أخر الأخبار

مناظر جميلة وإطلالة فريدة.. قرية إيطالية تعرض منازلها للبيع مقابل يورو واحد فقط (صور)

مناظر جميلة وإطلالة فريدة.. قرية إيطالية تعرض منازلها للبيع مقابل يورو واحد فقط (صور)

طيف بوست – فريق التحرير

خلال الآونة الأخيرة ظهرت عدة إعلانات تعرض شراء منازل في قرى إيطالية مقابل مبالغ مالية زهيدة لا تتجاوز اليورو الواحد أو الدولار الواحد.

وكانت آخرها قرية “كاستربينيانو” الإيطالية التي تبعد عن العاصمة روما حوالي 225 كيلومتر، تلك القرية التي تعاني من هجرة سكانها وسوء حالة المباني القديمة فيها.

وبحسب تقرير لموقع “سي إن إن”، فقد قرر عمدة البلدة أن يستفيد من طرح إعلان امتلاك المنازل في القرية بطريقة جديدة من أجل جذب الناس إليها.

وذكر التقرير أن آخر عرض أعلنت عنه “القرية” التي تتميز بقلعتها التي تعود للعصور الوسطى، هو عرض منازلها القديمة للبيع مقابل ترميمها.

ونقل الموقع عن عمدة المدينة “نيكولا سكابيلاتي” أن الهدف من الإعلان بالطريقة الجديدة هو التنسيق مع الراغبين بالشراء من أجل الحصول على منزل مناسب لهم من بين 100 منزل مهجور في قرية “كاستربينيانو”.

قرية إيطالية يورو واحد

ويعمل العمدة على استقبال طلبات الراغبين بالشراء وتفاصيل مخططاتهم والهدف الذي يرغبون بسببه شراء العقارات في القرية، والاستفسار فيما إذا كان الهدف من الشراء هو جعل المنزل مكاناً للعيش أو تحويله لمتجر أو معمل أو ما شابه.

ولفت التقرير أن عمدة المدينة قام بمراسلة السفارات الإيطالية في الخارج وإخطارها بتفاصيل ما تم الإعلان عنه والخطط الموضوعة لتلك القرية الصغيرة، وذلك من أجل إضفاء نوع من الصفة الرسمية على المشروع.

ووفقاً لتقرير “سي إن إن” فإن العمدة تحدث أن الفائدة من مخططه، هو وجود معايير خاصة لكل مشروع، بمعنى أن على المشتري أن يتعهد بتجديد العقار المشترى خلال 3 أعوام من تاريخ توقيع عقد الشراء.

قرية إيطالية يورو واحد

وأضاف: “يدفع المشتري دفعة ضمان بقيمة 2000 يورو، بحيث يمكنه أن يسترد المبلغ عندما ينتهي من أعمال تجديد العقار الذي تم شراؤه بموجب الاتفاق الموقع بين الطرفين.

اقرأ أيضاً: سوريا في آخر التصنيف.. إليكم قائمة الدول الأكثر جاهزية لتطبيق تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي

تجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع قد بدأ في شهر أكتوبر/ تشرين الأول من العام الجاري، حين أبلغت الحكومة الإيطالية مالكي العقارات القديمة المهجورة في قرية “كاستربينيانو” بأنهم في حال لم يقوموا بترميم عقاراتهم وتجديدها بأنفسهم، فسوف تتدخل السلطات في المدينة للاستحـ.ـواذ عليها لأمور تتعلق بالسلامة العامة, وفق وصفها.

وقد وافق العديد من مالكي تلك العقارات على تسليم المنازل للسلطات، وذلك لأن ترميم تلك المباني أو إعادة تجديدها سيكلف أصحابها أموالاً طائلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close