أخر الأخبار

بالفيديو.. تفاصيل الوعكة الصحية التي تعرض لها “بشار الأسد” أثناء كلمة له أمام البرلمان (شاهد)..!

بالفيديو.. تفاصيل الوعكة الصحية التي تعرض لها “بشار الأسد” أثناء كلمة له أمام البرلمان (شاهد)..!

طيف بوست – متابعات

تحدث أحد أعضاء مجلس الشعب من الذين حضروا الجلسة التي انعقدت اليوم تحت قبة المجلس عن تفاصيل الوعكة الصحية التي تعرض لها رأس النظام السوري “بشار الأسد” أثناء كلمه له أمام أعضاء البرلمان.

وفي مداخلة على قناة الإخبارية السورية التابعة لنظام الأسد، قال عضو مجلس الشعب، إن بشار الأسد حضر إلى قاعة الجلسة بحضور جميع أعضاء المجلس المنتخب مؤخراً من أجل أن يلقي كلمته الأولى أمام الأعضاء الجدد.

وتابع قائلاً حول تفاصيل ما جرى: “إن بشار الأسد شرب الماء ثلاث مرات، مرة في بداية الخطاب، ومرة ثانية بعد ثلاث دقائق، لكنه في المرة الثالثة أعلن أمام الجميع أنه يعاني من وعكة صحية وهبوط ضغط مفاجئ.

وأضاف، حينها طلب الأسد التوقف لبضع دقائق وغادر قاعة الاجتماع، ليعود بعد عدة دقائق، ووفقاً لعضو مجلس الشعب، فإن الأسد قال عند عودته أنه تناول قليلاً من الملح والسكر للتخلص من هبوط الضغط.

وفي الشأن ذاته، قالت “رئاسة الجمهورية” في منشور، اليوم، الأربعاء 12 آب/ أغسطس، إن كلمة الأسد أمام أعضاء “مجلس الشعب”، تخللها توقف لبضع دقائق، “ناتج عن حالة هبوط ضغط طفيفة أصـ.ـابت الرئيس قبل أن يعود ليستأنف الكلمة بشكل طبيعي”.

اقرأ أيضاً: المرحلة الانتقالية في سوريا: روسيا تجهز “الخطيب” وأمريكا تسعى لتنصيب “حجاب”.. ماذا عن “بشار الأسد”؟

وأضافت الرئاسة، أن كلمة الأسد ستبث في تمام الساعة السادسة والنصف مساء اليوم، وذلك بعد أكثر من أربع ساعات من إعلانها عن “كلمة مرتقبة للأسد”.

وكان الأسد، قد أصدر مرسوماً حدد بموجبه 10 آب/ أغسطس، موعداً لانعقاد أول جلسة لمجلس الشعب للدور التشريعي الثالث.

وسبق ذلك مرسوم آخر للأسد، تضمن أسماء الفائزين بعضوية “مجلس الشعب” للدور التشريعي الثالث، وذلك بعد رفض جميع الطـ.ـعون المقدمة.

وأثارت انتخابات مجلس الشعب التي أجراها النظام السوري، في 19 من تموز الماضي، كثيراً من الجدل، وشهدت اعتراضات من وجوه محسوبة على النظام في سابقة نادرة.

وشهدت الانتخابات غياب وجوه اعتاد عليها السوريون، كمحمد حمشو وطراد الملحم، بينما انتقد العضو السابق ورئيس “اتحاد غرف الصناعة السورية”، فارس الشهابي، العملية الانتخابية ووجه انتقادات لاذعة للقائمين عليها.

ووصلت وجوه جديدة إلى “مجلس الشعب”، ضمت شخصيات مقربة من الدولتين الحليفتين للنظام، روسيا وإيران، وهو ما يشير إلى “نظام محاصصة في المجلس”.

اقرأ أيضاً: تقرير أمريكي: الإدارة الأمريكية تبحث عن بديل “بشار الأسد” منذ عام 2011.. وهذا ما توصلت إليه..!

ويأتي استبدال الوجوه مع محاولة النظام “إرضاء” شرائح جديدة من مؤيديه، ومنحهم الفرص للاستفادة مالياً.

فيما اعتبر المحللون السياسيون أن إيران وسعت نفوذها عبر تلك الانتخابات وأنها حاضرة بقوة في أي شأن داخلي سوري من خلال اختيارها لبعض الوجوه الموالية أو التابعة لها.

أما الروس فربما يبدو حضورهم أقل في هذه المسألة، نظراً لقدرة إيران وأسبقيتها في التـ.ـوغل في الشأن الإداري والتنظيمي والاجتماعي للنظام.

وفاز النائب حمودة الصباغ برئاسة مجلس الشعب التابع لنظام الأسد للدورة الثانية بالتزكية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close