أخر الأخبار

عمرو موسى في مذكراته: هكذا سكب وزير خارجية عربي “الماء البارد” على وليد المعلم!

عمرو موسى في مذكراته: هكذا سكب وزير خارجية عربي “الماء البارد” على وليد المعلم!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية “عمرو موسى” ضمن كتاب مذكراته الذي عنونه بـ”سنوات الجامعة العربية” عن كواليس اجتماع وزراء الخارجية العرب بعد الاعـ.ـتداء الإسرائيلي على لبنان خلال شهر يوليو/ تموز من عام 2006، رداً على عملية لحزب الله اللبناني شمال إسرائيل.

وكشف “موسى” في مذكراته أن تبايناً كبيراً في وجهات النظر بين الدول العربية حدث حينها بشأن الخطوة التي أقدم عليها “حزب الله” آنذاك وتصـ.ـعيده ضد تل أبيب”

وأشار أن الرياض والقاهرة قد وصفتا ما قام به الحزب حينها بـ”المغامرة” الغير محسوبة، وذلك بحسب مقتطفات من كتاب مذكرات “عمرو موسى” نشرتها صحيفة الشرق الأوسط، اليوم السبت.

وفي التفاصيل، ذكر “موسى” في كتابه أنه وبعد 72 ساعة على بدء العملية الإسرائيلية ضد لبنان، قام وزراء الخارجية العرب بعقد اجتماع لمناقشة التطورات الحاصلة.

ولفت “موسى” أن الاجتماع شهد تجاذب بالكلمات ومشادات حادة بين وزير الخارجية السعودي الراحل “سعود الفيصل”، ووزير خارجية دولة الكويت “محمد سالم الصباح” من جهة، ونظيرهم الراحل “وليد المعلم”.

وبحسب محضر الاجتماع، فإن “المعلم” قد قال في كلمته: “أريد أن أشارككم بعضاً من أحلامي المجنونة.. حلمت أننا سنبدأ الاجتماع هذا بالوقوف دقيقة صمت إكراماً لشهداء لبنان وغزة”.

وأضاف: “رأيت في حلمي أن أمين عام الجامعة العربية سيدعو إلى اجتماعنا هذا في غزة، وحلمت أيضاً أننا نجتمع في جنوب لبنان في بيت أم سمير قنطار، لتروي لنا وتحدثنا عن معنى الصبر والانتظار طيلة ثلاثين سنة لتحرير ابنها”.

واسترسل المعلم حينها قائلاً: “أقول أنني حلمت لأنه لم يعد بوسعنا إلا أن نحلم، ولم يبق لنا حقوق نمارسها سوى الأحلام.. حق الدفاع عن النفس ممنوع، وحق دعم المقاومة ممنوع، وحق إدانة العـ.ـدو ممنوع”.

وأنهى “المعلم” كلمته بالقول: “بكل صدق وصراحة، كل كلمة ستخرج من هذا الاجتماع وتفيد إسرائيل في عـ.ـدوانها على لبنان سواءً باسم العاطفة أو العقلانية لن نكون طرفاً فيها”، وذلك وفقاً لمحضر ذلك الاجتماع الذي تحدث عنه “موسى” في مذكراته.

اقرأ أيضاً: ستكون الأكثر إيلاماً وتأثيراً.. حزمة جديدة منتظرة من “عقوبات قيصر” ضد نظام الأسد قبل نهاية عام 2020

وبحسب “موسى”، فإن وزير الخارجية السعودي آنذاك “سعود الفيصل” قد رد على “المعلم” بالقول: “لم يكن لدينا علم أن الأخ  وليد يريد تسيير سياسته بالأحلام.. أولاً هذا كلام غير منطقي وغير مسؤول، وثانياً لا أساس له من الصحة”.

وتساءل “الفيصل” قائلاً: “أنا لا أتخيل مثلاً كيف ستكون ردة فعل الأخ وليد فيما لو أقدمت إحدى التنظيمات على العـ.ـدوان على الأراضي الإسرائيلية انطلاقاً من الجولان”.

وختم “الفيصل” حديثه حينها واصفاً أحلام “المعلم” بالشيطانية حيث قال: “أي حلم ذلك الذي يعتقد أن العقلانية ومنهج المنطق في اتباع السياسة عبارة عن أخطاء فادحة.. هذه أحلام شيطانية”.

اقرأ أيضاً: لأول مرة.. مقـ.ـاتل روسي في سوريا يُفصح عن معلومات “ممنوعة من النشر”..!

أما وزير خارجية دولة الكويت “محمد سالم الصباح” فرد على كلام “المعلم” بالإشادة بما قاله نظيره السعودي عن الأحلام وعلاقتها بالسياسة.

وأضاف مخاطباً “المعلم”: “الأحلام الوردية في الكثير من الأحيان تأتي بعد تناول عشاء خفيف، اسمح لي أن ألقي شيئاً من الماء البارد لتصحو من أحلامك، فالحقائق على الأرض مزعجة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close