التركي “رجب طيب أردوغان”.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” عبر مؤتمر صحفي مساء الأمس، ان بلادها تثمن الجهود التركية وتعاملها بحكمة مع الاستفـ.ـزازات التي يتعرض لها الجيش التركي في محافظة إدلب.

وأضافت: “هناك من يحاول زعزعة الاستقرار وإفشال اتفاق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار المبرم بين روسيا وتركيا بشأن محافظة إدلب”، مؤكدة أن موسكو تلاحظ ما تقوم به أنقرة من جهود بهدف إرساء السلام في المنطقة.

وحول الشرط الروسي الوحيد لاستمرار الهدوء والاستقرار في محافظ إدلب، قالت “زاخاروفا”: لدينا حقيقة واحدة ننطلق منها عند الحديث عن هدوء واستقرار دائم في إدلب، ولدينا قناعة راسخة أن ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا عبر فصل ما يسمى بالمعارضة المعتدلة عن الجماعات المتطرفة”.

وأشارت إلى أن هذا الشرط لا يمكن تحقيقه إلا من خلال تحييد تلك الجماعات، مضيفة: “عندها فقط من الممكن أن يستمر الهدوء ويتحقق الاستقرار الدائم في الشمال السوري”.

هذا وقد توصل الرئيسان الروسي ونظيره التركي مطلع شهر آذار/ مارس الفائت إلى اتفاق نص على وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في محافظة إدلب، بالإضافة إلى عدة بنود من أهمها تسيير دوريات مشتركة على الطريق الدولي “إم 4”.

وحتى اليوم تم تسيير تسع دوريات مشتركة، لكن المنطقة لا تزال تتعرض بشكل شبه يومي للاستهـ.ـداف من قبل قوات نظام الأسد والجماعات المساندة له، حيث تسجل المراصد خروقات يومية لاتفاق الهدنة.

اقرأ أيضاً: أمريكا: روسيا مهتمة بالحديث معنا للتوصل إلى حل سياسي في سوريا.. ونظام الأسد أحد أسوأ أنظمة القرن 21

وفي شأن ذي صلة، علق المبعوث الأمريكي إلى سوريا “جيمس جيفري” على الأخبار المتداولة حول انسحاب إيران تدريجياً من سوريا على خلفية تعرضها لضـ.ـربات إسرائيلية متكررة في الآونة الأخيرة.

وقال “جيفري” أن بلاده رصدت تحركاً للقوات الإيرانية في سوريا وانسحاباً من المواقع التي استهـ.ـدفتها إسرائيل مؤخراً في ريفي حلب ودير الزور.

وأضاف: “رصدنا أيضاً انسحاباً لمجموعات تتلقى دعمها من إيران بشكل مباشر، موضحاً أن هذه التحركات ربما تتعلق بهدوء الأوضاع في سوريا نسبياً، وأنها شملت الخطوط الأمامية ليس إلا”.

وأوضح “جيفري” أن ما يهم واشنطن هو التزام طهران بعدم استخدام سوريا لتنفيذ هجـ.ـمـ.ـات ضد مواقع في العمق الإسرائيلي، كذلك عدم استخدام نفوذها على الأراضي السورية من أجل تزويد “حزب الله” بصـ.ـواريخ متطورة تهـ.ـدد أمن إسرائيل.

وتابع قائلاً: “الانسحاب الإيراني من الأراضي السورية هدف رئيسي بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، وقد تحدث الوزير مايك بومبيو عن هذا الأمر مطولاً وفي أكثر من مناسبة”.

ولفت إلى أن انسحاب القوات الإيرانية بشكل كامل من سوريا، وهو هدف أساسي يبقى في صميم السياسة الأمريكية عندما يتعلق الأمر بالملف السوري، ومنطقة الشرق الأوسط عموماً.

وأكد “جيفري” أن الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بالضغط على كافة الأطراف المعنية بالملف السوري، وذلك من أجل العمل على انسحاب إيران بشكل نهائي من سوريا.

ورأى أن التحركات الإيرانية الأخيرة لا تتعـ.ـدى كونها مسألة تكتيكية تعبر عن عدم رغبة إيران بنشر عدد أكبر من قواتها البرية، الأمر الذي يعد مكلفاً لطهران، خاصة في ظل العقـ.ـوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

اقرأ أيضاً: حقيقة بدء انسحاب القوات الإيرانية من سوريا.. مسؤولون إسرائيليون يوضحون!

تجدر الإشارة إلى أن موقع “تايمز أوف إسرائيل” قد تحدث منذ عدة أيام نقلاً عن مسؤولين إسرائيليين أن إيران قد بدأت بسحب قواتها من الأراضي السورية.

كما نقل الموقع عن المسؤولين قولهم إن القوات الإيرانية قامت بإغلاق العديد من القواعد العسكرية التابعة لها في سوريا، وذلك بعد تصاعد وتيرة الغـ.ـارات الإسرائيلية عليها في الفترة الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close