أخر الأخبار

أكبر موجة لجوء منذ 2015.. مليون سوري على أبواب أوروبا

بدأ اللاجئون السوريون بالتوجه إلى ولاية “أدرنة” التركية على الحدود مع اليونان، بعد الأخبار المتداولة حول سماح تركيا للراغبين باللجوء إلى أوروبا بالعبور دون تقييد حركتهم.

وذكرت وسائل الإعلام التركية أن عشرات اللاجئين توجهوا إلى “أدرنة” منذ ساعات الصباح الأولى، وذلك بهدف العبور إلى الأراضي اليونانية.

وأفادت أن اللاجئين توجهوا إلى الحدود مع اليونان سيراً على الأقدام، حيث شكلوا مجموعات، مؤكدة أن من بين اللاجئين نساء وأطفال.

وأشارت إلى أن أعداد الراغبين بالعبور إلى أوروبا شهد ازدياداً ملحوظاً ظهر اليوم، إذ شهدت ولاية “أدرنة” قدوم مئات اللاجئين عبر الحافلات ووسائل النقل المختلفة.

فيما أكد المتحدث باسم الخارجية التركية “حامي أقصوي”، أن ما تشهده محافظة إدلب من أحداث قد أثقلت كاهل تركيا حتى أصبحت غير قادة على تحمل المزيد من أعباء اللاجئين.

اقرأ أيضاً: تعمق الخلاف بين أنقرة وموسكو.. وتركيا ترسل منظومات دفاع جوي إلى إدلب

وأضاف إن تصاعد حدة التوتر شمال غرب سوريا، سيزيد من أعداد الراغبين بالعبور إلى أوروبا عبر تركيا، بعد تدهور الأوضاع الإنسانية في إدلب.

ولفت إلى أن مئات النازحين على الحدود التركية شمال سوريا، يعانون من أوضاع صعبة للغاية، وأن تركيا لم يعد بمقدورها تحمل المزيد من الأعباء.

اليونان تعزز إجراءات المراقبة على الحدود

من جهتها، اتخذت السلطات اليونانية إجراءات جديدة، وقامت بتعزيز المراقبة على حدودها البرية والبحرية مع تركيا، تحسباً لموجة لجوء هي الأكبر منذ عام 2015.

وجاء تعزيز السلطات اليونانية لإجراءات المراقبة على الحدود، عقب التطورات الأخيرة التي حدثت ليلة الأمس في إدلب، ومقتل 33 جندي تركي شمال غرب سوريا على يد قوات نظام الأسد.

وقالت وكالة أنباء “دوغان” إن قرابة 500 لاجئ من بينهم نساء وأطفال، كانوا من ضمن المجموعات التي توجهت إلى الحدود التركية اليونانية قرب ولاية “أدرنة”.

وأضافت أن حرس الحدود التابعين للحكومة اليونانية منعوا اللاجئين من عبور حدودها والوصول إلى أراضي اليونان.

في حين أعلنت اليونان أنها لن تسمح بدخول اللاجئين مشياً على الأقدام أو عبر استخدام المركبات، وذلك لأسباب أمنية، حسبما جاء في بيان صادر عن السلطات اليونانية.

وأعربت المفوضية الأوروبية لشؤون اللاجئين عن أملها بأن تلتزم أنقرة بتعهداتها مع دول الاتحاد الأوروبي بشأن قضية تدفق اللاجئين عبر أراضيها إلى أوروبا.

اقرأ أيضاً: الإعلام الروسي يعترف: تركيا غيّرت المعادلة شمال سوريا.. وتحليق الطائرات الروسية في أجواء إدلب خطر للغاية

وقد نقلت وكالة “رويترز” للأنباء ليلة أمس عن مسؤول تركي، أن بلاده لن تمنع الراغبين بالعبور إلى أوروبا، وأنها فتحت الأبواب أمامهم نحو دول الإتحاد الأوروبي.

وتداولت وسائل الإعلام التركية صباح اليوم صوراً وتسجيلات مصورة للاجئين أثناء عبورهم إلى الأراضي التركية قادمين من شمال سوريا، بهدف الوصول إلى أوروبا.

مليون سوري على أبواب أوروبا

من جانبه قال رئيس المكتب السياسي للواء المعتصم “مصطفى سيجري”: “إن التحضيرات تجري الآن من أجل تسهيل عبور نحو مليون لاجئ سوري إلى دول الإتحاد الأوروبي”.

وأضاف “سيجري” في تغريدة له على حسابه الشخصي في موقع “تويتر” اليوم الجمعة، إن التحضيرات بدأت عقب إعلان السلطات التركية أنها فتحت الأبواب أمام طالبي اللجوء.

وأشار إلى أن العمل يجري الآن على تنسيق عبور نحو مليون مواطن سوري مدني من النساء والأطفال والشيوخ على دفعات من محافظة إدلب إلى دول الاتحاد الأوروبي، بعد مرورهم داخل الأراضي التركية.

وأوضح أن هذه الاجراءات تأتي بهدف إنقاذ حياة المدنيين، مضيفاً أن هذه الخطوة ستجعل مقاتلي المعارضة يتفرغون لمقاومة كل من الاحتلال الروسي والإيراني، ومحاولة طردهم من سوريا.

أقرأ أيضاً: من بينها منطقة حظر جوي شمال سوريا.. هذا ما طلبه أردوغان من ترمب بشأن إدلب

وتجدر الإشارة إلى أن تركيا قامت بهذا الإجراء تعبيراً عن الغضب من سياسة دول الاتحاد الأوروبي حيال الأوضاع في محافظة إدلب، وتقاعسهم في الضغط من أجل التوصل إلى حل يمنع حدوث كارثة إنسانية في المنطقة.

فيما جرت ظهر اليوم مشاورات بين حلف شمال الأطلسي “الناتو” وتركيا، حيث أعرب المتحدث باسم الحلف عن تضامنه مع أنقرة، مضيفاً أن القيادة بصدد بحث الاجراءات التي من الممكن اتخاذها لتقديم الدعم اللازم لتركيا في الشمال السوري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close