أخر الأخبار

فصائل المعارضة تعلق على تعرض أحد معسكراتها للقـ.ـصف.. وتعلن بدء عملية الرد..!

فصائل المعارضة تعلق على تعرض أحد معسكراتها للقـ.ـصف في إدلب .. وتعلن بدء عملية الرد ..!

طيف بوست – فريق التحرير

علقت فصائل المعارضة السورية على تعرض أحد المعسكرات التدريبية التابع لفصيل “الجـ.ـبهة الوطنية للتحرير” للاستهـ.ـداف من قبل الطائرات الروسية صباح اليوم الاثنين.

كما أعلنت الفصائل أنها بدأت بعملية الرد، وذلك في تصريحات صحفية أدلى بها الناطق باسم “الجبـ.ـهة الوطنية للتحرير” النقيب “ناجي مصطفى”.

وأوضح مصطفى” أن طائرات روسية استهـ.ـدفت صباح اليوم منطقة عسكرية لأحد الفصائل التابعة للجبـ.ـهة قرب منطقة “كفر تخاريم” التي تقع شمال غرب إدلب وبالقرب من الحدود السورية مع تركيا.

وأشار إلى أن الغـ.ـارة الروسية قد استهـ.ـدفت معسكر تدريبي، مؤكداً أنها أودت بحياة عدد من العناصر المتدربين إلى جانب وقوع عدد كبير من الإصـ.ـابات.

وشدد “مصطفى” أن ما قامت به روسيا صباح اليوم يعد خـ.ـرقاً واضحاً لاتفاق الهدنة في محافظة إدلب الذي تم توقيعه بين روسيا وتركيا في الخامس من شهر آذار/ مارس الماضي.

ولفت إلى أن الروس لا يفرقون بين عسكري ومدني عند خـ.ـرقهم للهدنة، مشيراً أن روسيا قامت باستهـ.ـداف منطقة مدنية تجارية في مدينة جرابلس شرق الفرات قبل أيام عبر صـ.ـواريخ مصدرها قاعدة “حميميم” الواقعة في ريف محافظة اللاذقية.

وأكد الناطق باسم “الجبـ.ـهة الوطنية للتحرير” بدء عملية الرد على الغـ.ـارة الروسية باستهـ.ـداف مواقع تابعة لقوات نظام الأسد قرب خطوط التماس في المناطق المحررة شمال غرب سوريا.

ونوه “مصطفى” أن رد فصائل المعارضة لن يقتصر على هذا الأمر، موضحاً أن الرد سوف يستمر وبوتيرة متصاعدة خلال الأيام المقبلة، على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً: “الأولى من نوعها منذ عشر سنوات”.. بشار الأسد يصدر قرارات هامة بشأن الرقة وإدلب

يأتي هذا التطور الجديد في ظل تصاعد الحديث في الآونة الأخيرة عن قرب شن قوات نظام الأسد عملية عسكرية على المناطق المحررة شمال سوريا وبدعم مباشر من روسيا.

ويتزامن ذلك مع وضع فصائل المعارضة العاملة في محافظة إدلب اللمسات الأخيرة من أجل تشكيل مجلس عسكري موحد بإشراف مباشر من تركيا.

وتهدف الفصائل من هذه الخطوة إلى هيكلة نفسها من جديد، وتوحيد القرار العسكري في المنطقة استعداداً لاحتمال عودة العمليات العسكرية إلى الشمال السوري خلال الفترة القادمة.

وفي هذا الإطار، أفادت مصادر وصفت بـ”المطلعة” في حديث لموقع “العربي الجديد” أنه من المتوقع أن تتولى “هيئة تحرير الشام” قيادة المجلس العسكري الجديد.

وعلى ما يبدو أن الترتيبات الجديدة التي تسعى فصائل المعارضة لتنفيذها في محافظة إدلب بالتنسيق مع تركيا، قد أثارت حفيظة الجانب الروسي.

ويرى المتابعون للشأن السوري، أن ما قامت به روسيا صباح اليوم من استهـ.ـداف مباشر لفصيل تابع لأنقرة، هو رسالة روسية واضحة أرادت موسكو إيصالها لتركيا.

اقرأ أيضاً: تشكيل مجلس عسكري موحد في إدلب تحت إشراف تركيا.. هل هو بداية لحل “هيئة تحرير الشام”..؟

يُشار إلى أن وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” كان قد طالب في وقت سابق جميع الوحدات التركية العاملة في الشمال السوري بضرورة البقاء على أهبة الاستعداد تحسباً لأي طارئ قد يحدث.

تلك التصريحات فسرها المحللون على أنها مؤشر قوي على إمكانية عودة العمليات العسكرية إلى محافظة إدلب في الأيام القليلة القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close