أخر الأخبار

“مليارات الدولارات يكسبها حيتان المال سنوياً”.. تقرير يتحدث عن حجم الفساد وغسل الأموال في سوريا

“مليارات الدولارات يكسبها حيتان المال سنوياً”.. تقرير يتحدث عن حجم الفساد وغسل الأموال في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

مع استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية، انتشرت العديد من الظواهر والممارسات الجديدة التي أثرت سلباً على الاقتصاد السوري وسعر صرف الليرة السورية خلال السنوات القليلة الماضية.

وضمن هذا السياق، نشر موقع “العربي الجديد” تقريراً مطولاً سلط من خلاله الضوء على حجم الفساد المتعلق بتجار الــ.ـحـ.ـرب أو كما يسميهم السوريون “حيتان المال” المرتبطين بالنظـ.ـام السوري بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

ولفت التقرير أن هذه الفئة “حيتان المال” تمكنت بمساعدة النظـ.ـام من إحكام السيطرة على العديد من القطاعات العامة في البلاد من أبرزها قطاع الطاقة والمال والصناعة، بالإضافة إلى السماح لهذه الفئة بإدارة شبـ.ـكات التهـ.ـريب واقتصاد الظــ.ـل الأسود.

ونقل الموقع عن الباحث في مجال الاقتصاد “أسامة القـ.ـاضي” تأكيده أن حجم الفساد وغسل الأموال في سوريا يقدر بنحو 10 مليارات دولار أمريكي في العام الواحد.

ولفت الباحث إلى أن تجارة النفط التي تتم مع المنظـ.ـمـ.ـات الكـ.ـردية والخارج، لا تقل قيمتها عن 3 مليارات في السنة الواحدة.

وأشار إلى أن تجارة النفط هذه معظمها غير مشروع ويباع بأثمان مرتفعة، لافتاً أن الفارق السعري يجنيه “تجار الحـ.ـرب”.

ونوه الباحث الاقتصادي إلى أن تجارة المواد الغذائية والأرز والقمح والسكر لا تقل عن 4 مليارات دولار أمريكي في السنة الواحد، وفق قوله.

وبيّن “القـ.ـاضي” في سياق حديثه للموقع أن قطاع العقارات الأسود في سوريا يتعدى بحجم كبير مئات ملايين الدولارات في العام الواحد، لاسيما بعد الاستـ.ـيلاء على أموال المغتربين وسـ.ـطـ.ـو أمراء الـ.ـحـ.ـرب على العقارات والتحكم بأسواق البناء، بما في ذلك المناطق الأثرية، ومنها محيط قلعة حلب والممتلكات العامة كشواطئ البحر.

وأوضح أن العديد من الممتلكات العامة التي تم الاستيلاء عليها دخلت ضمن صفقات فساد العقارات، بالإضافة إلى الاستيلاء على طرق بأكملها، على حد تعبيره.

كما أكد “القـ.ـاضي” في سياق حديثه أن ثروة النظـ.ـام تتنامى في الخارج بشكل كبير، لافتاً أن ما أعلنته وزارة الخـ.ـارجية الأمـ.ـريـ.ـكية مؤخراً عن ثروة “بشـ.ـار الأسـ.ـد” بين 1 و 2 مليار دولار، هو رقم هزيل وثـ.ـروة “الأسـ.ـد” أضعـ.ـاف هذا الرقم.

يأتي ذلك في الوقت الذي تزداد فيه معاناة السوريين بشكل كبير في الآونة الأخيرة نتيجة تفاقم المشكلات الاقتصادية في البلاد بشكل غير مسبوق إلى جانب الارتفاع الجنوني بأسعار معظم السلع والمواد، لاسيما الأساسية منها في الأسواق السورية.

اقرأ أيضاً: سوريا.. دعوة إلى اتخاذ قرار عاجل بشأن الرواتب والأجور وسط انعدام قدرة الليرة السورية الشرائية!

ويترافق ذلك مع توقعات بمزيد من الانهيار الاقتصادي في البلاد خلال المرحلة المقبلة، لاسيما بعد إعلان موسكو أنها لن تقوم بسـ.ـد النقص الحاصل في بعض المواد، مثل القمح والمشتقات النفطية ضمن مناطق النظـ.ـام.

تجدر الإشارة إلى أن ما سبق يتزامن مع وصول سعر صرف الليرة السورية لمستويات الـ 3920 ليرة لكل دولار خلال تعاملات هذا اليوم، وذلك في الوقت الذي يتوقع فيه أن يستمر انخفاض قيمة العملة السورية في الشهرين المقبلين بشكل كبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close