أخر الأخبار

نظام الأسد يطرق باب تركيا.. بشار الجعفري يتحدث عن لقاءات أمنية مع مسؤولين أتراك.. إليكم نتائجها

نظام الأسد يطرق باب تركيا.. بشار الجعفري يتحدث عن لقاءات أمنية مع مسؤولين أتراك.. إليكم نتائجها

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث نائب وزير الخارجية التابع لنظام الأسد “بشار الجعفري” عن لقاءات أمنية جرت مؤخراً بين مسؤولين من النظام مع مسؤولين أتراك.

جاء ذلك خلال مقابلة تلفزيونية أجراها “الجعفري” مع قناة “الميادين” مساء أمس، السبت 29 مايو/ أيار، أكد خلالها وجود لقاءات حصلت بين النظام السوري وبين مسؤولين أتراك.

وحول نتائج تلك اللقاءات الأمنية، أشار “الجعفري” إلى أنها لم تسفر عن أي شيء، ولم تحمل أي جديد، وفق تعبيره.

وبحسب العديد من المحللين فإن حديث “الجعفري” عن تركيا خلال المقابلة يدل على أن نظام الأسد تلقى ردوداً قـ.ـاسية على جميع المطالب التي تقدم بها وفد النظام للجانب التركي، وذلك في حال جرى ذلك اللقاء بالفعل.

وقال “الجعفري” خلال المقابلة: “تركيا تحـ.ـتل أراض في سوريا تعادل مساحتها أربع أضعاف مساحة الجولان، واتهـ.ـمها بقطع المياه عن السوريين في شمال سوريا وهذا لا يعبر عن حسن الجوار”، على حد قوله.

واعتبر المسؤول التابع لنظام الأسد في معرض حديثه أن العديد من القوى التي قدمت نفسها على أنها معارضة من اسطنبول إلى الرياض والدوحة، قد تفـ.ـككت.

ونوه إلى أن الكثير من الدول تسعى لإعادة فتح سفاراتها في دمشق، مضيفاً أن ذلك يعد مؤشراً على أن سوريا لم تعد كما كانت منذ 10 أعوام.

وادعى الجعفري أن السبب الرئيسي لاتخاذ دول الغرب موقفاً مـ.ـعادياً للنظام السوري، هو المشروع الإسـ.ـرائيلي في المنطقة.

أما بالنسبة لتعاطي مجلس الأمن مع الملف السوري، فأشار “الجعفري” على أنه لولا وجود روسيا والصين في المجلس لكانت الأمور أكثر سوءاً مما هي عليه اليوم، حسب تعبيره.

وأضاف: “إن الدول الغربية شكلت خلال السنوات الماضية 8 لجان للتدخل في الشؤون السورية، وذلك من أجل تحقيق مصالحها دون النظر إلى ما تحتاجه سوريا”.

اقرأ أيضاً: تفاهمات جديدة بين الرئاسة التركية والإدارة الأمريكية بشأن سوريا وترتيبات للقاء بين أردوغان وبايدن!

وشهدت العلاقات بين نظام الأسد وتركيا توتـ.ـراً مع بداية الثورة السورية ضـ.ـد النظام عام 2011، وذلك على أثر الموقف التركي الذي دعم حراك الشعب السوري حينها، الأمر الذي أدى إلى انقطاع كافة أشكال العلاقات بين البلدين.

وتعد تركيا من أكثر الدول التي دعمت ثورة السوريين، حيث اتخذت موقفاً ثابتاً حيال ما يجري في سوريا طيلة العقد الماضي.

فيما يتهـ.ـم نظام الأسد تركيا بأنها تقدم الدعم والحماية لما يطـ.ـلق عليها “جماعات إرهـ.ـابية”، كما يدعي النظام أن التدخل التركي في سوريا يهـ.ـدف إلى تقسيم البلاد.

اقرأ أيضاً: صحيفة أمريكية تنتقد إدارة بايدن وتتحدث عن عدم قدرة الولايات المتحدة على إزالة “بشار الأسد”

وكان عدد من المسؤولين التابعين للنظام السوري قد تحدثوا في وقت سابق عن وجود لقاءات أمنية مع الجانب التركي في السنوات الماضية.

وأشارت المستشارة الإعلامية الخاصة للأسد “بثينة شعبان” في أكثر من تصريح صحفي إلى عقد لقاءات بين النظام وتركيا، منوهة أن تلك اللقاءات لم تقدم شيئاً، وفق وصفها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close