أخر الأخبار

فراس الأسد يتحدى “بشار الأسد” أن يفوز بانتخابات حرة حتى في القرداحة نفسها..!

فراس الأسد يتحدى “بشار الأسد” أن يفوز بانتخابات حرة حتى في القرداحة نفسها..!

طيف بوست – رصد

عاد “فراس الأسد” ابن عم رأس النظام السوري “بشار الأسد” ليطرح تحدياً جديداً على الأخير، بأن يفوز بانتخابات حرة ونزيهة في حال أجريت في مدينة “القرداحة” نفسها، التي تعتبر أحد أهم وأكبر معـ.ـاقل آل “الأسد” في سوريا.

وتحدث “فراس” عن خروج ابن عمه “بشار الأسد” خالي الوفاض، فيما لو أجريت انتخابات ديمقراطية، وسط انهيار الاقتصاد السوري، وعدم قدرة النظام على إيجاد أي حل من شأنه أن يوفر لقمة العيش للمواطنين السوريين في ظل تدهور الليرة السورية إلى أدنى مستوى لها في تاريخ البلاد.

وكتب “فراس” نجل “رفعت الأسد”، منشوراً على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، قال فيه: “في حال إجراء انتخابات حرة على مستوى الطوائف (كل طائفة على حدى)، وخاضها نظام الأسد بلائحة، ومعارضيه بلائحة ثانية، سوف تكون النتيجة أن النظام لا يملك أغلبية في أية طائفة سورية”.

وأضاف موجهاً حديثه لنظام الأسد: “أنا أتحداكم أن تفوزوا ديمقراطياً حتى في القرداحة نفسها..!!”، في إشارة منه إلى أنها المدينة الأكثر تأييداً للنظام على امتداد الأراضي السورية.

وأوضح “فراس” أن الغالبية الوحيدة التي يمتلكها نظام الأسد هي ممارسات إيران وروسيا، وبطـ.ـشهم بأبناء الشعب السوري طيلة السنوات الماضية.

وخاطب “فراس” نظام الأسد الذي يرأسه ابن عمه “بشار” بالقول: “ترغبون بالصمود حتى آخر مواطن سوري، حتى آخر رغيف خبز.. حتى آخر حجر.. فبئس الصامدون أنتم.. وبئس ذلك الصمود”.

اقرأ أيضاً: “قبيل تطبيق قانون قيصر”.. أمريكا تضع بشار الأسد أمام خيارين لا ثالث لهما..!

يأتي منشور “فراس الأسد” في ظل خروج مظاهرات مناهضة لحكم ابن عمه “بشار الأسد” في عدة مدن ومناطق خاضعة لسيطرة النظام، حيث تظاهر أهالي مدينة السويداء لليوم الخامس على التوالي مطالبين بإسقاط النظام.

وتصاعدت وتيرة الأصوات المنادية بإسقاط النظام في الداخل السوري خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك على خلفية انهيار الاقتصاد السوري وارتفاع أسعار معظم المواد الغذائية بشكل جنوني.

ولم يستجيب نظام الأسد لمطالب السوريين المقيمين ضمن مناطق سيطرته، وأبدى عجـ.ـزه التام في مواجـ.ـهة العــقـ.ـوبات الاقتصادية المفروضة عليه بموجب قانون “قيصر” الذي دخل حيز التنفيذ مطلع الشهر الحالي.

وأصدر رأس النظام السوري “بشار الأسد”، ظهر اليوم الخميس، مرسوماً رئاسياً أعفى من خلاله رئيس الحكومة “عماد خميس” من منصبه، وكلف مكانه “حسين عرنوس”، وذلك على إثر انهيار الليرة السورية.

اقرأ أيضاً: “نظام الأسد يتخبط”.. إقالة رئيس الحكومة من منصبه وتعيين بدلاً عنه..!

تجدر الإشارة إلى أن الأوضاع المعيشية في المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، قد أصبحت صعبة للغاية، حيث بات معظم الناس لا يستطيعون تأمين قوت يومهم خلال الفترة الماضية التي شهدت ارتفاعاً للأسعار بالتزامن مع انهيار العملة المحلية.

يأتي ذلك وسط تدني أجور الموظفين والعمال وهبوط الليرة السورية إلى أدنى مستوياتها منذ بدء تداولها سنة 1919، حيث يبلغ أجر الموظفين في الدولة حالياً قرابة 70 ألف ليرة وسطياً، أي ما يعادل أقل من 30 دولار أمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close