أخر الأخبار

مصادر تحسم الجدل بشأن خبر وفاة رامي مخلوف بحادث سير قرب طرطوس.. هل تمت تصفيته؟

مصادر تحسم الجدل بشأن خبر وفاة رامي مخلوف بحادث سير قرب طرطوس.. هل تمت تصفيته؟

طيف بوست – فريق التحرير

تناقلت العديد من الحسابات والمواقع الإخبارية إلى جانب شبكات محلية خلال الساعات القليلة الماضية أنباءً تفيد بأن رجل الأعمال رامي مخلوف ابن خال رأس النظام السوري بشار الأسد قد توفي على إثر تعرضه لحادث سير على طريق الشيخ بدر قرب مدينة طرطوس.

فيما أشار بعض الناشطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى إمكانية أن يكون النظـ.ـام السوري قد دبر الحادث لـ”مخلوف” بهدف تصفيته، وذلك نظراً لكمية المعلومات الهائلة التي يملكها عن بنية نظام الأسد والشبـ.ـكات الدولية المالية المرتبطة ببشار وأسماء الأسد.

خبر وفاة رامي مخلوف

وعلى الرغم من انتشار خبر وفاة رامي مخلوف على نطاق واسع إلا أن عدة مصادر إعلامية، أكدت أن الخبر لا يزال منفياً حتى اللحظة.

وضمن هذا السياق، نشر موقع “عنب بلدي” تقريراً أشار خلاله أنه بحث عن مصدر خبر وفاة رامي مخلوف ليتبين أن حساباً منسوباً للعـ.ـضـ.ـو السابق في برلـ.ـمان النظـ.ـام “أحمد شلاش”، نشر حديثاً من هذا النوع، مساء الأحد يوم الأحد الموفق لـ 3 يوليو/ تموز الجاري.

ونوه الموقع أن “شلاش” أكد في عدة تصريحات صحفية أنه لا يملك أي حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي سواءً فيس بوك أو تويتر.

ولفت التقرير إلى أن أكثر ما يؤكد عدم صحة خبر وفاة رامي مخلوف هو عدم صدور أي أنباء أو نعـ.ـوة رسمية عن أي فرد من أفراد عائلة مخلوف، بالإضافة إلى عدم صدور أي بيانات رسمية من قبل أي وسيلة إعلام رسمية في سوريا.

ولاقت الأخبار المتداولة عن وفاة رامي مخلوف تفاعلاً واسعاً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تباينت آراء المعلقين بين مشـ.ـكك وبين مكـ.ـذب لتلك الأنباء.

اقرأ أيضاً: “أرقام غير متوقعة”.. الحوالات المالية المرسلة إلى سوريا وتأثيرها على الاقتصاد السوري وقيمة الليرة السورية

وقال أحد المعلقين: “بركاتك شيخ رامي .. معقول تودع قبل ما تسفقنا خطاب الوداع متل ما تعودنا تعمل الشخصيات اللي متلك”.

خبر وفاة رامي مخلوف
تغريدتان نشرهما حساب منسوب للعضو السابق بـبرلمان النظام (أحمد شلاش)

تجدر الإشارة إلى أن رأس النظام السوري “بشار الأسد” كان قد أشار ضمنياً خلال كلمة ألقاها أمام أعضاء البرلمان في شهر أغسطس/ آب من عام 2020 إلى وجود خـ.ـلافات وصراع مع رامي مخلوف.

وقال “الأسد” في خطابه حينها: “مستمرون في استـ.ـرداد الأمـ.ـوال العامة المنـ.ـهـ.ـوبة بالطرق القـ.ـانـ.ـونية وعبر المؤسسات، ولن يكون هناك أي محـ.ـابـ.ـاة لأي شخص يظن نفسه فـ.ـوق القـ.ـانـ.ـون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close