أخر الأخبار

مفاوضات متعثرة بين روسيا و”قسد”.. ونظام الأسد يحذّر: عين عيسى ستكون بيد تركيا خلال 72 ساعة!

مفاوضات متعثرة بين روسيا و”قسد”.. ونظام الأسد يحذّر: عين عيسى ستكون بيد تركيا خلال 72 ساعة!

طيف بوست – فريق التحرير

مازالت الأوضاع الميدانية في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، لاسيما في محيط بلدة “عين عيسى” تتصدر المشهد على الساحة السورية في ظل تلويح تركيا ببدء عمل عسكري للسيطرة على البلدة تزامناً مع مفاوضات تجري بين روسيا “وقسد” لتحديد مصير المنطقة.

وضمن هذا الإطار، كشف موقع “باسنيوز” الكردي عن اجتماع جرى مساء يوم أمس الأحد بين مسؤولين روس وقيادة قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

وأكد الموقع نقلاً عن مصادره الخاصة أن الجانبان لم يتوصلا إلى اتفاق نهائي بشأن مصير بلدة “عين عيسى” شمال محافظة الرقة، حيث مازالت روسيا تصر على تسليم البلدة لنظام الأسد مقابل تجنيب المنطقة عملية عسكرية تركية محتملة.

وأشارت المصادر إلى أن الروس حاولوا خلال الاجتماع الضغط على قيادة “قسد” مستغـ.ـلين التحركات التركية الأخيرة في محيط “عين عيسى” واستعداد أنقرة لشن عملية عسكرية في حال حصلت على الضوء الأخضر من موسكو.

ولفتت أن روسيا تحاول ابتـ.ـزاز قوات سوريا الديمقراطية من لإجبارها على تسليم بلدة “عين عيسى” لقوات نظام الأسد في أسرع وقت ممكن.

ونوهت المصادر ذاتها أن قيادة “قسد” تحاول اللعب على عامل الوقت عبر المماطلة وإطالة وقت المفاوضات مع موسكو والنظام السوري قدر المستطاع.

وأوضحت أن “قسد” تراهن على موقف الولايات المتحدة الأمريكية عندما يستلم “جو بايدن” مهامه رسمياً، حيث ترجح قيادة قوات سوريا الديمقراطية أن تمنـ.ـع الإدارة الأمريكية الجديدة الجانب التركي من القيام بأي عمل عسكري جديد في المنطقة.

يأتي ذلك في ظل صمت أمريكي بشأن التطورات الأخيرة التي شهدتها منطقة “عين عيسى”، وذلك بالرغم من أن واشنطن تعتبر داعماً أساسياً لقوات “قسد”، إذ يوجد بين الجانبين تنسيق كبير شمال شرق سوريا.

وفي ضوء ما سبق وجدت قيادة قوات سوريا الديمقراطية نفسها أمام خيارات صعبة وسط تغاضي أمريكي واضح عن مساندتها حتى بمجرد موقف سياسي حيال ما يحدث شرق الفرات.

اقرأ أيضاً: صحيفة: فيصل المقداد نقل رسالتين إلى القيادة الروسية بشأن مستقبل الأسد وإدلب!

وفي سياق متصل، حذر نظام الأسد من أن عدم تسليم قوات “قسد” لبلدة “عين عيسى” بشكل فوري، يعني أن قيادة قوات سوريا الديمقراطية تقدم البلدة على طبق من ذهب للجيش التركي.

جاء ذلك على لسان “عمر رحمون” عـ.ـراب المصالحات لدى النظام السوري في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، حيث لمّح إلى عدم التوصل إلى اتفاق بين روسيا و”قسد” بشأن “عين عيسى” والمناطق المحيطة بها.

وأشار “رحمون” في معرض حديثه إلى أن عدم تسليم “قسد” بلدة “عين عيسى” لقوات النظام والشرطة العسكرية الروسية يعني أن البلدة ستكون بيد القوات التركية خلال 72 ساعة.

ولفت أن سيناريو “عفرين” الذي جرى خلال عام 2018 سيتكرر في حال لم تنفذ “قسد” المطالب الروسية وتعقد اتفاقاً معها يسمح للنظام السوري بالدخول والسيطرة على بلدة “عين عيسى”.

اقرأ أيضاً: “الجيش الوطني” يتقدم في محيط عين عيسى.. وعرض روسي جديد مقدم لتركيا بشأن المنطقة!

تجدر الإشارة إلى أن “رحمون” كان قد أكد في تصريحات سابقة للوكالة الروسية، أن روسيا توصلت إلى اتفاق وتفاهم مع “قسد” بشأن “عين عيسى”.

لكنه نوه في تصريحاته الجديدة إلى إمكانية أن تكون قيادة “قسد” قد انقـ.ـلبت على الاتفاق السابق الذي جرى توقيعه الأسبوع الماضي بين الطرفين، وفق زعمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى