أخر الأخبار

قواعد اللعبة في سوريا بدأت تتغير وسط حسابات جديدة مختلفة لكافة الأطراف ومرحلة قادمة مليئة بالمفـ.ـاجآت!

قواعد اللعبة في سوريا بدأت تتغير وسط حسابات جديدة مختلفة لكافة الأطراف ومرحلة قادمة مليئة بالمفـ.ـاجآت!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت مصادر صحفية وإعلامية عن مرحلة قادمة في سوريا ستكون مليئة بالمفاجآت والتطورات في ضوء تغيّر قواعد اللعبة على الأراضي السورية تزامناً مع حسابات جديدة مختلفة لكافة الأطراف المعنية بالشأن السوري بدأت تظهر وتطفو على السطح في الآونة الأخيرة.

ونقلت وسائل إعلام غربية عن دبلوماسيين غربيين مطلعين على تطورات الأوضاع في سوريا على الصعيدين السياسي والميداني تأكيدها وجود وجهات نظر جديدة مختلفة كلياً عن السابق بما يخص طريقة تعاطي الدول الكبرى المهتمة بالملف السوري مع مسار الحل السياسي في سوريا.

وأوضحت المصادر أن كل من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وتركيا وإيران وإسـ.ـرائيل بدأوا في الآونة الأخيرة يتعاملون مع الملف السوري بحسابات مختلفة كلياً في ضوء المتغيرات الجديدة التي طرأت على الساحة الدولية منذ بداية هذا العام وحتى يومنا هذا.

وبحسب المصادر فإن المواقف الأبرز التي تغيرت مؤخراً والحسابات التي ستؤثر مباشر على مستقبل الوضع في سوريا هي الحسابات التركية على وجه الخصوص، لاسيما أن أنقرة ما تزال تحاول أن تمسك العصا من المنتصف وتوازن علاقتها مع الروس والأمريكيين.

وفي ضوء ما سبق، تؤكد المصادر الدبلوماسية الغربية أن كل من واشنطن وموسكو تحاولان في الوقت الراهن كسب ود تركيا عبر إعطائها بعضاً من الامتيازات أو العروض بشأن مخـ.ـاوفها الأمـ.ـنية قرب حدودها مع سوريا.

وكشفت ذات المصادر أن الحسابات الروسية الجديدة تتمثل بفتح مسار جديد للحل في سوريا يقوم بالدرجة الأولى على التوافق والتنسيق بين ضامني مسار “أستانا” أي روسيا وتركيا وإيران، موضحة أن هذا المسار لا يمكن أن يحرز أي تقدم دون وجود مصالحة بين أنقرة ودمشق.

ونوهت أن الروس يحاولون الضغط على أنقرة بشكل كبير في الوقت الحالي من أجل اتخاذ خطوات عملية للتقارب مع دمشق، وذلك من أجل محاولة تحقيق تقدم في مسار الحل الذي تحاول موسكو فرضه كأمر واقع في سوريا خلال المرحلة المقبلة بما يخدم مصالحها أولاً.

ولفتت إلى أن روسيا قدمت عرضاً مغرياً لتركيا يتعلق بالمنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، يتمثل بأن روسيا والنظـ.ـام سيعملان على السيطرة بشكل كامل على مناطق الإدارة الذاتية في الفترة المقبلة في حال حدث تطبيع للعلاقات بين أنقرة ودمشق.

ووفقاً للمصادر، فإن الولايات المتحدة على الضفة المقابلة تعمل على الدفع بمسار العملية السياسية المتعلقة بمسار الحل في سوريا بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 وتحشد حلفائها بشكل كبير من أجل تسريع البدء بالانتقال السياسي في سوريا.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية على صفيح ساخن وأسعار الذهب تصل لمستويات قياسية جديدة في سوريا اليوم!

ونوهت المصادر إلى أن الأمريكيين لديهم حسابات مختلفة كلياً في الوقت الحالي في سوريا، لاسيما بعد الغـ.ـزو الروسي لأوكـ.ـرانيا، مشيرة إلى أن واشنطن باتت تدرك تماماً أن عليها أن تكون نـ.ـداً لموسكو في منطقة الشرق الأوسط من أجل أن لا تتمادى في ملفات ومناطق أخرى كما حدث في أوكـ.ـرانيا.

وحول ما يمكن أن تقدمه الولايات المتحدة الأمريكية لتركيا من أجل قطع الطريق على الجانب الروسي وإفشال خطته الرامية إلى فرض حل سياسي في سوريا على مقاس المصالح الروسية والإيرانية، أشارت المصادر إلى أن واشنطن لديها عدة أوراق من الممكن استخدامها مع أنقرة.

وأوضحت أن واشنطن بإمكانها رفع العقـ.ـوبات الاقتصادية عن تركيا، بالإضافة إلى تقديم تعهدات لها بشأن مخـ.ـاوفها الأمـ.ـنية قرب حدودها الجنوبية مع سوريا، وقد يصل الأمر إلى السماح لتركيا بالتقدم وتشكيل حزام أمـ.ـني على طول حدودها مع سوريا.

وبينت أن لدى واشنطن كذلك الأمر ورقة مهمة تتعلق بالانتخابات الرئـ.ـاسية القادمة في تركيا، وتتمثل بتقديم تعهدات لأنقرة بشأن الأحـ.ـزاب الكـ.ـردية التي لديها علاقات متينة مع واشنطن بأن تكون حليفاً للحزب الحـ.ـاكم في تركيا خلال الانتخابات القادمة.

اقرأ أيضاً: ماذا ينتظر الليرة السورية ومعدلات التضخم في سوريا خلال عام 2023.. خبراء يوضحون!

أما بالنسبة لموقف النظام السوري وإيـ.ـران، فأشارت المصادر إلى أن النظام في دمشق لا يملك من أمره شيئاً، فهو ينفذ الأوامر التي تصله من القيادة الروسية بحذافيرها، موضحة أن الحاكم الفعلي في سوريا اليوم هو الجانب الروسي.

ولا يختلف الأمر كثيراً بالنسبة لإيـ.ـران، فهي ليس بمقدورها بطبيعة الحال أن تعارض التوجهات الروسية، لذلك دائماً ما نراها تحاول التنسيق مع موسكو قبل اتخاذ أي قرارات حاسمة تتعلق بتطورات الأوضاع في سوريا، سواءً ميدانياً أو سياسياً.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من المحللين كانوا قد أكدوا أن المرحلة المقبلة في سوريا ستكون مليئة بالمتغيرات والتطورات، لاسيما بما يخص مستقبل الملف السوري في ضوء تغيّر قواعد اللعبة في سوريا والحسابات الجديدة التي بدأت تظهر لمختلف الأطراف المعنية بهذا الملف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close