أخر الأخبار

“كورونا” يقترب من الأسد ويودي بحياة أحد أبرز رموز النظام السوري خلال العقود الماضية..!

“كورونا” يقترب من الأسد ويودي بحياة أحد أبرز رموز النظام السوري خلال العقود الماضية..!

طيف بوست – فريق التحرير

أكدت مصادر إعلامية، صباح اليوم السبت 12 أيلول/ سبتمبر 2020، نبأ وفـ.ـاة أحد أبرز رموز نظام الأسد في العقود الماضية متأثراً بإصـ.ـابته بـ “فيـ.ـروس كـ.ـورونا”.

وأشارت المصادر إلى أن “محمد مخلوف” غادر الحياة عن عمر ناهز 88 عام، بعد أيام من دخوله مستشفى “الأسد” الجامعي في العاصمة السورية دمشق.

وأوضحت أن سبب الوفـ.ـاة ناتج عن الإصـ.ـابة بالفيـ.ـروس التاجي “كوفيد 19” المعروف باسم “كورونا”، حيث نُقل “مخلوف” إلى المستشفى بعد ظهور أعراض المـ.ـرض عليه منذ عدة أيام، بحسب المصادر.

ويعد “محمد مخلوف” من أبرز المتحكمين بالاقتصاد السوري طيلة السنوات الماضية من حكم آل “الأسد” للبلاد.

“محمد مخلوف” هو والد رجل الأعمال السوري المعروف “رامي مخلوف” وخال رأس النظام السوري “بشار الأسد”، وهو شقيق “أنيسة مخلوف” زوجة الرئيس السابق “حافظ الأسد”.

محمد مخلوف .. حياته وعلاقته بـ”نظام الأسد”

“محمد مخلوف” والد أغنى رجل في سوريا، ينحـ.ـدر من قرية “بستان الباشا” في ريف مدينة جبلة على الساحل السوري التي تتبع إدارياً لمحافظة اللاذقية شمال غرب سوريا.

وظهر “مخلوف” بشكل لافت على الساحة الاقتصادية في سوريا، خاصة بعد تولي “حافظ الأسد” سدة الحكم في البلاد في بداية سبعينات القرن الماضي.

وعند تثبيت “الأسد” الأب لحكمه عبر إقـ.ـصاء جميع المنافسين وتهميش عدد كبير من السياسيين، دفع “حافظ” محمد مخلوف ليتصدر المشهد الاقتصادي في البلاد.

وقام الأسد الأب بتعيين “مخلوف” مديراً لمؤسسة “التـ.ـبغ” العامة، حيث قام آنذاك بحـ.ـصر عمليات استيراد السجـ.ـائر عبر الشركات التابعة له فقط، وبذلك تمكن من جمع ثروة كبيرة ومبالغ مالية ضخـ.ـمة.

اقرأ أيضاً: برهان غليون يتحدث عن رؤية روسية أمريكية جديدة بشأن مستقبل سوريا.. هذا دور بشار الأسد فيها

ولم يكتفي “مخلوف” بذلك القدر من الثروة، وأراد أن يوسع أعماله الاقتصادية، إذ قام بتأسيس شركة للصناعات النفطية ليحـ.ـتكر هذا المجال أيضاً.

كذلك تمكن من بسط سيطرته على عدة قطاعات اقتصادية أخرى، مثل “الكهرباء” و”المصارف” و”النسيج”، إلى جانب السيطرة على بعض المرافق الحيوية المتعلقة بالسياحة في سوريا.

وتشير عدة مصادر إلى أن “محمد مخلوف” بدأ بتسليم إدارة أعماله التجارية عموماً لنجله الأكبر “رامي مخلوف” مع بداية تسعينات القرن الفائت.

وتابع “رامي” مسيرة والده في التحكم بأهم المفاصل الاقتصادية في البلاد، خاصة بعد تولي “بشار الأسد” الحكم عام 2001.

وأطـ.ـلق “الأسد” الابن يد “رامي مخلوف” ومكنه من السيطرة على أكثر من 60 بالمائة من مقدرات سوريا، وذلك وفقاً لتقارير صادرة عن منظمات دولية، مثل منظمة “غلوبال ويتنس” المعنية بمكـ.ـافحة الفسـ.ـاد حول العالم.

اقرأ أيضاً: هكذا غيّرت صورة “سيلفي” حياة لاجئ سوري في ألمانيا.. صاحب الصورة يروي تفاصيل القصة

الجدير بالذكر، أن الأشهر القليلة الماضية، قد شهدت توتـ.ـرات في العلاقات بين عائلتي “مخلوف” و”الأسد”، حيث حجـ.ـز النظام السوري على أموال “رامي مخلوف”.

كما قام نظام الأسد بتجـ.ـريد “رامي مخلوف” من معظم الشركات التي يملكها، من أبرزها شركة “سيرتيل” للاتصالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close