أخر الأخبار

روسيا تستعد لنشر قوات حفظ سلام على الأراضي السورية ومصدر يتحدث عن خطة موسكو القادمة في سوريا

روسيا تستعد لنشر قوات حفظ سلام على الأراضي السورية ومصدر يتحدث عن خطة موسكو القادمة في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث معهد “دراسات الحـ.ـرب” الأمريكي عن استعداد بيلاروسيا لإرسال عدد من عناصر قواتها إلى الأراضي السورية خلال شهر أيلول/ سبتمبر القادم، وذلك تحت ما يسمى “قوات حفظ سلام”.

ورجّح المعهد أن تكون الخطوة البيلاروسية قد جاءت بضغط من “بوتين” والقيادة في موسكو من أجل إرسال نحو 600 عنصر من الجيش البيلاروسي إلى سوريا.

وأشار المعهد في تقرير له، يوم أمس الخميس، إلى وجود لعبة روسية جديدة، بالإضافة إلى عدة أهداف تسعى القيادة الروسية لتحقيقها جراء هذه الخطوة.

وأوضح أن “بوتين” كان يسعى منذ عدة أعوام للاستفادة من القوى الشريكة في سوريا، مبيناً أن موسكو فشـ.ـلت في تحقيق ذلك في وقت سابق، باستثناء نشر أرمينيا “سرية خبراء” في محافظة حلب شمال سوريا خلال عام 2018.

ورغم انتشار العديد من التقارير الإعلامية مؤخراً بشأن استعداد بيلاروسيا لإرسال قوات حفظ سلام إلى سوريا بطلب مباشر من “بوتين”، إلا أن موسكو لم تعلق رسمياً على تلك الأنباء.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع البيلاروسية، قد صرح منذ عدة أيام مؤكداً أن بلاده تسعى باستمرار لاتجاهات جديدة لأنشطة حفظ السلام، وهو ما عزز صحة التقارير التي تحدثت عن استعداد بيلاروسيا لنشر قواتها في سوريا بعد أشهر.

أما بما يخص حجم القوات التي سيتم إرسالها إلى الأراضي السورية في أيلول المقبل، فأشار “معهد “دراسات الحـ.ـرب” في تقريره إلى أن نشر وحدات بحجم كتيبة يتفق مع العمليات الروسية الحالية في سوريا، ومع التدريبات الروسية البيلاروسية السابقة.

وبحسب التقرير من الممكن أن يساعد انتشار القوات البيلاروسية وحدات الجيش الروسي في تأمين خطوط الاتصال وسط سوريا، فضلاً عن توسيع نطاق انتشار الشرطة العسكرية الروسية وقوات “فـ.ـاغنر” الخاصة.

اقرأ أيضاً: جمال سليمان يتحدث عن الأفكار التي طرحها في لقائه مع “لافروف” ويؤكد أنه لم يتراجع عن الترشح لرئاسة سوريا

وحول الخطة الروسية الجديدة والأهداف التي تسعى القيادة الروسية لتحقيقها من هذه الخطوة، ذكر المعهد أن نشر قوات بيلاروسية في سوريا، من شأنه أن يعزز ثلاثة خطوط استراتيجية لروسيا، بالإضافة إلى دعم عمليات موسكو هناك بشكل كبير.

وأوضح التقرير أن “بوتين” ينوي أن يستفيد من انتشار قوات بيلاروسية في سوريا تحت مسمى “قوات حفظ سلام” من أن أجل أن يضفي شرعية إضافية على تواجد قواته وانتشارها هناك محاولاً إرسال رسالة للمجتمع الدولي بأن التدخل الروسي في سوريا يندرج ضمن إطار الجهود الدولية.

كما لفت المعهد إلى أن موسكو تسعى أيضاً لتعزيز العمليات “الروسية-البيلاروسية” المشتركة، وذلك من أجل دمج الوحدات العسكرية البيلاروسية تحت هياكل القيادة الروسية عبر إنشاء غرفة عمليات عسكرية “روسية- بيلاروسية” مشتركة في سوريا.

اقرأ أيضاً: مصدر مقرب من القيادة الروسية يؤكد أن “بوتين” غاضب من بشار الأسد

وختم المعهد تقريره بالإشارة إلى أن موعد انتشار القوات البيلاروسية على الأراضي السورية في شهر سبتمبر المقبل سيتزامن مع تدريبات عسكرية روسية من المقرر أن تجري في سوريا في ذلك التوقيت.

ونوه التقرير إلى أن القيادة الروسية قد تربط انتشار القوات البيلاروسية في سوريا حينها بتلك التدريبات الروسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close