أخر الأخبار

بعد أنباء عن إبعاده قسرياً.. رجل الظل لدى النظام يظهر مجدداً ومصادر تتحدث عن رسالة يريد “الأسد” إيصالها!

بعد أنباء عن إبعاده قسرياً.. رجل الظل لدى النظام يظهر مجدداً ومصادر تتحدث عن رسالة يريد “الأسد” إيصالها!

طيف بوست – فريق التحرير

 عاد الرئيس السابق لأجهزة الاستخـ.ـبارات التابعة لنظام الأسد ومدير ما يسمى “مكتب الأمـ.ـن الوطني حالياً، اللواء “علي مملوك” إلى الظهور من جديد، وذلك بعد عدة تقارير وأنباء تحدثت عن إبعاده “قسرياً” وعزله من منصبه واستبداله بشخص آخر.

وظهر “مملوك” إلى جانب رأس النظام السوري “بشار الأسد” قبل يومين خلال استقبال الأخير للمبعوث الروسي الخاص “ألكسندر لافرنتييف” الذي أجرى زيارة إلى العاصمة السورية دمشق والتقى خلالها بعدد من المسؤولين لدى النظام.

وتأتي أهمية ظهور “مملوك” الذي يعتبر أحد أبرز رجال الظل لدى النظام السوري، كونها تزامنت مع حديث حول تراجع أدواره في سوريا وإقصاءه من المشهد السياسي والأمني.

وكان موقع “Intelligence Online” الاستخـ.ـباراتي الفرنسي قد أكد في تقرير له نشره مطلع شهر يناير/ كانون الثاني الجاري على أن “مملوك” تـ.ـوارى عن المشهد السياسي في البلاد خلال الفترة الماضية.

وأشار إلى أن “مملوك” اختفى ولم يعد يظهر منذ شهر مارس/ آذار 2020 بعد أن ظهر حينها إلى جانب “بشار الأسد” ووزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو” أثناء زيارة الأخير إلى العاصمة دمشق.

وأوضح أنه ومنذ ذلك الحين اختفى اسم “مملوك” من مراسلات القصر الجمهوري، وذلك على الرغم من أن اسم “مملوك” كان كثير الذكر وبشكل دائم في العديد من المراسلات القادمة أو الصادرة من قصر “الأسد”، بالإضافة إلى توليه القضايا الشـ.ـائكــ.ـة، لاسيما الإقليمية منها.

ووفقاً للموقع فإن ورغم حاجة النظام لوجود الرجل القوي لديه (مملوك) من أجل معالجة عدد من المسائل الإقليمية الحـ.ـسـ.ـاسة، يبدو جلياً في الوقت الراهن غياب مملوك عن لعب أي دور في المحادثات التي يجريها النظام سواءً مع الأردن أو الإمارات وغيرها من الدول التي كان ملفها في عهدته في السنوات الماضية.

وحول ظهور “مملوك” المفاجئ إلى يمين بشار الأسد خلال المحادثات مع “لافرنتييف”، أشار العديد من المحللين أن “الأسد” يريد إيصال رسالة وراء هذا الظهور.

وبحسب المحللين فإن مفاد الرسالة هو تكـ.ـذيب وسائل الإعلام وإظهارها على أنها تذكر معلومات وتفاصيل غير دقيقة حول ما يجري في سوريا وأن ما يحصل ضمن الدائرة المقربة منه تبقى أمور سـ.ـرية لا يمكن لأحد الإطلاع عليها.

وكانت صحيفة “التلغراف” البريطانية قد نشرت تقريراً في مايو/ أيار من عام 2015، نقلت من خلاله عن أحد المقربين من “الأسد” أن “علي مملوك” قام بمحاولة انقلابية بمساعدة عدة دول إقليمية.

اقرأ أيضاً: “بايدن أعطى أوامره”.. دبلوماسي يكشـ.ـف عن الثمن الذي تريد أمريكا الحصول عليه مقابل إعادة تأهيل نظام الأسد!

وأشارت إلى أن النظام وجّه في تلك الفترة اتهامـ.ـات لـ”مملوك” بأنه أجرى مباحثات خلف أبواب مغلقة مع الاستخـ.ـبارات التركية ودول أخرى تدعم معارضي الأسد.

ونوهت الصحيفة في تقريرها إلى أن “مملوك” وضع في تلك الأثناء تحت الإقـ.ـامة الجبرية، إلى جانب تغييبه عن المشهد السياسي وعزله من منصبه بشكل غير معلن، وذلك نظراً لوجود شـ.ـكـ.ـوك لأنه كان يخطط لانـ.ـقـ.ـلاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close