أخر الأخبار

رد تركي حـ.ـاسم على البيان الصادر عن نظام الأسد بشأن “لواء اسكندرون”!

رد تركي حاسم على البيان الصادر عن نظام الأسد بشأن “لواء اسكندرون”!

طيف بوست – فريق التحرير

ردت تركيا رداً حاسماً على البيان الذي صدر قبل أيام عن البرلمان التابع لنظام الأسد بشأن قـ.ـضية “لواء اسكندرون”، حيث طالب برلمان النظام في بيانه بضم اللواء إلى الأراضي السورية، الأمر الذي قوبل بالرفض التام من قبل وزارة الخارجية التركية.

وأعربت الوزارة عن رفضها التام للبيان الصادر عن مجـ.ـلس الشعب السوري”، حيث وصفته بـأنه “وقـ.ـح وغير قانوني”.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم الوزارة “تانجو بيلغيتش” عن رفضه بشدة لذلك البيان، مشيراً إلى أن ما صدر عن برلمان الأسد لا يمثل الشعب السوري بأي حال من الأحوال.

كما أشار “بيلغيتش” إلى أن ما صدر عن البرلمان التابع للنظام السوري يفتقد إلى الشرعية الديمـ.ـقـ.ـراطية، ويستهـ.ـدف وحـ.ـدة الأراضي التركية.

وقال متحدث وزارة الخارجية التركية في سياق حديثه: “أن مثل هذه التصريحات هي مظهر آخر من مـ.ـظـ.ـاهر الـ.ـوهـ.ـم الذي يعيشه النظام السوري، المستمر في اضـ.ـطـ.ـهاد شـ.ـعـ.ـبه منذ عدة سنوات”.

ولفت إلى أن النظام السوري الذي قـ.ـتـ.ـل مئـ.ـات الآلاف من الأبـ.ـريـ.ـاء وشـ.ـرد المـ.ـلايـ.ـين من ديارهم، مازال يطـ.ـلق تصريحات تدل على أنه بعيد كل البعد عن الواقع وبأنه يعيش على الأوهـ.ـام.

وختم “بيلغيتش” حديثه بالتأكيد على أن بلاده تمـ.ـتـ.ـلك العزيمة والتصـ.ـمـ.ـيم في الوقت الحالي وفي المستقبل، للانتـ.ـقـ.ـام من الأطـ.ـمـ.ـاع الدنـ.ـيـ.ـئة التي تستهـ.ـدف وحـ.ـدة أراضـ.ـيها والرد على جميع أنواع التهـ.ـديـ.ـدات التي تهـ.ـدد مصالحها الوطنية، وفق تعبيره.

وكان البرلمان التابع للنظام السوري، قد نشر بياناً رسمياً أواخر شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الفائت تناول من خلالها قـ.ـضـ.ـية “لواء اسكندون”، وذلك إحياءً لذكرى “سـ.ـلـ.ـخ اللواء عن سوريا”، وفق بيان البرلمان.

وجاء في البيان أن “المـ.ـحـ.ـتل الفرنسي سـ.ـلـ.ـخ لـ.ـواء اسكندرون عن الأراضـ.ـي السورية، وسلّمه لتركيا في 29 من نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 1936.

واعتبر البيان أن هذا التصرف يعد خـ.ـرقاً لالتـ.ـزامـ.ـات فرنسا كدولة منتـ.ـدبة من قبل عـ.ـصـ.ـبة الأمـ.ـم المتحدة ومـ.ـلزمـ.ـة بالحفاظ على أراضــ.ـي الدولة المنتـ.ـدبة عليها.

كما وصف البيان القـ.ـوات التركية بـ”الغـ.ـازية والمحـ.ـتـ.ـلة” التي دخلت إلى لواء اسكندرون بعد انسـ.ـحـ.ـاب الجـ.ـيش الفرنسي منه، مشيراً إلى أن حملات تتريك اللواء بدأت من ذلك الحين بشكل واضح عبر تغيير الهـ.ـوية السورية للسكان العرب الأصليين، وفـ.ـرض الهـ.ـوية التركية”.

ولفت البيان الصادر عن برلمان الأسد إلى أن لواء اسكندرون يعتبر جزءاً من الأراضي السورية، مبيناً أن الـ.ـدولة السورية ستعمل ما بوسعها لاستعادته.

اقرأ أيضاً: “بعد اجتماع دولي هـ.ـام بشأن سوريا”.. بيان أمريكي عاجل حول الملف السوري.. إليكم تفاصيله!

تجدر الإشارة إلى أن “لواء اسكندرون” يقع شمال غرب سوريا على البـ.ـحـ.ـر الأبيـ.ـض المتوسط، وتبلغ مسـ.ـاحـ.ـته 4800 كيلومتر مربع، وكان خـ.ـلال الحـ.ـقـ.ـبة العثـ.ـمـ.ـانية تابعاً لـ.ـولايـ.ـة “حلب”، ويضم حالياً عـ.ـدداً من المـ.ـدن والبلدات، من أهمها أنـ.ـطـ.ـاكيا، واسـ.ـكـ.ـندرون، وأرزين ودورت يول والريـ.ـحـ.ـانية، وقـ.ـراخـ.ـان.

وتعتبر قـ.ـضـ.ـية لواء اسكندرون من أكثر القـ.ـضـ.ـايا الإشـ.ـكـ.ـالية بين سوريا وتركيا بين عـ.ـامـ.ـي 1916 و1939، إذ حـ.ـظـ.ـيت هذه المنطقة عـ.ـقـ.ـب انـ.ـهـ.ـيار الـ.ـدولة العثـ.ـمـ.ـانية بحـ.ـكـ.ـم ذاتي يتبع للحـ.ـكـ.ـومة السورية، ومن ثم أعادتها فرنسا إلى النفـ.ـوذ التركي عام 1936.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close