أخر الأخبار

“لوي ذراع بشار الأسد الاقتصادية”.. قرار أمريكي مرتقب يهدف لممارسة أقصى ضغط على النظام السوري!

“لوي ذراع بشار الأسد الاقتصادية”.. قرار أمريكي مرتقب يهدف لممارسة أقصى ضغط على النظام السوري!

طيف بوست – فريق التحرير

تستعد إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” لإصدار قرار جديد يهدف إلى ممارسة أقصى ضغط على النظام السوري، وذلك عبر لوي ذراع “بشار الأسد” الاقتصادية التي يحصل من خلالها على مبالغ مالية ضخمة تساعده في تجـ.ـاوز العـ.ـقـ.ـوبات الأمريكية.

وضمن هذا الإطار، قدم نائـ.ـبان في مجلس النوـ.ـاب الأمريكي “الكونغرس”، مشروع قـ.ـانـ.ـون جديد، يطلب من الإدارة الأمريكية تـ.ـطـ.ـوير استراتيجية مشتركة بين الوكالات الفيـ.ـدرالية، لتعطيل وتفـ.ـكـ.ـيك إنتاج الـ.ـمـ.ـخـ.ـدرات في سوريا والاتـ.ـجـ.ـار بها.

كما تضمن نص المشروع ضرورة العمل على ملاحقة الشـ.ـبـ.ـكات التي تتعامل مع نظام الأسد بشكل وثيق في هذا الشأن، ومن المتوقع أن يصبح القرار نافذاً بعد  التصويت عليه وموافقة الكونغرس ومجلس الشيوخ، وذلك بعد نهاية عطلات أعياد الميلاد ورأس السنة.

ويهدف المشروع إلى دفع إدارة “بايدن” إلى التعامل مع هذا الموضوع باهتمام أكبر، وممارسة ضغوطات إضافية على نظام الأسد تمنعه من الحصول على التمويل اللازم الذي يجعله متعـ.ـنـ.ـتاً بالنسبة لإبداء المرونة المطلوبة في عملية التسوية السياسية ومسار الحل السياسي في سوريا.

وأكد مقدما مشروع القانون، النـ.ـائـ.ـبان الجمهوري “فرينش هيل” والديمقراطي “برندان بويل”  على ضرورة أن تفـ.ـعـ.ـل الإدارة الأمريكية كل ما في وسـ.ـعـ.ـها لتعـ.ـطـ.ـيل المستوى الصـ.ـنـ.ـاعي لإنتاج الـ.ـمـ.ـخـ.ـدرات في سوريا، التي حولها النظـــ.ـام إلى دولة مـ.ـخـ.ـدرات لتمـ.ـويل جـ.ـرائـ.ـمه ضـ.ـد الإنسانية.

ودعا البيان إدارة الرئيس “بايدن” إلى التحرك من أجل إيقاف مصدر التمـ.ـويل غير المشروع الذي يكسب منه الأسد مئات الملايين التي تجعله يستمر في ممارساته ضـ.ـد شعبه.

وحذر النائبان من أن مسألة التغاضي عن مصدر التمويل هذا يعني أن نظام الأسد سيـ.ـدفـ.ـع بالصـ.ـراع في سوريا بشكل دائم ودون أن يلتفت أو يفكر بالمضي قدماً في عملية التسوية السياسية في البلاد.

واعتبر النائبان الأمريكيان، أنه من الضـ.ـروري أن تـ.ـلـ.ـعب الولايات المتحدة الأمريكية دوراً رائـ.ـداً في إحـ.ـبـ.ـاط إنتاج الـ.ـمـ.ـخـ.ـدرات في سوريا، لتتمكن من الاستـ.ـمـ.ـرار في السعي لتحقيق تسوية سيـ.ـاسـ.ـية وحل دائم وحقيقي للملف السوري خلال الفترة المقبلة.

وجاء مشروع القـ.ـانـ.ـون بعد أن أزال مجلس النـ.ـواب الأمـ.ـريـ.ـكي في وقت سابق، تعديلاً من قـ.ـانـ.ـون مـ.ـوازنة وزارة الـ.ـدفـ.ـاع الأمريكية لعام 2022، يطـ.ـالب بتحـ.ـديد استـ.ـراتيـ.ـجية مشتركة بين الوكـ.ـالات الأمريكية لتعـ.ـطـ.ـيل شبـ.ـكـ.ـات الـ.ـمـ.ـخـ.ـدرات التي يقـــ.ـودها النظام السوري في سوريا.

وقد أكد السيناتور الديمقراطي “بوب مينينديز” خلال لقاء جمعه مع شخصيات من المعارضة السورية قبل نحو أسبوع داخل مبنى الكونغرس، بأن إزالة التعديل كانت بسبب خـ.ـطـ.ـأ إداري، متعهداً بإعادة القرار، بالإضافة إلى تقديمه وعوداً بإصدار قرارات أخرى في الفترة القادمة للضغط على الأسد ونظامه.

اقرأ أيضاً: “صفعة جديدة”.. إدارة بايدن تطلق تصريحات هـ.ـامة بشأن سوريا وتوجه رسالة حاسمة لبشار الأسد ونظامه!

تجدر الإشارة إلى أن الإدارة الأمريكية عادت إلى الاهتمام بالملف السوري في الآونة الأخيرة بشكل واضح، وذلك من خلال التصريحات والتحركات الدبلوماسية المكثفة للمسؤولين الأمريكيين.

وكانت السفارة الأمريكية في دمشق، قد نشرت يوم أمس منشوراً عبر معرفاتها الرسمية، أكدت من خلالها أن إدارة “بايدن” ملتزمة بتطبيق مسار الحل السياسي في سوريا وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، مطالبة نظام الأسد بالامتثال لهذا القرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close