أخر الأخبار

نصر الحريري يتحدث عن إصرار نظام الأسد على شن عملية عسكرية ضد إدلب.. ما الجديد؟

نصر الحريري يتحدث عن إصرار نظام الأسد على شن عملية عسكرية ضد إدلب.. ما الجديد؟

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض “نصر الحريري” عن أهم التحـ.ـديات التي ستواجه المعارضة السورية خلال عام 2021، خاصة بما يتعلق بالأوضاع الميدانية في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وأكد “الحريري” خلال تصريحات صحفية أدلى بها في حوار مع وكالة “الأناضول” التركية، اليوم الأربعاء، أن نظام الأسد مازال مصراً على شن عملية عسكرية ضد منطقة إدلب في الفترة القادمة.

ولفت أن النظام السوري لن يتخلى عن تفكيره باستعادة المناطق المحررة، مشيراً إلى أن هناك من يدفعه إلى الإصرار على بدء عمل عسكري على إدلب، في إشارة منه إلى إيران التي أعلنت في وقت سابق أنها بصدد التحضير لشن عملية عسكرية في الشمال السوري.

وأوضح “الحريري” في معرض حديثه أن نظام الأسد وحلفائه دائماً ما يتـ.ـذرعون بوجود جماعات “متطرفة” في إدلب من أجل تنفيذ أجنداتهم والسيطرة على مناطق جديدة شمال سوريا.

وأضاف أن أمام المعارضة تحـ.ـدي كبير في محافظة إدلب، نظراً لأن النظام السوري وإن طال الوقت لن يتخلى عن تفكيره بشن عملية عسكرية لاستعادة المحافظة.

وشدد “الحريري” على أن من أولى أولويات الائتلاف الوطني السوري في المرحلة القادمة هي حماية منطقة إدلب وعدم السماح للنظام بالتقدم هناك.

ولفت أن الائتلاف الوطني يدرك تماماً أن الوضع الميداني والإنساني في إدلب سيكون من أهم التحـ.ـديات خلال عام 2021، وذلك نظراً لغياب أي مؤشرات تدل على إمكانية تحقيق أي تقدم في مسار الحل السياسي في سوريا، على حد تعبيره.

وضمن هذا الإطار، أشار “الحريري” إلى أن حجر الأساس في عملية بناء الحل السياسي في سوريا لا يمكن أن تبدأ إلا عبر مرحلة الحكم الانتقالي.

وأوضح أنه حتى لو تم التوصل إلى مسودة دستور، فإن مرحلة الحكم الانتقالي تبقى أساسية في عملية التسوية السياسية، مشيراً إلى أن هذه المرحلة ضرورية وبدونها لا يمكن الحديث عن عودة اللاجئين السوريين إلى سوريا.

ونوه “الحريري” أن الحل في سوريا لا يمكن أن يتحقق في ظل وجود النظام الحالي الذي يسعى دائماً لعـ.ـرقلة أي جهود ترمي إلى التوصل لحل حقيقي وشامل في البلاد.

اقرأ أيضاً: “المسمار الأخير في نعش الأسد”.. دراسة أمريكية تقدم خارطة طريق لإدارة “بايدن” بشأن الحل في سوريا

وفي سياق متصل، تحدث “الحريري” عن الانتخابات الرئاسية التي يتم الترويج لها من قبل النظام السوري، واصفاً إياها بـ”الانتخابات الهـ.ـزلية” وغير الشرعية.

وشدد على ضرورة عدم الاعتراف بتلك الانتخابات من الناحيتين السياسية والقانونية، خاصة من قبل الدول التي تسعى للتوصل إلى حل سياسي للملف السوري.

وأوضح أن خطوة عدم الاعتراف بالانتخابات التي يروج لها نظام الأسد من شأنها أن تهـ.ـز شرعيته قانونياً وسياسياً.

اقرأ أيضاً: تركيا تعثر على منجم ذهب قيمته تعادل مليارات الدولارات.. إليكم التفاصيل!

أما بما يتعلق بمصطلح “العدالة التصالحية” الذي أثار جدلاً واسعاً مؤخراً، فقال “الحريري”:” إن هذا المصطلح مرفـ.ـوض تماماً من قبلنا”.

وأكد أن ما تريده المعارضة السورية هو عدالة انتقالية تتبعها عملية تعويض للمتضـ.ـررين، وذلك بعد صياغة دستور جديد للبلاد، مشيراً أن “العدالة الانتقالية” هي الطريقة الوحيدة التي من الممكن أن تمهد لمصلحة وطنية شاملة، وفق تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close