أخر الأخبار

الإعلام الروسي: دول عربية ستقف في وجه أي تحرك عسكري تركي شمال سوريا..!

الإعلام الروسي: دول عربية ستقف في وجه تركيا في حال تحركها عسكرياً شمال سوريا ..!

طيف بوست – فريق التحرير

ذكرت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية في مقال للكاتب الروسي “إيغور سوبوتين” إن دولاً عربية بصدد ممارسة المزيد من الضغوطات على تركيا في سوريا.

وأضافت الصحيفة في المقال الذي حمل عنوان: “العملية العسكرية التركية في سوريا ستواجه مقاومة عربية”، إن دولاً عربية وتحديداً خليجية تسعى للتقرب من الأكراد شمال شرق سوريا ومن نظام الأسد في دمشق من أجل الضغط على أنقرة.

وأشارت إلى أن أي تحرك عسكري تركي شرق الفرات ضد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” ستقف في وجهه بعض الدول العربية والخليجية التي تعتبر تركيا عـ.ـدواً إقليمياً لها.

وأوضحت الصحيفة أن الإمارات والسعودية، قد أجرت اتصالات مع الإدارة الذاتية الكردية في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا مؤخراً، واصفة تلك الاتصالات بـ”بالجيدة” وفق تعبير الكاتب.

وادعت الصحيفة أن عملية “نبع السلام” التي قامت بها القوات التركية بالتنسيق مع الجيش الوطني السوري منذ نحو عام، ضد قوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات، قد أدت إلى ظهور تضامن عربي لافت ضد التحركات التركية شمال سوريا.

ولفتت أن عملية “نبع السلام” قد جعلت العديد من الدول العربية تسعى لإعادة علاقاتها الرسمية وشبه الرسمية مع النظام السوري.

وأردفت الصحيفة، أن التحركات العسكرية التركية في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، قد ساهمت بتعزيز الدعم المقدم من قبل الإمارات والسعودية للأكراد في المنطقة ضد التواجد التركي ومصالح أنقرة.

ورجح كاتب المقال، أنه في حال شنت تركيا أي عملية عسكرية جديدة ضد قوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات في الفترة القادمة، فإن الأكراد سيتلقون دعماً مكثفاً من قبل بعض الدول العربية والخليجية.

اقرأ أيضاً: مصادر تركية: التنسيق مستمر مع روسيا بشأن إدلب وهذا ما سيفعله الجيش التركي في الفترة المقبلة

يأتي حديث الصحيفة الروسية، بعد أنباء غير مؤكدة عن عملية عسكرية تركية جديدة شمال شرق سوريا ضد قوات “قسد”، حيث لوح الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أن قوات بلاده من الممكن أن تقوم بعمل عسكري جديد شرق الفرات.

وتركزت التقارير الإعلامية خلال الأيام القليلة الماضية عن وجود نية لدى تركيا بشن عملية عسكرية على بلدة “عين عيسى” في ريف محافظة الرقة من أجل إبعاد قوات سوريا الديمقراطية عن المنطقة.

كما أكدت عدة وسائل إعلام تابعة للمعارضة السورية نقلاً عن مصادر محلية كردية، بأن قوات نظام الأسد قد بدأت مؤخراً بالانسحاب من تلك المنطقة تجنباً لحدوث أي مواجهات مع القوات التركية، وذلك في حال قررت تركيا البدء بعمل عسكري هناك.

اقرأ أيضاً: وزارة الدفاع التركية تنشر توضيحاً بشأن العمليات العسكرية شمال سوريا والوضع الميداني في إدلب

تجدر الإشارة إلى أن النظام السوري قد استطاع الدخول إلى بعض المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية “قسد” في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا بعد اتفاق جرى توقيعه بين روسيا وتركيا خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول عام 2019.

وقد علقت تركيا عمليتها العسكرية “نبع السلام” بموجب ذلك الاتفاق مع الجانب الروسي، مقابل تعهد روسيا بإبعاد قوات سوريا الديمقراطية لمسافة 23 كيلومتر عن الحدود التركية مع سوريا في تلك المنطقة، وهو الأمر الذي لم تلتزم به موسكو حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close