أخر الأخبار

سعر صرف الليرة السورية أمام مفترق طرق ومصادر تتحدث عن الجهة التي تتحكم بسعر الصرف حالياً!

سعر صرف الليرة السورية أمام مفترق طرق ومصادر تتحدث عن الجهة التي تتحكم بسعر الصرف حالياً!

طيف بوست – فريق التحرير

ينتظر المواطن السوري بفارغ الصبر الوعود التي قدمها البنك المركزي السوري قبل أيام التي أكد من خلالها أنه يراقب سوق تداول العملات في سوريا عن كثب وبأنه سيتدخل في الوقت المناسب من أجل إيقاف تدهور قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي.

وتزامناً مع هذا الانتظار، هناك حالة شبه انقسام في الرأي بين المحللين والخبراء في مجال الاقتصاد حول المستقبل القريب لسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار وبقية العملات في المدى المنظور.

وعلى الرغم من هذا الانقسام في الرأي، إلا أن معظم المحللين يجمعون على أن سعر صرف الليرة السورية أمام مفترق طرق حقيقي خلال الأيام القليلة المقبلة من شأنه أن يرسم مستقبل سعر الصرف خلال الأشهر القادمة وحتى نهاية عام 2022.

ويرى القسم الأول من المحللين أن البنك المركزي السوري سيحاول بكافة الوسائل المتاحة أن يثبت سعر الصرف عند مستويات الـ 4500 ليرة سورية وما دون للدولار الواحد حتى نهاية تعاملات العام الحالي.

ويوضح أصحاب هذا الرأي، بأن مصرف سوريا المركزي قادر على تثبيت سعر الصرف باستخدام الأدوات الأمـ.ـنية المعتادة، مشيرين في ذات الوقت إلى عدم امتلاك البنك أدوات اقتصادية حقيقية يمكن من خلالها التدخل لتحسين سعر الصرف بشكل كبير.

وبيّنوا كذلك الأمر أن البنك المركزي أقصى ما يمكنه فعله في ظل الأدوات المتاحة لديه هو تثبيت سعر الصرف بين حدود الـ 4400 والـ 4500 ليرة سورية للدولار في الفترة المقبلة، منوهين إلى الحديث عن تحسن حقيقي وكبير بسعر الصرف يبدو مستحيلاً في ظل المؤشرات الاقتصادية الحالية في البلاد.

وبالانتقال إلى أصحاب وجهة النظر الثانية، حيث يرى قسم من الخبراء والمحللين أن البنك المركزي ليس لديه أي أدوات للتدخل، مشيرين أن خزينته تعـ.ـاني من نقص حاد في القطع الأجنبي.

وبحسب وجهة النظر هذه فإن سعر صرف الليرة السورية من المرجح أن يشهد انخفاضاً كبيراً ومتتالياً أمام الدولار الأمريكي.

ومبدئياً يرجحون أن يصل سعر الصرف إلى مستويات الـ 5000 ليرة سورية لكل دولار أمريكي واحد قبل نهاية عام 2022.

أما بالنسبة للجهة المتحكمة بأسواق العملات وسعر صرف الليرة في سوريا، فقد أشارت مصادر محلية متطابقة ومطلعة على الواقع الاقتصادي، أن مكتباً خاصةً في القصر الجمـ.ـهوري بدمشق هو الجهة التي تتحكم بالملف الاقتصادي في البلاد عموماً.

وتوضح المصادر أن أسمـ.ـاء الأخـ.ـرس تشرف على إدارة هذا المكتب بشكل مباشر، مشيرين أن هذا المكتب يحصل على نسبة كبيرة من الحوالات الخارجية القادمة إلى سوريا، بالإضافة إلى إدارته للعديد من مكاتب الصرافة وشركات الحوالات في سوريا لكن من وراء الكواليس.

اقرأ أيضاً: خبراء يفضحون المستور ويتحدثون عن أمور خفية وراء انهيار قيمة الليرة السورية أمام الدولار مؤخراً!

الجدير بالذكر أن سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي يتراوح اليوم بين  مستويات الـ 4440 والـ 4495 ليرة سورية.

فيما أشارت مصادر مسـ.ـؤولة إلى أن البنك المركزي السوري يحضر نفسه للتدخل في السوق خلال تعاملات هذا الأسبوع لمعـ.ـالجة سعر الصرف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close