أخر الأخبار

موقع بريطاني يكشف عن ترتيبات جديدة بشأن إدلب ويوضح أسباب انسحاب الجيش التركي من “مورك”!

موقع بريطاني يكشف عن ترتيبات جديدة بشأن إدلب ويوضح أسباب انسحاب الجيش التركي من “مورك”!

طيف بوست – فريق التحرير

كشف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني الذي يعمل على تغطية الأحداث في منطقة الشرق الأوسط عن وجود ترتيبات جديدة بشأن محافظة إدلب شمال غرب سوريا في ضوء عزم تركيا على سحب بعض نقاط المراقبة من المنطقة.

ونقل الموقع عن مصادر مطلعة على مجريات الأحداث في الشمال السوري تأكيدها على أن تركيا قررت بالفعل إخلاء بعض مواقعها في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، خاصة تلك التي تقع ضمن مناطق سيطرة نظام الأسد.

وأوضح الموقع أن القوات التركية ستنسحب من أربعة نقاط أساسية، كانت تركيا قد أنشأتها بعد اتفاق “سوتشي” عام 2018 الموقع مع روسيا بشأن المنطقة، قبل أن يتمكن النظام السوري من السيطرة على تلك المناطق المحيطة بتلك النقاط بعد عدة عمليات عسكرية خلال العامين الماضيين.

وتحدث الموقع عن وجود ترتيبات جديدة بشأن إدلب تسعى تركيا لتحقيقها خلال الفترة المقبلة، نظراً لوجود اعتقاد لدى المسؤولين الأتراك بأن روسيا ستدعم نظام الأسد وتدفعه للقيام بعمل عسكري على المناطق المحررة شمال سوريا في أي لحظة.

ولفت أن الترتيبات الجديدة تتعلق بالانتشار على الأرض واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة استعداداً لمنـ.ـع أي محاولات تقدم قد يقوم بها النظام السوري على ما تبقى من مناطق محررة شمال غرب سوريا خلال الفترة المقبلة.

وأشار الموقع إلى أن محافظة إدلب تعد ذات أهمية كبيرة بالنسبة لتركيا، لذلك ستعمل أنقرة على التعامل مع الواقع الجديد بحيث تمنـ.ـع حدوث أي موجة لجوء جديدة نحو الأراضي التركية.

ونوه أن تركيا لم يعد بمقدورها تحمل المزيد من الأعباء بخصوص اللاجئين نظراً للأوضاع الاقتصادية المقـ.ـلقة في البلاد، واستخدام المعارضة التركية ورقة اللاجئين السوريين للضغط على حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

اقرأ أيضاً: صحيفة أمريكية تكشف عن مفاوضات سرية وصفقة محتملة بين “ترمب” و”بشار الأسد”.. هذا مضمونها

أما بالنسبة لاتخاذ تركيا قرار إخلاء بعض نقاط المراقبة من عدة مناطق شمال غرب سوريا، نقل الموقع عن مصادره الخاصة قولها: “أن القرار التركي جاء بعد سلسلة من التطورات، أولها تعرض تركيا لضغوطات من روسيا عبر منــ.ـع قدرة تركيا على تزويد نقاط المراقبة ضمن مناطق النظام بالإمدادات”.

وأضافت المصادر أن السبب الثاني يتعلق بتعرض نقاط المراقبة للاعـ.ـتداء أكثر من مرة خلال الشهر الماضي من قبل عناصر قوات النظام وحزب البعث في خطة للضغط على تركيا لإخلاء تلك المواقع.

وأشار الموقع إلى وجود تـ.ـوتر في العلاقات بين أنقرة وموسكو بعد جولة المباحثات الغير مثمرة التي جرت في تركيا منتصف شهر أيلول/ سبتمبر الماضي.

ولفت أن المسؤولين الأتراك قد رفضوا حينها مقترحاً روسياً ينص على سحب تركيا لكافة نقاط المراقبة الواقعة داخل مناطق نظام الأسد، إلى جانب طلب آخر يتعلق بتخفيض عدد القوات التركية المنتشرة في محافظة إدلب.

وأضاف الموقع، أن تركيا بدأت تدرك مؤخراً أن روسيا لا تريد حدوث ترتيب جديد في محافظة إدلب يمكن أن يؤدي إلى استقرار الأوضاع هناك على المدى الطويل.

اقرأ أيضاً: وكالة روسية: أنقرة أبلغت موسكو عزمها على سحب جنودها من بعض نقاط المراقبة شمال سوريا

وتوقع التقرير أن يكون هدف تركيا من سحب نقاط المراقبة هو إنشاء مواقع جديدة وتشكيل خط دفاعي عن محافظة إدلب تحسباً لعودة المواجـ.ـهات مجدداً إلى المنطقة.

نوه الموقع إلى أن تركيا مازالت تدفع بالمزيد من التعزيزات العسكرية بشكل شبه يومي إلى محافظة إدلب استعداد لأي سيناريو من الممكن أن يحدث في الأيام القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close