أخر الأخبار

هل سحبت تركيا قواتها من نقطة جديدة شمال سوريا.. مصدر عسكري يوضح ويكشف بعض التفاصيل!

هل سحبت تركيا قواتها من نقطة جديدة شمال سوريا.. مصدر عسكري يوضح ويكشف بعض التفاصيل!

طيف بوست – فريق التحرير

تناقلت عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، أخباراً حول استعداد الجيش التركي لإخلاء نقطة مراقبة جديدة من المناطق التي تقع تحت سيطرة نظام الأسد باتجاه المناطق المحررة جنوب إدلب.

وأفاد موقع “نداء سوريا” نقلاً عن مراسله في محافظة إدلب، أن القوات التركية تستعد منذ ليلة الأمس لمغادرة نقطة المراقبة الواقعة في قرية “شيرمغار” شمال غرب حماة.

وذكر أن الجيش التركي بدأ بالتحضير لعملية إخلاء النقطة عبر تفكـ.ـيك المعدات اللوجستية والكتل الاسمنتية، مرجحاً نقل كافة المعدات خلال الساعات القادمة إلى نقطة المراقبة المنشأة حديثاً في قرية “قوقين” بمنطقة جبل الزاوية جنوب إدلب.

وفي سياق متصل، أكد قيادي في “الجيش الوطني السوري” في حديث لموقع “عنب بلدي” أن نقطة المراقبة التركية الواقعة في قرية “شيرمغار” لا تزال في موقعها، نافياً وجود استعدادات لمغادرة هذه النقطة التابعة لجبل “شحشبو” شمال غرب حماة، وذلك خـ.ـلافاً للأنباء المتداولة منذ مساء الأمس حول بدأ التحضيرات لإخلاء الموقع.

من جهته، قال “المرصد 20” الذي يعمل على تغطية الأحداث في ريف حماة الشمالي، أن جزء من عتاد نقطة “شيرمغار” قد تم سحبه مع عملية إخلاء نقطة “مورك” الأسبوع الماضي، مؤكداً بقاء الجيش التركي في نقطة “شيرمغار” وعدم انسحابه منها خلال اليومين الماضيين كما هو متداول.

اقرأ أيضاً: شروط أوروبية وأمريكية للاعتراف بنتائج انتخابات الرئاسة المقبلة في سوريا عام 2021

بدورها، أكدت “شبكة المحرر الإعلامية” التابعة لفيلق الشام الذي يرافق الدوريات التركية الروسية والمقرب من تركيا، أن القوات التركية لم تبدأ عملية سحب عناصرها من النقطة رقم 11 الواقعة في قرية “شيرمغار”.

وأوضحت أن الأنباء المتداولة حول بدء سحبها منفية، ولا أساس لها من الصحة، وذلك نقلاً عن مصادرها الخاصة.

وأشارت الشبكة نقلاً عن المصادر، إلى عدم وجود أي تعليمات رسمية من قبل القوات التركية إلى عناصرها المتمركزين في نقطة “شيرمغار” بالاستعداد لإخلاء النقطة وعملية إعادة الانتشار والتموضع في موقع آخر.

وكان الجيش التركي قد قام بسحب عناصره وإخلاء نقطة المراقبة التي كانت موجودة على أطراف مدينة “مورك” في ريف حماة الشمالي، وذلك في العشرين من شهر أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، حيث نُقلت معدات تلك النقطة وعناصرها إلى موقع جديد قرب قرية “قوقين” جنوب إدلب.

اقرأ أيضاً: خبراء روس يتحدثون عن التناقضات الكبيرة في العلاقة بين روسيا وتركيا وإيران وتأثير ذلك على مستقبل سوريا

تجدر الإشارة إلى أن قيادة “الجبـ.ـهة الوطنية للتحرير” التابعة للجيش الوطني السوري، كانت قد أكدت في تصريحات سابقة أن تركيا ستقوم بسحب جميع نقاط المراقبة التي تقع داخل مناطق سيطرة نظام الأسد خلال الفترة القادمة.

كما أشارت وسائل الإعلام التركية إلى أن قرار إخلاء جميع نقاط المراقبة المحـ.ـاصرة قد اتخذ بالفعل، موضحة أن عملية الإخلاء سوف تتم وفق جدول زمني محدد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close