أخر الأخبار

“استراتيجية جديدة”.. معهد أمريكي يتحدث عن 4 عوامل ستدفع “بايدن” لإزاحة “بشار الأسد”

“استراتيجية جديدة”.. معهد أمريكي يتحدث عن 4 عوامل ستدفع “بايدن” لإزاحة “بشار الأسد”

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث معهد بحثي أمريكي في تقرير له عن وجود العديد من العوامل التي ستدفع الرئيس الأمريكي الجديد “جو بايدن” للتدخل في سوريا خلال الفترة القادمة.

وقال معهد “واشنطن لسياسات الشرق الأدنى” إن أولى العوامل التي تجعل تحرك إدارة “بايدن” ضرورياً ضد بشار الأسد في سوريا، هي سياسة النظام السوري الخـ.ـاطئة وانتشار الفسـ.ـاد في البلاد تحت سلطته.

وأشار أن العامل الثاني يتعلق بأن نظام الأسد لا يتمتع بأي شرعية، وهو بحسب تقرير المعهد من العوامل الرئيسية التي تأخذها الإدارة الأمريكية الجديدة بعين الاعتبار في تعاملها مع الملف السوري.

ولفت التقرير أن تردي الأوضاع المعيشية في سوريا إلى حد كبير بالتزامن مع انعدام الحلول الاقتصادية لدى نظام الأسد، ستجعل تدخل الولايات المتحدة في سوريا أمراً حتمياً خلال المرحلة المقبلة.

ووفقاً لتقرير المعهد فإن تعامل النظام السوري بوحـ.ـشية مع معارضيه خلال السنوات الماضية، يعد عاملاً إضافياً سيدفع “بايدن” للتدخل بشكل مباشر في سوريا لتغيير الوضع القائم هناك.

ونوه أن الإدارة الأمريكية الحالية ستعمل على استراتيجية جديدة في تعاطيها مع الملف السوري في قادم الأيام، لاسيما بما يتعلق برأس النظام السوري “بشار الأسد”.

وأوضح المعهد أن الاستراتيجية الجديدة من المتوقع أن تكون مختلفة نوعاً ما عن الطريقة التي تعامل من خلالها كل من الرئيسين الأمريكيين السابقين “دونالد ترامب” و”باراك أوباما”  مع الشأن السوري.

وشدد التقرير على أن الجانب الأهم، والذي يجب أن تعمل عليه إدارة الرئيس “بايدن”، هو الفصل بين المفاوضات مع إيران حول برنامجها النـ.ـووي، والملف السوري، بحيث لا يتداخل الملفان مع بعضهما البعض مطلقاً.

كما نصح المعهد في تقريره الإدارة الأمريكية الجديدة بالتوجه نحو الضغـ.ـط بشكل أكبر على نظام الأسد في سوريا خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن عملية الضغـ.ـط على الأسد في دمشق تعتبر من أهم الوسائل التي ستؤدي إلى إضعـ.ـاف النفـ.ـوذ الإيراني في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط عموماً.

اقرأ أيضاً: تعيينات جديدة في فريق “بايدن” لشؤون الشرق الأوسط.. لمن أسندت مهمة إدارة الملف السوري؟

يأتي ذلك في الوقت الذي أجرى فيه الرئيس “بايدن” تعيينات جديدة ضمن فريقه الخاص بالإشراف على شؤون منطقة الشرق الأوسط.

وقد تولت المسؤولة الأمريكية ذات الأصول السورية “زهرة بيل” مهمة إدارة ملفي سوريا والعراق، فيما شغل منصب إدارة الملف الإيراني المسؤول السابق في وزارة الخارجية “سام باركر”.

اقرأ أيضاً: الإعلام الأمريكي يتحدث عن عملية أمريكية ثانية في سوريا أوقفها “بايدن” قبل 30 دقيقة من التنفيذ!

تجدر الإشارة إلى أن عدة تقارير إعلامية كانت قد تحدثت في وقت سابق عن توجه إدارة “بايدن” لتصحيح أخـ.ـطاء الإدارات الأمريكية السابقة في تعاملها مع نظام الأسد والملف السوري.

وضمن هذا السياق، أكد المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” في تصريحات صحفية أن إدارة “بايدن” ستتجه نحو الضغـ.ـط الاقتصادي على نظام الأسد إلى أقصى درجة حتى الوصول إلى حل سياسي هناك.

فيما لفت وزير الخارجية الأمريكي “أنطوني بلينكن” إلى وجود مقاربة أمريكية جديدة للحل في سوريا، تختلف عن نهج الرئيس الأسبق “باراك أوباما”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close