أخر الأخبار

مزارعون سوريون ينجحون في زراعة أنواع نادرة من الفاكهة لها ثمار ذهبية سعر الثمرة ملايين الليرات (فيديو)

مزارعون سوريون ينجحون في زراعة أنواع نادرة من الفاكهة لها ثمار ذهبية سعر الثمرة ملايين الليرات (فيديو)

طيف بوست – فريق التحرير

توسعت دائرة زراعة أنواع وأصناف نادرة من الفاكهة والمزروعات في مختلف المناطق السورية خلال السنوات القليلة الماضية، حيث يبحث المزارعون السوريون عن تحقيق أكبر فائدة مادية ممكنة بعد أن أصبحت الزراعة التقليدية غير مجدية من الناحية الاقتصادية.

وقد نجح مزارعون سوريون مؤخراً في المنطقة الساحلية من سوريا في زراعة أنواع نادرة من الفاكهة لها ثمار ذهبية تباع الثمرة الواحدة منها بأسعار تصل إلى ملايين الليرات السورية، وذلك نظراً لكثرة الطلب عليها عالمياً.

وبحسب تقارير محلية، فقد ازدهرت زراعة الفاكهة الاستوائية في أراضي المزارعين السوريين في المنطقة الساحلية من سوريا، حيث نجحت تجربة زراعة أصناف نادرة لها ثمار مميزة منها ما و طمعه لذيذ ومنها ما هو طعمه فريد وغير مألوف، لكنها جميعها تجتمع بصفة أنها تقدم فوائد لا تعد ولا تحصى.

وأضافت التقارير أنه على الرغم من تركيز المزارعين على زراعة الفاكهة الاستوائية بشكل خاص في أراضيهم، إلا أن ذلك لم يمنعهم من تجربة زراعة أنواع نادرة من الفاكهة الآسيوية التي تزرع في دول مثل الصين واليابان.

وأشارت إلى أن بعض المزارعين جربوا زراعة أصناف جديدة من الفاكهة النادرة في بساتينهم بعد تهيئة الظروف المناخية المناسبة التي تنمو فيها بعض أنواع الفاكهة، حيث استعانوا بمشاهدة العديد من التسجيلات المصورة التي تشرح كيفية زراعة بعض أنواع الفاكهة الآسيوية.

ولفتت إلى أن العديد من المزارعين نجحوا في زراعة “فاكهة روزا” المعروفة في الصين، حيث أنها نوع نادر من الفاكهة، إذ قام أحد المزارعين السوريين قبل سنوات بجلب العُقل من الصين عن طريق أحد أصدقائه الذي نصحه بزراعة هذا النوع نظراً لأهميته وفوائده الكبيرة من الناحية الاقتصادية والصحية.

اقرأ أيضاً: مزارع سوري ينجح في زراعة فاكهة غريبة لها ثمار مميزة سعر الثمرة الواحدة منها 50 دولار (فيديو)

ونوهت إلى أن المزارع السوري بعد تهيئة كافة ظروف نجاح هذا النوع من الفاكهة في أرضه، نجح في زراعتها وعمم التجربة على جيرانه من المزارعين في المنطقة.

وأفادت أن المزارعين الآن وبعد سنوات من نجاح تجربة زراعة هذه الفاكهة في سوريا ياتوا يجمعون ما تنتجه أراضيهم ويقومون بتصدير الإنتاج إلى الخارج، حيث يكسب المزارعون من وراء زراعة هذه الفاكهة ملايين الليرات كل موسم.

وحول فوائد ثمار فاكهة “روزا” التي جعلت الكثير من رجال الأعمال في العديد من البلدان ينتظرون موسمها من أجل استيرادها، فإن ثمارها تحمل فوائد غير متوقعة مقارنةً مع ثمار الفواكه التي نعرفها مثل الكيوي أو التفاح أو البرتقال، حيث تحتوي ثمارها على كميات كبيرة جداً من حمض الأسكوربيك والبوليفينول ومجموعة متنوعة من أهم الفيتامينات.

وبخصوص مواصفات ثمار هذه الفاكهة، فإن لها ثمار ذهبية صفراء اللون، كما أن منظر أزهارها قبل أن تثمر يعطي رونقاً ومظهراً جميلاً للمكان الذي تنمو فيه.

rami fakhori

كاتب صحفي متخصص في كتابة التقارير والأخبار بمختلف أنواعها، حاصل على شهادة دبلوم في الصحافة والإعلام من الأكاديمية السورية الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: