أخر الأخبار

عرض أمريكي جديد لا يقاوم مقدم لتركيا بخصوص سوريا.. هذه تفاصيله!

عرض أمريكي جديد لا يقاوم مقدم لتركيا بخصوص سوريا.. هذه تفاصيله!

طيف بوست – فريق التحرير

كشفت مصادر إعلامية وصحفية عن عرض أمريكي مغري مقدم لتركيا بخصوص سوريا في ظل الأحداث والمستجدات الهامة التي تشهدها الساحة السورية في الوقت الراهن، وذلك تزامناً مع إصرار أنقرة على إطلاق عملية عسكـ.ـرية جديدة ضد “قسد” شمال وشرق سوريا قريباً.

وحول تفاصيل العرض الأمريكي المقدم للجانب التركي، أوضحت المصادر أن أنقرة قد لا تستطيع أن تقاوم العرض الجديد المقدم لها بخصوص المنطقة الشمالية من سوريا.

ونقلت صحيفة “الأخبار” اللبنانية عن مصدر كـ.ـردي رفيع المستوى تأكيده أن الولايات المتحدة الأمريكية ترى أن الحل الأمثل للتوتر الحاصل في الوقت الحالي في الشمال السوري، هو ربط المصالح الاقتصادية الكـ.ـردية بتلك التركية.

ونوهت المصادر إلى أن الإدارة الأمريكية تحاول في الوقت الراهن فتح قنوات خلفية للتواصل بين تركيا و”قسد”، وذلك من أجل تحقيق تنمية اقتصادية شاملة في كافة المناطق شمال سوريا، لاسيما تلك التي تقع تحت إشراف أنقرة بشكل مباشر مثل مناطق “درع الفرات” و”نبع السلام”، و”غصن الزيتون”.

ولفتت إلى أن العرض الأمريكي الجديد سيستثني مناطق الإدارة الذاتية والشمال السوري من عقـ.ـوبات قيصر مع فتح باب الاستثمار وتحقيق نهضة اقتصادية كبرى في تلك المناطق.

وأشارت المصادر إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تجري مباحثات ومفاوضات وراء الكواليس مع تركيا و”قسد” من أجل الموافقة على عقد اتفاقية بين الجانبين برعاية أمريكية مباشرة.

وأوضحت أن الولايات المتحدة الأمريكية أغرت تركيا بالتعهد بالالتزام بشكل تام بالمخاوف الأمنية التي تبديها أنقرة بخصوص تواجد “قسد” بالقرب من حدودها الجنوبية مع سوريا.

بينما نوهت المصادر أن أمريكا أكدت لقيادة “قسد” أن العرض المقدم لتركيا هو الحل الأمثل لتجنيب المنطقة تصعيداً عسكرياً جديداً وعملية عسكـ.ـرية تركية لا يمكن توقع حدودها ونطاقها في ظل إصرار الأتراك على إبعاد “قسد” 30 كيلو متراً عن الحدود مع سوريا.

وبحسب المصادر فإن الجانب التركي لا يزال يرفض العرض الأمريكي على الرغم من أنه لا يقاوم ومن شأنه تخفيف الأعباء الاقتصادية عن تركيا بشكل كبير بما يتعلق بتواجدها في العديد من المناطق شمال سوريا.

من جهتها، أشارت مصادر دبلوماسية تركية أن الجانب التركي من غير الممكن أن يوافق على العرض الأمريكي بالصورة المقدمة، وذلك بعد تجارب فاشلة في السابق لم تجدِ نفعاً.

ولفتت المصادر التركية إلى أن الولايات المتحدة وروسيا لم يلتزما بالتعهدات المقدمة في السابق بخصوص إبعاد “قسد” والجماعات التابعة لها لمسافة 30 كيلو متراً بعمق الأراضي السورية القريبة من الحدود مع تركيا.

اقرأ أيضاً: صفقة كبرى تلوح في الأفق بشأن سوريا ستغير الموازين على الأرض بالكامل.. إليكم تفاصيلها!

وبالنسبة لإمكانية موافقة أنقرة على العرض الأمريكي الذي يبدو مغرياً إلى حد كبير، بينت المصادر التركية أن أنقرة من الممكن أن توافق في حالة واحدة، وهي البدء بتنفيذ التعهدات الأمريكية وإبعاد “قسد” عن بعد المناطق ومن ثم استكمال المباحثات والاتفاق على الخطوات اللاحقة.

ويأتي ما سبق في الوقت الذي أكد فيه الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” على أن بلاده أعطت مهلة لأمريكا وروسيا لتنفيذ التفاهمات بينهم بشأن الشمال السوري، وإلا فإن أنقرة ستكون مضطرة لبدء بتنفيذ عملية جديدة هناك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close