أخر الأخبار

عودة العلاقات بين أمريكا ونظام الأسد.. ترمب يوافق ويضع شروطاً والخارجية الأمريكية توضح..!

عودة العلاقات بين أمريكا ونظام الأسد.. ترمب يوافق ويضع شروطاً والخارجية الأمريكية توضح..!

طيف بوست – فريق التحرير

أعلنت الخارجية الأمريكية أن إعادة العلاقات بين واشنطن ونظام الأسد ممكنة  في حال نفذ النظام السوري عدة شروط ومطالب أمريكية.

وأوضحت الوزارة أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” قد أبدى موافقته على ستة شروط من أجل إعادة العلاقات مع نظام الأسد وإلغاء تفعيل قانون قيصر خلال الفترة المقبلة.

وأكد “جول ريبورن” مساعد وزير الخارجية الأمريكي، أن مجموعة العمل المسؤولة عن سوريا، قد أطلعت “ترمب” على ستة شروط لإعادة العلاقات الطبيعية مع نظام الأسد.

وكشف “ريبورن” أن ترمب أبدى موافقته على الشروط التي وضعتها مجموعة العمل الخاصة بالشأن السوري ودراسة الأوضاع في سوريا.

ولم يتحدث المسؤول الأمريكي عن شروط أمريكية تتعلق بتنحي بشار الأسد أو إجراء تغييرات جوهرية في بنية النظام السوري.

ومن الواضح أن الشروط الأمريكية قد ركزت على مساعي من أجل عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم ضمن ضمانات محددة لم يأتي “ريبورن” على ذكرها بالتفصيل.

ويبدو أن ما قاله “ريبورن” يتناغم ويتطابق مع التصريحات التي أطلقها المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري” مؤخراً حول أهداف واشنطن من تطبيق قانون قيصر، وأنها لا تسعى للإطاحة بالأسد عبر القانون، وإنما تريد من النظام السوري أن يغير سلوكه تجاه عدة قضايا حددتها واشنطن آنذاك.

جاء حديث “ريبورن” خلال مشاركته في مؤتمر عقده مركز السياسات العالمي، حيث تحدث المسؤول الأمريكي عن الشروط التي وافق عليها ترمب لإعادة العلاقات مع نظام الأسد.

وقال “ريبورن” إن الشروط الأمريكية تتمثل بوقف رعاية نظام الأسد للإرهـ.ـاب، إلى جانب قطع العلاقات العسكرية مع إيران بشكل كامل.

وأضاف: “كذلك على نظام الأسد أن يوقف عـ.ـداواته مع الدول المجاورة لسوريا، وأن يسلم كافة مخزونه من الأسـ.ـلحة الكيماوية مع وضع نظام مراقبة ذي مصداقية”. على حد تعبيره.

كما أكد أن على نظام الأسد أن يخلق ظروفاً ملائمة في البلاد لعودة اللاجئين السوريين، إلى جانب محاكمة الأشخاص المسؤولين عن ارتكاب جـ.ـرائم حـ.ـرب.

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن بلاده بصدد توسيع العقـ.ـوبات لتشمل مزيداً من الأشخاص والمؤسسات بموجب قانون قيصر.

وأوضح أن الولايات المتحدة الأمريكية قد تجد نفسها مضطرة لفرض عقـ.ـوبات على اللبنانيين نظراً لتـورطهم بعمليات تهـ.ـربب مع نظام الأسد.

ولفت “ريبورن” إلى مسألة قدرة القيادة الروسية وتأثيرها على النظام السوري بما يتعلق بإجباره على قبول الدخول في عملية التسوية السياسية والجلوس على طاولة التفاوض، وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2254.

اقرأ أيضاً: أمريكا ترد بحزم على “فيتو” روسيا والصين بشأن سوريا.. واتفاقية عسكرية جديدة بين إيران ونظام الأسد.. هذه تفاصيلها..!

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن قانون قيصر لا يتضمن أي استثناءات، موضحاً أن واشنطن ستواصل فرض المزيد من العقـ.ـوبات على شخصيات وكيانات تابعة لنظام الأسد وفقاً للقانون الذي دخل حيز التنفيذ في السابع عشر من شهر حزيران/ يونيو الماضي.

وأوضح أن العقـ.ـوبات ستشمل أي جهة أو كيان أو مؤسسة تجري أي تعاملات مع النظام السوري أو تقدم أي نوع من أنواع الدعم المتعلق بالعمليات العسكرية التي ينفذها نظام الأسد ضد أبناء الشعب السوري.

وتحدث “ريبورن” عن جهود ومساعي كبيرة بذلتها إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” قبل تطبيق قانون قيصر ضد نظام الأسد والدول الداعمة له، مشيراً أن واشنطن تواصلت مع عدة أطراف قبل تطبيق القانون.

وشدد على أن نظام الأسد لن يتمكن من قطف ثمار النصر العسكري الذي حققه بدعم روسي، موضحاً أن بلاده ستواصل الضغط على النظام السوري في حال بقي يراوغ بشأن قبول الدخول في عملية التسوية السياسية في سوريا.

وفي الإطار ذاته، أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية مساء أمس، قراراً أكدت من خلاله عدم استثناء أصدقاء الولايات المتحدة من عقـ.ـوبات قيصر، مؤكدة أنها ستلاحق قضائياً كل من يخالف القانون ويتعامل مع الأسد، سواءً كان من الجهات أو الكيانات أو الشخصيات التي شملتهم العقـ.ـوبات.

يأتي ذلك في ظل مساعي وتحركات روسية مكثفة من أجل التوصل إلى صيغة حل سياسي جديد في سوريا يتناسب مع مصالحها في محاولة للالتفاف على قانون قيصر وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

اقرأ أيضاً: بعد “الخطيب”.. ممثل بوتين الخاص يلتقي شخصية معارضة جديدة.. وموقع روسي: بشار الأسد بدأ يتلمس رأسه..!

وفي السياق نفسه، أجرى ممثل بوتين الخاص، ونائب وزير الخارجية الروسي “ميخائيل بوغدانوف” يوم أمس اجتماعاً مع رئيس منصة موسكو المعارضة “قدري جميل” لبحث آخر التطورات والمستجدات على الساحة السورية ورؤية المنصة للحل السياسي في البلاد.

وجاء لقاء “جميل” مع “بوغدانوف” بعد أسبوعين من زيارة أجراها الأخير إلى العاصمة القطرية، حيث التقى “معاذ الخطيب”، وبحثا بشكل مفصل آفاق التسوية السياسية للملف السوري، وذلك حسب ما أعلنته وزارة الخارجية الروسية بموجب بيان رسمي صدر عنها بعد اللقاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close