أخر الأخبار

ميشيل كيلو: تركيا لن تنسحب من إدلب وهناك خطوط حمراء رسمها الجانب التركي لروسيا شمال سوريا

ميشيل كيلو: تركيا لن تنسحب من إدلب وهناك خطوط حمراء رسمها الجانب التركي لروسيا شمال سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

اعتبر المعارض السوري “ميشيل كيلو” أن انسحاب تركيا من محافظة إدلب شمال غرب سوريا، ليس بالأمر الوارد في المنظور القريب.

وأشار إلى أن سحب تركيا لقواتها من الشمال السوري في حال حدث فإنه سيكون انسحاباً محدوداً ضمن تفاهمات معينة مع الجانب الروسي.

ونقلت صحيفة “حبر” عن “كيلو” قوله: “إن تركيا عززت قواتها شمال سوريا بقوة تمكنها من الوصول إلى حلب حماة خلال مدة لا تتجاوز 24 ساعة.

وأضاف: “نظام الأسد يدرك جيداً حجم القوة التركية في المنطقة، لذلك لن يتجرأ على الدخول في مواجـ.ـهة مباشرة مع الجيش التركي في الشمال السوري”.

ولفت “كيلو” في معرض حديثه إلى أن روسيا ليست قادرة على إخراج تركيا من المناطق التي تسيطر عليها في المنطقة الشمالية من البلاد.

ونوه أنه في أقصى الأحوال، فإن الروس قادرين على الاتفاق مع الجانب التركي على خطوات جزئية لحفظ ماء وجههم، على حد تعبيره.

وتحدث “كيلو” عن وجود خطوط حمراء رسمها الجانب التركي لروسيا بخصوص مناطق النفوذ شمال سوريا، لاسيما في محافظة إدلب.

وأوضح المعارض السوري أن تلك الخطوط الحمراء التي وضعتها تركيا للروس ممنوع تجاوزها، وفق ما نقلت الصحيفة.

وبيّن أن أنقرة لها حصة لن تتنازل عنها، لافتاً أن هناك خطوط حمراء مرسومة للجميع في سوريا، مشيراً أن الروس أيضاً وضعوا خطوطاً حمراء لا يمكن لتركيا تجاوزها.

كما أشار إلى التصريحات التي أدلى بها المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” التي أكد فيها أن تركيا لن تنسحب من إدلب، وأن أمريكا ستدعم بقاء القوات التركية هناك.

ورأى أن هناك عدة أسباب تدفع تركيا للبقاء شمال سوريا، من أهمها أن سياسة أنقرة في الآونة الأخيرة تمهد الطريق أمام خلق واقع جديد بالنسبة للأتراك على صعيد المنطقة عموماً، مشيراً أنها تسير في سياسة هـ.ـجــ.ـومية في كل مكان سواءً في ليبيا وسوريا أو العراق وشرق المتوسط.

اقرأ أيضاً: الشمال السوري: الجيش التركي يواصل إخلاء بعض مواقعه في إدلب ويتأهب شرق الفرات!

أما بما يتعلق بإخلاء القوات التركية لنقاط المراقبة الواقعة ضمن مناطق سيطرة النظام، فاعتبر “كيلو” أن تركيا نقلت قواتها إلى مكان أفضل، لافتاً أن أنقرة عززت تواجدها جنوب الطريق الدولي “إم 4” وهي مناطق يوجد خـ.ـلافات مع روسيا بشأنها، وفق تعبيره.

وتوقع أن عدم حدوث أي تغييرات ميدانية كبيرة على الأرض في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا على الأقل خلال الفترة القليلة القادمة.

وعلق “كيلو” على أداء الائتلاف الوطني السوري لقوى المعارضة والثورة في الآونة الأخيرة، مشيراً أن الائتلاف أصبح ضعيفاً ومهمشاً.

وأوضح أن الائتلاف أصيب بانتكاسة قوية، لاسيما بعد أن ارتكب غلطة كبيرة حين أعلن عن تشكيل مفوضية الانتخابات التي أثارت جدلاً واسعاً بالأوساط السورية.

اقرأ أيضاً: صحفية هولندية تروي تفاصيل ما يجري في سوريا بعد إقامتها لمدة عام في دمشق!

واعتبر المعارض السوري أن “الائتلاف” قد عاد تقريباً إلى نقطة الصفر التي كان فيها في البداية والمتمثلة بعدم لعبه لأي دور حقيقي.

ونوه “كيلو” أن الائتلاف الوطني السوري لقوى المعارضة والثورة لم يعد بإمكانه أن يفعل أي شيء بعد أن أصبح ضعيفاً ومهمشاً ليس لديه أي حضور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close