أخر الأخبار

رفع الرواتب في سوريا إلى أكثر من مليون ليرة سورية كحد أدنى شهرياً.. مصدر رسمي يوضح!

رفع الرواتب في سوريا إلى أكثر من مليون ليرة سورية كحد أدنى شهرياً.. مصدر رسمي يوضح!

طيف بوست – فريق التحرير

تداولت العديد من المواقع والصفحات السورية خلال الأيام القليلة الماضية أنباء تتحدث عن قرار ينص على رفع الرواتب في سوريا سيتم اتخاذه خلال الفترة القريبة المقبلة، حيث أشار الأنباء المتداولة إلى أن الرواتب ستصبح أكثر من مليون ليرة سورية كحد أدنى شهرياً.

وبحسب ما هو متداول فإن رفع الرواتب في سوريا سيكون من خلال زيادة متتالية في الأجور والرواتب حتى يصل الحد الأدنى للأجر في سوريا إلى مليون ليرة سورية يضاف إليها مبلغ 100 ألف ليرة سورية تحت مسمى بدل غلاء معيشية.

وتعقيباً على الأنباء المتداولة حول زيادة الأجور والرواتب في سوريا خلال الفترة المقبلة، أشار عضو لجنة الحسابات والموازنة في البرلمان السوري “محمد زهير تيناوي” في حديث لموقع “أثر برس” المحلي، إلى أن تلك الأنباء التي يتم تداولها لا تستند إلى أي مصدر رسمي.

وأوضح “تيناوي” إلى أن الأنباء المتداولة حول زيادة الرواتب لا أساس لها من الصحة وتبقى في سياق الشائعات التي يتمنى الجميع أن تصبح أمراً واقعاً.

ونوه المسؤول السوري إلى أن أي تعديلات ستجري بالنسبة لسلسلة الرواتب والأجور في سوريا أو العلاوات والتعويضات تحتاج إلى مرسوم جمهوري، حيث أن مثل هذا القرار لا يمكن أن تتخذه أو تقره أي جهة أخرى لا وزارة المالية ولا رئاسة الحكومة.

وأضاف مشيراً إلى أم منح الزيادة على الأجر والراتب تبقى أفضل من تعويض غلاء المعيشية، حيث أن التعويض لا يستفيد منه الموظف بعد تقاعده، بينما زيادة الراتب تدخل ضمن أساس الرواتب ويستفيد منها الجميع.

وأفاد “تيناوي” أننا أصبحنا في النصف الثاني من عام 2024 ولا وجود لإعلان عن مشاريع استثمارية قادرة على تغطية أي زيادة مالية من الممكن إقرارها على الرواتب.

ونوه إلى أنه في حال تم إصدار قرار ينص على رفع الرواتب في سوريا فإن الزيادة على الأجور والرواتب ستتم تغطيها على الأغلب من المشتقات النفطية.

وأشار إلى أن العمل على مسألة ضبط أسعار المواد والسلع في الأسواق ستكون حلاً مثالياً في حال لم تتمكن الجهات المعنية من تأمين زيادة الرواتب، منوهاً أنه حتى لو تم رفع الرواتب ممن المهم أن يتزامن ذلك مع ضبط الأسعار حتى لا يصبح دخل الفرد في سوريا ضمن الحدود المقبولة نوعاً ما.

اقرأ أيضاً: رجل أعمال سوري يبشر السوريين بمفاجآت اقتصادية كبرى وتحسن دخل الفرد في سوريا قريباً

وكان “تيناوي” قد أشار في حديث سابق أن الموازنة المالية العامة لا تلحظ أثناء القيام بوضعها زيادات على الرواتب والأجور، وإنما يتم اتخاذ قرار رفع الرواتب في حال كان هناك وفرات يتم تحقيقها.

تجدر الإشارة إلى أن الحد الأدنى للأجور في سوريا حالياً يبلغ حوالي 280 ألف ليرة سورية أي نحو 20 دولار أمريكي، وهو مبلغ لا يكفي العائلة السورية المكونة من 5 أفراد سوى ليومين أو ثلاثة لتلبية الاحتياجات الأساسية فقط.

rami fakhori

كاتب صحفي متخصص في كتابة التقارير والأخبار بمختلف أنواعها، حاصل على شهادة دبلوم في الصحافة والإعلام من الأكاديمية السورية الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: