أخر الأخبار

“بيئة حزب الله تغلي”.. صراع وراء الكواليس بين “نصر الله” و”ماهر الأسد”.. والحزب يرد..!

“بيئة حزب الله تغلي”.. صراع وراء الكواليس بين “نصر الله” و”ماهر الأسد”.. والحزب يرد..!

طيف بوست – فريق التحرير

أكدت عدة مصادر لبنانية وجود صراع بين “حسن نصر الله” و”ماهر الأسد” في الآونة الأخيرة، نتيجة تراكم المشكلات بين الطرفين خلال السنوات الماضية.

وأفادت المصادر أن حدة التـ.ـوتر بين متزعم ميلـ.ـيشيا حزب الله “حسن نصر الله”، و”ماهر الأسد” شقيق رأس النظام السوري “بشار الأسد، وقائد الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام، وذلك بسبب وجود قضايا مالية وخـ.ـلافات متعلقة بعائدات عمليات التهـ.ـريب.

وأوضحت المصادر أن “ماهر الأسد” لم يلتزم بتعهداته التي وعد بها “نصر الله”، والتي تتعلق بإرسال الأموال للحزب، حيث قام “ماهر” بالاستحواذ على حصة “حزب الله” من عائدات التهـ.ـريب داخل المقرات التابعة له ضمن الفرقة الرابعة.

وقال “راديو صوت بيروت إنترناشونال” نقلاً عن مصادره الخاصة التي وصفها بأنها مقربة من “حزب الله” قولها: “إن نحو 60 بالمائة من عناصر الحزب لم يحصلو على رواتبهم عن شهر يونيو/ حزيران الفائت”.

وأضافت المصادر أن 40 بالمائة المتبقين الذين يصنفون على أنهم نافذين أو من القيادات في الحزب قد حصلوا على رواتبهم بالدولار الأمريكي.

وأكدت أن الوضع يزداد سوءاً بين قيادة “حزب الله” و”ماهر الأسد”، حيث أن الأموال لن يحصل عليها الحزب، والأيام المقبلة تنذر بكـ.ـارثة اجتماعية داخل بيئة الحزب، على حد تعبير المصدر.

وبحسب المصادر، فإن عدم دفع رواتب عناصر الحزب قد طرح عدة تساؤلات في أوساط “حزب الله” بشأن الأموال التي تم تهـ.ـريبها إلى نظام الأسد مؤخراً.

كذلك شّكل عدة أسئلة حول الحصة التي تعهد “ماهر الأسد” بأنه سيمنحها لـ “حزب الله”، بد تصاعد حدة التـ.ـوتر بينه وبين “حسن نصر الله”.

ولفتت المصادر أن المعلومات تفيد بأن بيئة “حزب الله” تغلي، وأن انفجـ.ـارها بات قريباً، ورجحت أن تندلع احتجـ.ـاجات في الضاحية الجنوبية لبيروت التي تعتبر أبرز حاضنة اجتماعية للحزب في لبنان.

يأتي ذلك في ظل تردي الأوضاع المعيشية في لبنان بشكل غير مسبوق، على خلفية سيطرة “حزب الله” على مفاصل الدولة واقتصادها، بما في ذلك القطع الأجنبية، وسطـ.ـوتها على حاكم المصرف المركزي في لبنان الذي يعتبر موالياً للحزب.

كذلك تشير المعلومات إلى أن “حزب الله” قام بتهـ.ـريب مبالغ كبيرة بالدولار الأمريكي للنظام السوري، وذلك بعد دخول قانون قيصر حيز التنفيذ في السابع عشر من شهر حزيران/ يونيو الماضي، كنوع من الالتفاف على العقـ.ـوبات التي فرضتها واشنطن على نظام الأسد.

اقرأ أيضاً: أحد الذين التقوا مع الروس يكشف تفاصيل اجتماع روسيا بأطراف معارضة بشأن مصير الأسد ومستقبل سوريا

وفي شأن ذي صلة، يحاول “حزب الله” الرد على تصرفات “ماهر الأسد” عبر التضييق على بعض المسؤولين السوريين، حيث قام عناصر الحزب باعتـ.ـقال مسؤول سوري تابع للنظام عند معبر البوكمال الحدودي مع العراق قرب دير الزور.

وأفادت مصادر محلية أن عناصر تابعين لحزب الله، قاموا باعتـ.ـقال مسؤول تابع لنظام الأسد على الجانب السوري من معبر البوكمال.

ورجحت المصادر أن يكون اعتـ.ـقال المسؤول يندرج في إطار صراع “حزب الله” مع الروس أولاً، ومع “ماهر الأسد” ثانياً.

وأكدت أن هناك تحركات للجماعات التابعة لإيران في المنطقة من أجل السيطرة على المنافذ الحدودية والمناطق الاستراتيجية قرب الحدود السورية العراقية، الأمر الذي ترفضه موسكو وتحاول الدفع بعناصر من الفرقة الرابعة التابعة لماهر الأسد نحو المنطقة من أجل منـ.ـع طهران من بسط نفوذها هناك.

وفي هذا الصدد، نقلت المصادر أن عناصر تابعين لـ “الحرس الثوري الإيراني” قاموا بـطـ.ـرد عناصر فرع الأمن العسكري التابعين لنظام الأسد من بعض البساتين المحيطة بمدينة البوكمال، واستولت على نقاط تمركزهم في المنطقة.

وقبل عدت أيام قام “الحرس الثوري” الإيراني بإجبار عناصر الفرقة الحادية عشر التابعة لنظام الأسد على إزالة حواجـ.ـزها من مدينة البوكمال الحدودية مع العراق قرب دير الزور.

كما منعـ.ـت جماعات تابعة للواء القدس الفلسطيني الذي يتلقى دعمه من الروس من افتتاح مقرات أو إنشاء حواجـ.ـز جديدة داخل المدينة والمناطق المحيطة بها.

اقرأ أيضاً: بعد القمة الثلاثية.. كاتب تركي: مرحلة جديدة في سوريا ستبدأ بـ “رحيل بشار الأسد”..!

يُشار إلى أن الصراع بين إيران الجماعات المرتبطة بروسيا قد تصاعدت بشكل غير مسبوق خلال الأيام القليلة الماضية، خاصة في المناطق الحدودية قرب مدينة دير الزور.

وقد دارت عدة مواجـ.ـهات مباشرة بين أطراف تابعة لإيران من جهة، وأخرى مرتبطة بالروس في مدينتي البوكمال والميادين، أسفرت عن وقوع قتـ.ـلى وإصـ.ـابات في صفوف الطرفين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close