أخر الأخبار

بعد فرض رسوم جديدة على الشراء.. سعر الذهب في سوريا يسجل ارتفاعاً كبيراً خلال فترة قصيرة

“بعد فرض رسوم جديدة على الشراء” سعر الذهب في سوريا يسجل ارتفاعاً كبيراً خلال فترة قصيرة

طيف بوست – فريق التحرير

سجلت أسعار الذهب في سوريا ارتفاعاً كبيراً خلال الساعات القليلة الماضية سواءً بالنسبة لتعاملات السوق الموازي أو في النشرة الرسمية الصادرة عن جمعية الصاغة وصنع المجوهرات في دمشق، وذلك بعد فرض رسوم وضرائب جديدة عند شراء المعدن الأصفر الثمين في سوريا.

ووصل سعر مبيع غرام الذهب الواحد في السوق السوداء صباح هذا اليوم إلى مستويات لامست المليون ليرة سورية للغرام من عيار 21 قيراطاً في عدة محافظات ومدن سورية.

وجاء ذلك بالتزامن مع ارتفاع سعر غرام الذهب من عيار 21 قيراط في النشرة الرسمية الصادرة عن جمعية الصاغة وصنع المجوهرات بنحو 19 ألف ليرة سورية لكل غرام واحد دفعة واحدة، وذلك بعد فترة من الاستقرار النسبي.

وبلغ سعر الغرام من عيار 21 في النشرة الرسمية مستويات الـ 974 ألف ليرة سورية، وذلك بعد أن استقر سعر الغرام من هذا العيار عند حدود الـ 955 ألف ليرة سورية لمبيع كل غرام واحد.

وأما بخصوص سعر الغرام من عيار 18 قيراط في النشرة الرسمية، فسجل أرقاماً عند حدود الـ 833 ألف ليرة سورية، وذلك بعد أن كان سعر مبيع الغرام من هذا العيار عند مستويات الـ 818 ألف ليرة سورية.

وأما بخصوص سعر الأونصة الذهبية من عيار 995 فقد  وصل ارتفع سعرها إلى مستويات الـ 35 مليون و 200 ألف ليرة سورية.

بينما ارتفع سعر مبيع الليرة الذهبية المخصصة للبيع في الأسواق السورية وتأتي من عيار 21 قيراطاً إلى مستويات الـ 8 ملايين و 100 ألف ليرة سورية.

وتشير جمعية الصاغة وصنع المجوهرات إلى أن أسباب ارتفاع الذهب محلياً عائد إلى ارتفاع سعر أونصة الذهب في الأسواق العالمية خلال الساعات القليلة الماضية.

وجاء هذا الارتفاع الكبير في أسعار الذهب في سوريا بعد ساعات قليلة من إعلان “الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق” عن تحديد رسوم جديدة سيدفعها الشخص عند شراء الذهب.

وأشارت الجمعية إلى أن رسم الإنفاق الاستهلاكي سيستوفى لدى الصاغة عند بيع الحلي الذهبية الخالصة والمصنوعات الذهبية والمعادن الثمينة الأخرى إلى المستهلكين بنسبة واحد بالمئة من قيمة الفاتورة الإجمالية بما يتضمن قيمة الذهب وأجور صياغته.

اقرأ أيضاً: من يحدد سعر صرف الدولار في سوريا.. خبير اقتصادي يكشف بعض الخفايا ويفضح المستور!

وقد أثارت هذه الرسوم الجديدة جدلاً واسعاً بين السوريين خلال الساعات الماضية، حيث أشار العديد من السوريين إلى أن الرسم كان يدفع من قبل الصاغة، فلماذا بات على الأشخاص الراغبين بشراء الذهب دفعه.

ولفت سوريون إلى أن شريحة واسعة منهم غير قادرة على شراء الذهب أساساً قبل فرض الرسوم حتى للمناسبات، إذ يتجه معظم الشبان في سوريا خلال الفترة الحالية لشراء الذهب البرازيلي عند الإقدام على الزواج.

rami fakhori

كاتب صحفي متخصص في كتابة التقارير والأخبار بمختلف أنواعها، حاصل على شهادة دبلوم في الصحافة والإعلام من الأكاديمية السورية الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: