أخر الأخبار

سوريا.. فقدان الكاز وارتفاع أسعار اسطوانات الغاز يدفع السوريين لاستخدام وسائل بدائية للطبخ!

سوريا.. فقدان الكاز وارتفاع أسعار اسطوانات الغاز يدفع السوريين لاستخدام وسائل بدائية للطبخ!

طيف بوست – فريق التحرير

أدى فقدان الكاز وارتفاع أسعار أسطوانات الغاز المنزلي وتأخير توزيعها على المواطنين، إلى لجوء السوريين ضمن مناطق سيطرة النظـ.ـام إلى استخدام مواقد التشغيل البدائية المعروفة في سوريا تحت مسمى “البابور” والتي يتم تشغيلها عادة باستخدام “الكاز”.

ولكن مع الارتفاع الحاصل في سعر الكاز وعدم توفره، اضطر السكان إلى استخدام المازوت بديلاً عنه من أجل طهي الطعام والطبخ.

وذكر موقع “أثر برس” المحلي أن سعر “بابور الكاز” وصل إلى نحو 60 ألف ليرة سورية في الأسواق المحلية، وذلك بعد أن أصبح بديلاً عن استخدام الغـ.ـاز المنزلي وسط تأخر وصول رسائل الغاز المنزلي عبر البطاقات الذكية، بالإضافة إلى ارتفاع سعر أسطوانة الغاز في السوق السوداء.

وأشار الموقع إلى أنه وبفعل ارتفاع سعر الكاز وفقدان هذه المادة، أصبح معظم مستخدمو “بابور الكاز” يستخدمون المازوت لتشغيل البابور وطهي الطعام، لافتاً أن سعر ليتر المازوت يبلغ اليوم نحو 3 آلاف ليرة سورية في السوق السوداء.

وأوضح أن الأهالي بدؤوا يستخدمون المازوت لأن مسألة الحصول عليه تعتبر سهلة نوعاً ما، لاسيما إذا كان الشخص يعرف ويملك علاقات جيدة بأحـ.ـد تجار المحروقات.

وأكد أن الموقد البدائي أصبح البديل المتاح للسكان في ظل وصول رسالة واحدة لاستلام الغاز كل 3 أشهر للعائلة، حيث تتيح البطاقة الذكية لكل عائلة استلام اسطوانة غاز بالسعر المدعوم البالغ قرابة 11 ألف ليرة سورية.

يأتي ما سبق مع استمرار أزمـ.ـة عدم توفر مادة الغاز في سوريا منذ مطلع عام 2021، وعلى أثر ذلك لجأ النظـ.ـام السوري إلى تطبيق آلية توزيع الغاز عبر “البطاقة الذكية”.

وقد فتح هذا الأمر الباب أمام السوق السوداء لبيع الغاز بأسعار مضاعفة، وذلك في استغـ.ـلال واضح لعدم توفر أسطوانات الغاز عبر البطاقة الذكية وصعوبة الآلية التي تسمح بالحصول عليها.

وفي الآونة الأخيرة اشتكى معظم المواطنون في سوريا من تأخر وصول الرسائل النصية التي يستلمون بموجبها مخصصاتهم من أسطوانات الغاز المنزلي عبر الآلية المحددة عن طريق
البطاقة الذكية”، وهذا الأمر يطول أحياناً ويمتد لعدة أشهر، وذلك وفقاً لتوفر مادة الغاز في البلاد.

كما يتزامن ما سبق مع ارتفاع أسعار معظم المواد والسلع الأساسية في البلاد، حيث وصف الخبراء والمحللون عام 2021 بعام جنون الأسعار في سوريا، وذلك نظراً للارتفاع الكبير بالأسعار، حيث تضاعف سعر العديد من المواد.

وترافق ذلك أيضاً مع استمرار ضعف وتآكل القدرة الشرائية لدى شريحة واسعة من المواطنين في سوريا، وذلك تدني الأجور والرواتب وعدم تناسبها بأي شكل من الأشكال مع المتطلبات والاحتياجات.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تستقبل العام الجديد بانخفاض ملحوظ بقيمتها أمام الدولار وارتفاع قياسي بأسعار الذهب محلياً

وأشارت أخر دراسة بحسب وسائل إعلام محلية إلى أن العائلة المكونة من 5 أشخاص تحتاج إلى مبلغ أكثر من 2 مليون ليرة سورية لتغطية المصاريف الأساسية والضروية فقط.

هذا ويبلغ سعر صرف الليرة السورية خلال تعاملات اليوم الأول من عام 2022 حدود الـ 3665 ليرة لكل دولار أمريكي واحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close