أخر الأخبار

روسيا تطلق تصريحات مفـ.ـاجئة بخصوص إدلب وتخطط للسيطرة على منطقة استراتيجية شمال سوريا!

روسيا تطلق تصريحات مفاجئة بخصوص إدلب وتخطط للسيطرة على منطقة استراتيجية شمال سوريا!

طيف بوست – فريق التحرير

أطلقت القيادة الروسية تصريحات جديدة مفاجئة بخصوص الوضع الميداني في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، وذلك في الوقت الذي يتم في الحديث عن تطورات جديدة كبرى وحاسمة من المرجح أن تشهدها المنطقة الشمالية من البلاد خلال الفترة القريبة القادمة.

وعادت روسيا لتجدد مزاعمها حول وجود تحـ.ـضيرات لدى الفـ.ـصـ.ـائل العسكــ.ـرية التابعة للمعارضة السورية في إدلب لشن هجـ.ـوم باستخدام أسـ.ـلـ.ـحة كيميائية وإلصاق التهـ.ـمة بالنظام السوري، وفق زعمها.

وزعـ.ـم نائب مدير ما يسمى “المـ.ـركز الروسي للمـ.ـصالحة” التابع لقـ.ـاعدة حميميم برف اللاذقية “أوليغ إيغوروف” أن هيـ.ـئة تحـ.ـرير الشام” تعتزم ما وصفه بإحداث استـ.ـفـ.ـزاز من أجل اتهـ.ـام قـ.ـوات النظام السوري، وذلك باستخدام موادّ ســ.ـامة ضد المدنيين”.

وفي معرض نقلها للخبر نوهت وكالة “سبوتنيك” الروسية إلى أن تنظيم ”أجـ.ـنـــ.ـاد القـ.ـوقاز” بدأ منذ شهرين بإخـ.ـلاء منطقة “جسر الشغور” بريف إدلب الغربي، وفي ريف اللاذقية الشـ.ـمــ.ـالي الشرقـ.ـي.

وهذه ليست المـ.ـرة الأولى التي تطـ.ـلق فيها وزارة الدفـ.ـاع الروسية مزاعـ.ـم من هذا النوع، حيث سبق أن زعـ.ـمـ.ت أن منظـ.ـمة الدفـ.ـاع المدني والفـ.ـصـــ.ـائل العسكـ.ـرية تحضر لهجـ.ـمـ.ـات كيمـ.ـيائية في إدلب.

وبحسب مراقبين فإن التصريحات الروسية مفاجئة هذه المرة كونها ركزت على منطقة محددة في تصريحاتها، مشيرين أن لذلك دلالات عديدة ترسم ملامح ما تريد روسيا فعله خلال المرحلة المقبلة شمال سوريا.

ولفت المراقبون أن عودة روسيا للحديث عن إدلب وريفها الغربي بالتحديد، يدل على أن موسكو ما تزال تضع عينها على السيطرة على عدة مناطق استراتيجية، لاسيما الريف الغربي لمحافظة إدلب.

وأشاروا إلى أن التدريبات المشتركة التي قامت بها روسيا مع قوات النظام السوري قبل أيام في بالقرب من المناطق المحررة شمال غرب سوريا كانت تشير إلى أن الروس يحضرون لأمر ما أو يحاولون الضغط على تركيا من أجل الحصول على مكاسب معينة.

فيما أشار آخرون أن عودة المزاعم الروسية بشأن استخدام المعارضة أســ.ـلحة كيميائية والصاق التهمة بالنظام تأتي لعدة أسباب، من أبرزها التغطية الانتهـ.ـاكات والجـ.ـرائـ.ـم التي ترتكبها قوات النظـ.ـام وروسيا ضـ.ـد المدنيين في المنطقة.

كما لفتت المصادر إلى أن روسيا تحاول فرض مزيد من الضغط على الجانب التركي كونها الضامن لاتفاق وقف إطلاق النـ.ـار في إدلب.

وبحسب المصادر فإن روسيا تريد أن تواصل تشتيتها للرأي العام الدولي خـ.ـاصـ.ـة في الفترات التي تُعقد فيها اجتمـ.ـاعـ.ـات دولية حول سوريا، وتحديداً حول مــ.ـلــف الأسـ.ـلـ.ـحة الكيمـ.ـيائية التابعة للنظـ.ـام السوري.

اقرأ أيضاً: “مفـ.ـاجآت كبرى قادمة”.. اجتماعات جديدة وخطة أمريكية محكمة ترسم ملامح المرحلة المقبلة في سوريا

تجدر الإشارة إلى أن مندوب نظام الأسد لدى الأمم المتحدة “بسام صباغ” اتهم خلال جلسة لمجلس الأمـ.ـن الدولي حول ملف الأسلـ.ـحة الكيميائية، دول الغرب بما قـ.ـال إنه “تجـــ.ـاهل الدول الغربية” لتعـ.ـاون نظـ.ـامه مع منظمة حـ.ـظـ.ـر الأسلـ.ـحة الكيميائية وتـ.ـدمير كامل مخـ.ـزونه منها.

وزعـ.ـم “صباغ” أن الاتهـ.ـامات الباطـ.ـلة التي تُسوِّقها دول غرب ضـ.ـد النظام السوري لا أسـ.ـاس لها، ودعــا الـ.ـدول الأخـ.رى إلى ”الالتزام باتفاقية الحـ.ـظـ.ـر وعدم إيصالها الأسـ.ـلـ.ـحة والموادّ الكيمـ.ـيائية إلى الإرهـ.ـابيين، وفق ادعائه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close