أخر الأخبار

وكالة روسية تؤكد ضعف “بشار الأسد” وانخفاض شعبيته.. وتكشف أنه لن يكون خيار السوريين في الانتخابات المقبلة

وجهت وكالة الأنباء الفيدرالية الروسية انتـ.ـقادات لاذعة لنظام الأسد على خلفية الفـ.ـساد المستشري داخل الحكومة السورية.

وأكدت الوكالة التابعة لطباخ الكرملين الملياردير “يفغيني بريغوجين”، أن بشار الأسد يبدو ضعيفاً، وأن شعبيته انخفضت في مناطق سيطرته بشكل كبير.

ونشرت الوكالة 3 تقارير على التوالي، ذكرت خلالها أن قطاع الأعمال الروسي في سوريا لا يتطور بسبب فـ.ـساد نظام الأسد المستشري في جميع مفاصل الدولة.

وأظهرت نتائج استطلاع للرأي أجرته الوكالة، أن شعبية رأس النظام السوري “بشار الأسد” قد انخفضت بنسبة كبيرة في سوريا، نظراً لتفاقم الفـ.ـساد والمشـ.ـكلات الاقتصادية في البلاد.

وكشفت من خلال نتائج الاستطلاع أن نحو 32 بالمائة من السوريين الذين يقطنون في مناطق سيطرة النظام، أعربوا أنهم سينتخبون “بشار الأسد” في الانتخابات المقبلة عام 2021.

وقال الكاتب الروسي ـ”ميخائيل تسيبلاييف” في أحد التقارير التي سلط فيها الضوء على الأوضاع الاقتصادية في سوريا، إن الوضع الاقتصادي في البلاد سلبي جداً.

وأشار إلى ارتفاع مستوى الفـ.ـساد على مستوى القيادات السياسية، موضحاً أن رأس النظام السوري “بشار الأسد” يسيطر على الوضع بشكل محدود على أرض الواقع.

ولفت الكاتب إلى أن رئيس الوزراء في حكومة نظام الأسد “عماد خميس” قام بجني مبالغ كبيرة من تصديره للكهرباء إلى لبنان في بداية عام 2019، وذلك عقب زيادة الإنتاج في حقول حمص من الغاز الطبيعي بمساعدة موسكو.

وقال إن نظام الأسد أضاع ملايين الدولارات، مشيراً أنها تذهب إلى جيوب المسؤولين الذين يحصلون دائماً على نسبة من الأموال المهدورة.

وأوضح أنه نتيجة ذلك، يجلس المواطنون في سوريا بدون كهرباء، في حين تنال حكومة الأسد ملايين الدولارات جراء بيع الكهرباء إلى دول مجاورة.

اقرأ أيضاً: مؤشرات على فترة هدوء طويلة في إدلب.. وبشار الأسد يتلقى رسالة من رئيس عربي.. هذا مضمونها!

وأكد أن الشركات الروسية لا يمكنها العمل في سوريا بسبب الفــ.ـساد المستشري والمشـ.ـكلات الاقتصادية الكبيرة الناتجة عن سياسة حكومة “عماد خميس”.

وأشار إلى أن السكان القاطنين في مناطق سيطرة نظام الأسد غير راضين عن أنشطة حكومة “خميس” وتفاقم الأوضاع الاقتصادية في البلاد نتيجة تلك الأنشطة.

ورأى الكاتب أن هذا الأمر، قد أفقد “بشار الأسد” شعبيته، بين أصحاب رؤوس الأموال، حيث بات يبدو بحالة ضعف شديد، نظراً لعدم قدرته على مكافحة الفــ.ـساد، وجعل المناخ الاقتصادي داخل البلاد ملائماً.

وانتـ.ــقدت الوكالة نظام الأسد في تقرير آخر تحت عنوان “الفـ.ـساد أسوأ من الإرهـ.ـاب، قالت فيه: “أن من أكبر العـ.ـوائق التي تقف حائلاً أمام تطوير الأعمال الروسية في سوريا، هي عدم قدرة النظام السوري على تهيئة ظروف اقتصادية ملائمة لروسيا وأعمالها في البلاد”.

وأضافت أنه وعلى الرغم من الدعم الروسي المتواصل لنظام الأسد، إلا إن الــ.ـفساد في سوريا لا يتوقف، وخاصة على المستوى الحكومي، مشيرة أن هذا الإشـ.ـكال هو التحدي الأكبر في وجه تطور الأعمال الروسية على الأراضي السورية.

ولفتت إلى أن روسيا تستثمر مبالغ هائلة من الأموال في اقتصاد سوريا، دون أن تحصل على العائدات المرجوة من ذلك، مضيفة أنه على ما يبدو قد تكون كل استثمارات روسيا على الأراضي السورية تذهب لجيوب أشخاص آخرين.

اقرأ أيضاً: تعزيزات تركية ضخمة إلى إدلب.. ونظام الأسد يعاود خرق الهدنة مجدداً

وأشار التقرير إلى أن سوريا بلد غير متجانس، تحكمه عدة عائلات مثل عائلة “مخلوف”، وأن رأس النظام السوري “بشار الأسد” ليس بمقدوره السيطرة على الأوضاع والتعامل معها في البلاد.

وكشف أن “بشار الأسد” لا يملك القدرة الكافية على إدارة سوريا اقتصادياً، في ظل تحكم بعض العائلات في السلطة وإدارة شؤون البلاد.

وتجدر الإشارة إلى أن الإعلام الروسي قد وجه العديد من الانتقـ.ـادات في وقت سابق لنظام الأسد، على خلفية تردي الأوضاع الاقتصادية في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close