أخر الأخبار

ورقة نقدية جديدة من فئة 10 آلاف ليرة سورية قريباً في الأسواق السورية

ورقة نقدية جديدة من فئة 10 آلاف ليرة سورية قريباً في الأسواق السورية

طيف بوست – فريق التحرير

أكدت العديد من المصادر والأوساط الاقتصادية المحلية أن طرح ورقة نقدية جديدة من فئة 10 آلاف ليرة سورية سيكون أمراً واقعاً خلال فترة قريبة، وذلك في ضوء ارتفاع مستويات التضخم الاقتصادي في سوريا إلى جانب ارتفاع الأسعار بشكل غير مسبوق مؤخراً.

وأشارت المصادر إلى أن طرح فئات نقدية بقيمة أكبر باتت اليوم حاجة ملحة، وذلك من أجل مواجهة معدلات التضخم المرتفعة.

وعلى الرغم من حديث العديد من المحللين عن وجود آثار إيجابية لطرح ورقة نقدية من فئة 10 آلاف ليرة سورية على الاقتصاد السوري ككل، إلا أن بعض الخبراء في مجال الاقتصاد حذروا من هذه الخطوة، مشيرين إلى أن معالجة مشكـ.ـلة التضخم لا يمكن حلها عبر طرح فئات نقدية كبيرة.

وضمن هذا السياق، أفاد رئيس هيئة الأوراق والأسواق المالية “عابد فضلية”، أن طرح فئة نقدية أكبر لا يحل مشكلة التضخم، مرجعاً ذلك إلى أن التضخم يحدث نتيجة العـ.ـديد من المتغيرات الاقتصادية الـ.ـداخــ.ـلية والخـ.ـارجية.

وأضاف “فضلية” في حديث لشبكة “غلوبال” الإعلامية المحلية، قائلاً: ” أن التضخم له علاقة بحـ.ـجـ.ـم الكتلة النقـ.ـديـ.ـة الموجودة في التداول وبحجم الإنـ.ـتـ.ـاج وليس بالفئات النقـ.ـدية أكانت فئات صغـ.ـيـ.ـرة أم كبيرة”.

وأوضح الخبير الاقتصادي والمالي بأن طرح ورقة نقدية جديدة للتداول في الأسواق من فئة 10 آلاف ليرة سورية قريباً لن يكون له أي تأثيرات على التضخم.

وبيّن “فضلية” أن وجود التضخم هو السبب وراء طرح فئات نقـ.ـديـ.ـة بقيمة أكبر، وذلك من أجل تسهيل المعاملات المالية والمصرفية.

واستدرك الخبير الاقتصادي بالقول: “لكن في مقـ.ـابل ذلك، وفيما لو تم طبـ.ـاعتها، يشترط ألا يتم طبـ.ـع كمية أكبر من النـ.ـقـ.ـد، تزيد عن حـ.ـجـ.ـم إجمالي القيـ.ـمة السوقية السنوية للإنـ.ـتـ.ـاج السلعي والخدمي”.

وأردف قائلاً: “والأهم فـ.ـي ذلك أن يتم طبـ.ـاعة كمية من فئة 10 آلاف ليرة سورية، تساوي حـ.ـجـ.ـم ومبلغ الكمية التي يتم إتـ.ـلافـ.ـها من النقود المهتـ.ـرئة، إضافة إلى حـ.ـجـ.ـم ومبلغ الكمية من النقود التي يتم تجـ.ـمـ.ـيدها، كاحتياطي مستقبلي في أقـ.ـبـ.ـية ومستودعات البنك المركزي”، وفق تعبيره.

وبحسب “فضلية” فإنه مع وجود بعض الإيجابيات من الناحية الاقتصادية في حال تم طرح فئة الـ 10 آلاف ليرة سورية للتداول قريباً في الأسواق، إلا أن لهذه الخطوة سلبيات عديدة.

ومن أبرز السلبيات التي تحدث عنها “فضلية” هي التسبب بمشكلة نـ.ـفسـ.ـية ظاهرية لدى المـ.ـواطـ.ـنين الذين يعتقدون خـــ.ـطأ أن طرح مثــ.ـل هذه الفئات الكـ.ـبيرة يعني مزيد من التضخم، وهذا طبعاً غـ.ـيـ.ـر صحيح، على حد وصفه.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تهوي لمستويات قياسية جديدة مقابل الدولار وارتفاع بأسعار الذهب في الأسواق المحلية!

وختم “فضلية” حديثه بالإشارة إلى أنه ورغم نفي البنك المركزي السوري لنية طرح ورقة نقدية جديدة من فئة 10 آلاف ليرة سورية إلا أن توقعات إصدارها قريباً لا تزال تلوح في الأفق.

واعتبر العديد من المحللين أن حديث “فضلية” يعد بمثابة فقاعة اختبار وجس نبض للشارع تمهيداً لطرح الفئة النقدية الجديدة خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close