أخر الأخبار

“بأوامر مباشرة من بوتين”.. مصادر تتحدث عن أسرار وأسـ.ـباب زيارة بشار الأسد المفـ.ـاجئة إلى حلب!

“بأوامر مباشرة من بوتين”.. مصادر تتحدث عن أسرار وأسـ.ـباب زيارة بشار الأسد المفـ.ـاجئة إلى حلب!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت العديد من الصحف ووسائل الإعلام الإقليمية والدولية خلال الساعات القليلة الماضية عن الزيارة المفاجئة التي أجراها رأس النظام السوري “بشار الأسد” إلى مدينة حلب قبل أيام، لاسيما أنها الزيارة الأولى له لهذه المحافظة منذ ما يقارب 11 عاماً.

وذكرت التقارير أن زيارة “الأسد” إلى مدينة “حلب” تحمل في طياتها مؤشرات ودلالات مهمة، لاسيما من ناحية توقيتها الذي يتزامن مع أحاديث حول تطورات كبرى من المرجح أن يشهدها الوضع الميداني في الشمال السوري خلال المرحلة القادمة.

وضمن هذا السياق، نشر موقع “أورينت نت” تقريراً مطولاً أشار خلاله إلى أن زيارة “الأسد” لمدينة حلب تعتبر بمثابة رسائل روسية وإيرانية موجهة إلى تركيا ودول الغرب.

وأوضح التقرير أن حضور الأسد إلى عاصمة الشمال ومركز الاقتصاد السوري الأول تزامناً مع تطورات عديدة على الصعيدين المحلي والعالمي، يضع هذه الخطوة في سياق تلك التطورات.

وبحسب المحللين السوريين الذي استطلع موقع “أورينت نت” آراءهم، برزت ثلاث دلالات رئيسية لتوقيت زيارة “بشار الأسد” إلى مدينة حلب قبل أيام، أولها أن هذه الخطوة من الممكن قراءتها على أنها رسالة روسية موجهة لتركيا بأن أي عملية ضد “قسد” شمال سوريا ستُعد عملاً عسكـ.ـرياً ضد النظام السوري وليس ضد الميـ.ـليشيات التابعة لحزب العـ.ـمال الكردسـ.ـتاني.

أما الرسالة الثانية التي أرادت روسيا إيصالها لدول الغرب عبر دفع “الأسد” إلى زيارة حلب، فتمثلت برغبة الروس بالقول بأن كافة الأراضي السورية تخـ.ـضع لسلطة “شرعية” واحدة، ويجب احتـ.ـرام سيادة هذه السلـ.ـطة، وذلك بعد فشل تمرير قرار جديد في مجلس الأمن بشأن تمديد إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا.

في حين رأى المحللون أن الرسالة الثالثة، عبارة عن رسالة إيرانية موجهة إلى تركيا والدول الأخرى، بأن مدينة حلب هـ.ـدف لا يمكن التنازل عنه بالنسبة لها، بدلالة أن زيارة “الأسد” لمدينة حلب بدأت من محـ.ـطة توليد الكهرباء في مـ,ـدينة دير حــ.ـافـ.ـر بريف المحافظة الشرقي، والتي قـ.ـامت إيران بعمـ.ـلية إعادة تأهيلها.

وفي سياق متصل، قال المحلل السياسي المتخصص بالشأن الروسي “د.محمود حمزة”، أن روسيا وإيران هم الذين رتبوا زيارة “بشار الأسد” إلى مدينة حلب، في إشارة منه إلى أن الزيارة ربما جاءت بأوامر مباشرة من الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”.

وأكد  المحلل السياسي أن “بشار الأسد” ليس بمقدوره مغادرة قصره بدمشق دون أن يتلقى أوامر وتوجيهات، من روسيا وإيران.

اقرأ أيضاً: صحيفة سعودية تتنبأ بتطورات كبرى قادمة في المنطقة وتتحدث عن 7 حروب وشيكة في سوريا

وقال “حمزة” في تصريح لموقع “أورينت نت”: “النظـ.ـام وحلفـ.ـاؤه يتقنون اللعب على الجوانب المعنوية، ويهتـ.ـمـ.ـون جداً بتـ.ـعويـــ.ـض ما هو رمـ.ـزي بما هو مـ.ـادي”.

وأضاف: “وعليه فـ.ـأنا أعتقد أن روسيا وإيران وجـ.ـهـ.ـوا بشار إلى القيـــ.ـام بهذه الخطوة في هذا التوقــ.ـيــت الذي يتزامن مع تصاعد التهـ.ـديدات التركية بشنّ عمـ.ـلية عسكرية جديدة بريف حلب، من باب الاستعـ.ـراض الذي يعشقه هذا الحـ.ـلف، ولكي يقولوا لأنـ.ـقـ.ـرة إننا موجودون في حـ.ـلـ.ـب وبقـــوة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close