أخر الأخبار

دريد لحام: الغارات الإسرائيلية على سوريا تمنحنا السعادة والأسد أعطاني الضوء الأخضر (فيديو)

دريد لحام: الغارات الإسرائيلية على سوريا تمنحنا السعادة والأسد أعطاني الضوء الأخضر (فيديو)

طيف بوست – فريق التحرير

عاد الفنان والممثل السوري “دريد لحام” من جديد لإطلاق تصريحات غريبة ومفاجئة تمجيداً للنظام السوري وإيـ.ـران ودفاعاً عنهما وعن موقفه، حيث قال في لقاء مصور جديد إن الغـ.ـارات الإسرائيلية التي تستهـ.ـدف سوريا بين الفينة والأخرى “تمنحه شعوراً بالسعادة”.

وأشار الفنان السوري خلال لقاء مصور بثه موقع “أثير” الإلكتروني العماني رداً على سؤال المذيع فيما إذا كان يستطيع التمييز بين أصوات القـ.ـصف الإسرائيلي وصوت الرعد إلى أن السوريين يشعرون بالسعادة عند سماع أصوات الرعد لأن الأمور تختلط علينا أصلاً.

وأضاف: “”نحن بنبسط بالـ.ـرعد لأن الأمور تختـ.ـلط علينا أصلاً، حتى أصوات القـ.ـصـ.ـف أو المـ.ـضـ.ـادات نسمعها بشغف، بهذا نعلم أن هناك اعتـ.ـداء وأنه يوجد مقـ.ـاومة أرضية”.

وأعرب “لحام” عن استيائه من مواقف الدول العربية حيال ما يحدث في سوريا، حيث قال: “أنا حـ.ـزيـ.ـن لأننا تـ.ـأذيـ.ـنا ممن كنا نظنهم أشـ.ـقـ.ـاء…”، على حد تعبيره.

وأردف بالقول: “لم يعد لدي إيمـ.ـان بمسألة الأمـ.ـة الواحدة، ولم أعد مـ.ـؤمـ.ـناً بجامعة الدول العربية منذ سـ.ـحب كـ.ـرسـ.ـي سوريا”.

ولفت “لحام” إلى أن جامعة الدول العربية لم يكن لها دور توفيقي بين الأطـ.ـراف الأعضاء، بل على العكـ.ـس أزالـــ.ـوا مقعد سوريا بنـ.ـاءً على أوامر من برا”، حسب وصفه.

أما بالنسبة لمسألة هجرة الشباب من سوريا ورغبة معظم من بقي بالهجرة أيضاً، علق الممثل السوري بالقول: “الوطـ.ـن أم والأم وطـ.ـن، لما أمي تـ.ـصـ.ـاب بعارض صـ.ـحي لن أتركها وأبحث عن أم أخـ.ـرى، أظل إلى جـ.ـانبـ.ـها حتى تتعـ.ـافى”.

وأشار إلى أنه من الممكن أن يجد مكاناً آخر فيه معيشة أفضل ويتوفر فيه كافة الخدمات من كهرباء ومازوت وغذاء، لكن مهما بحثت لن أجد وطناً، وفق قوله.

وأدعى الفنان والممثل السوري أنه كان من أول المعارضين في عهد حـ.ـافظ الأسـ.ـد، مستدركاً في الوقت نفسه بالإشارة إلى أنه يفرق دائماً بين السـ.ـلـ.ـطة والنظام.

اقرأ أيضاً: دولة جديدة تدخل على الخط في سوريا عبر مشاريع استثمارية لإنقاذ الليرة السورية ورفد الخزينة بالدولار

وعن مسرحية “ضيعة تشرين” وسقف الانتقاد المرتفع الذي قدم فيها، أشار “لحام” إلى أن هذه المسرحية التي أنجزها مع محمد الماغوط، كان فيها نقد قوي للسـ.ـلـ.ـطة وليس النظـ.ـام”.

وأوضح أن أحد المسؤولين المتنفذين قد قال بعد هذه المسرحية إن دريد لحام يلزمه قـ.ـص لسان، مبيناً أنه مع ذلك استمر بتقديم الأعمال دون أن يقـ.ـص لسانه.

وأكد “لحام” كذلك الأمر أن حـ.ـافظ الأسـ.ـد كان يخضر افتتاح مسرحياته وأنه كان يأخذ الحـ.ـماية والضوء الأخضر منه حال وجوده و”نحـ.ـكـ.ـي على كيفنا”، وفق تعبيره.

ويتعرض “لحام” لانتقـ.ـادات لاذعة نظراً لأن موقفه من ما يجري في سوريا يتعارض بشكل كامل مع ما كان يدعيه في أعماله من عبارات التحـ.ـرر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى