أخر الأخبار

واشنطن تشير إلى خيارات جديدة للتعامل مع نظام الأسد وترصد مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات عن “الجولاني”

واشنطن تشير إلى خيارات جديدة للتعامل مع نظام الأسد وترصد مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات عن “الجولاني”

طيف بوست – فريق التحرير

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية أن كافة السيناريوهات مطروحة على الطاولة بشأن التعامل مع نظام الأسد في حال أقدم على استخدام السـ.ـلاح الكيماوي ضد شعبه من جديد، وذلك في إشارة إلى أن الخيار العسكري في التعامل مع النظام السوري ليس أمراً مستبعداً.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن متحدث باسم الخارجية الأمريكية دون الكشف عن هويته، تأكيده أن بلاده لن تسمح لنظام الأسد بأن يحل الوضع في سوريا عسكرياً بدعم من إيران كما يأمل.

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن خيار الحسم العسكري الذي يسعى إليه النظام السوري والدول الداعمة له في سوريا لن يجلب السلام والاستقرار للبلاد.

وشدد على أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تزال تطالب بضرورة محاسبة نظام الأسد على ممارساته والفـ.ـظائع التي ارتكبها بحق الشعب السوري طيلة السنوات الماضية.

وأوضح أن واشنطن لن تتسامح مع بقاء إيران والجماعات التابعة لها على الأراضي السورية، منوهاً إلى ضرورة انسحابها بشكل كامل من كافة أنحاء سوريا.

ولفت المتحدث إلى أن بلاده تعلم جيداً أن النظام السوري مازال يسعى لاستخدام الأسلـ.ـحة الكيمـاوية مرة جديدة، محذراً أن جميع الخيارات ستكون مطروحة على الطاولة بشأن التعامل مع نظام الأسد خلال المرحلة المقبلة في حال أقدم على استخدامها ضد المدنيين.

وذكر أن الولايات المتحدة لن تتوانى عن الاستفادة من جميع الوسائل المتاحة حتى تمنـ.ـع نظام الأسد من استخدام الكيماوي مجدداً في سوريا.

وفسّر العديد من المحللين تصريحات المسؤول الأمريكي بأنها تهـ.ـديد أمريكي مباشر لنظام الأسد، وتلويح باستخدام القوة العسكرية ضده في حال تجاوز الخط الأحمر الجديد الذي رسمته الإدارة الأمريكية الجديدة.

اقرأ أيضاً: تحركات وتصريحات تركية غير مسبوقة حول إدلب.. ومحلل تركي يوضح الأسباب!

وفي شأن ذي صلة، رصدت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم أمس، مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات تتعلق بـ”أبو محمد الجولاني”، زعـ.ـيم “هيئة تحرير الشام”.

جاء ذلك في تغريدة نشرها الحساب الرسمي لبرنامج “مكافآت من أجل العدالة”، التابع لوزارة الخارجية الأمريكية.

وتضمنت التغريدة بعض المعلومات المتعلقة بـ”الجولاني”، كما أشارت إلى أن الوزارة ترغب بالحصول على أي معلومات من الممكن أن تفيدها في عملية بحثها عن القائد الأعلى لـ”تنظيم هيئة تحرير الشام”.

وأعلنت عن رصدها مبلغاً يصل إلى عشرة ملايين دولار أمريكي لمن يقدم لها أي معلومات تخص “الجولاني”.

اقرأ أيضاً: مسؤول تركي كبير يطمئن أهالي إدلب ويوضح سياسة بلاده في سوريا..!

تجدر الإشارة إلى أن العديد من التقارير الاستخباراتية كانت قد تحدث في الآونة الأخيرة عن وجود تعاون بين واشنطن وهيئة تحرير الشام بخصوص محاولات الهيئة للتخلص من صفة “الإرهـ.ـاب” الملتصقة بها.

كما تزامنت التقارير مع تأكيد “المرصد الإستراتيجي” في تقرير له منذ عدة أيام أن القوات الأمريكية قدمت مؤخراً خدمات غير مباشرة لهيئة تحرير الشام في إدلب، وذلك من خلال تنفيذ عمليات ضد قيادة تنظيم “حـ.ـراس الدين” الذي ينافس الهيئة في الهيمنة على المنطقة الشمالية الغربية من سوريا.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. هذه إشارة جديدة لمزيد من القتل فهناك أسلحة دمار كبير
    وهذه خيبة كبيرة ليست بجديدة على أعداء الشعب السوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close