أخر الأخبار

رداً على تركيا.. خطة لبناء نسخة مصغرة عن كنيسة “آيا صوفيا” في حماة بدعم روسي..!

رداً على تركيا.. خطة لبناء نسخة مصغرة عن كنيسة “آيا صوفيا” في حماة بدعم روسي..!

طيف بوست – فريق التحرير

قرر نظام الأسد الرد على تركيا بشأن تحول “آيا صوفيا” من متحف إلى مسجد، وذلك عبر بناء نسخة مصغرة عن “كنيسة آيا صوفيا” في مدينة حماة وسط سوريا بدعم من مجلس الدوما الروسي.

جاء ذلك بعد لقاء جرى مساء يوم أمس، جمع قائد ميلـ.ـيشيا “الدفاع الوطني” في مدينة “السقيلبية” التابعة لمحافظة حماة “نابل عبد الله” مع وفد من مركز المصالحة الروسي قدم من القاعدة الجوية الروسية في مطار حميميم.

وبعد انتهاء اللقاء نشر “عبد الله” صوراً على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أظهرت قيام الوفد الروسي بجولة في المنطقة، شملت زيارة إلى كنيسة “شفيع المحـ.ـاربين القديس جاورجيوس” في حماة.

وأشار قائد الدفاع الوطني في المنطقة إلى وجود خطة من أجل وضع الأسس الأولية لبناء كنيسة “آيا صوفيا”، بالإضافة إلى وضع حجر الأساس للمخطط، وذلك بدعم كامل من مجلس الدوما الروسي.

وقد صرح النائب في مجلس الدوما الروسي “فيتالي ميلونوف” في وقت سابق، أن المسيحيين الأرثوذكس في سوريا بإمكانهم أن يساهموا في بناء نسخة مطابقة تماماً عن الكاتدرائية القديسة “صوفيا” في مدينة السقيلبية التابعة لمحافظة حماة وسط سوريا، وذلك وفقاً لوكالة “ريا نوفوستي” الروسية.

ورأى النائب الروسي أن بناء كنيسة طبق الأصل عن “آيا صوفيا” في سوريا تعد خطوةً جيدةً، معتبراً أن سوريا على النقيض من تركيا، مدعياً أنها دولة تظهر بوضوح إمكانية الحوار السلمي ذو التأثيرات الإيجابية.

كما اعتبر أن من غير الممكن أن يتكرر مصير “آيا صوفيا” التركي، لأن الكنائس المسيحية القديمة لم تمس، زاعماً أن رأس النظام السوري “بشار الأسد” لم يقوم بحياته بنقل أي مجلس أو صرح ديني من طائفة إلى طائفة أخرى.

اقرأ أيضاً: على خطى والده.. بشار الأسد يتخلص من الأشخاص المرشحين لخلافته في حكم سوريا

ومن الواضح أن قرار بناء نسخة مصغرة عن كنيسة “آيا صوفيا” في مدينة السقيلبية بحماة، جاء رداً على تركيا التي قامت بتحويل “آيا صوفيا” إلى مسجد بعد نحو 86 سنة من تحويل المبنى إلى متحف.

كنيسة آيا صوفيا في حماة

وتقول معظم الروايات التاريخية أن “آيا صوفيا” كانت عبارة عن كاتدرائية أرثوذكسية شرقية، ثم حولها السلطان العثماني “محمد الفاتح” إلى مسجد، وفيما بعد في سنة 1934 تم تحويلها إلى متحف، وذلك خلال فترة حكم “مصطفى كمال أتاتورك”.

ويوم الجمعة الماضية، أقيمت أول صلاة جمعة في مسجد “آيا صوفيا”، حيث حضر الصلاة الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” فضلاً عن آلاف المصلين.

وقام “أردوغان” بتلاوة آيات من القرآن الكريم، وقال بعد أداء الصلاة، إن آيا صوفيا عاد إلى أصله، وأصبح من جديد مسجداً وسيستمر في خدمة آلاف المسلمين كمسجد.

وأكد أن مسجد “آيا صوفيا” الكبير سيبقى مكاناً لاستقطاب كافة الناس من جميع الأديان، وذلك نظراً لأنه يشكل إرث ثقافي مشترك للإنسانية جمعاء.

اقرأ أيضاً: “مفارقة عجيبة”.. تحسن الليرة السورية يؤدي إلى ارتفاع الأسعار في المناطق المحررة شمال سوريا.. فما الأسباب..؟

وأثار تحويل “آيا صوفيا” من متحف إلى مسجد ردود فعل على نطاق واسع حول العالم، خاصة من قبل دولة “اليونان” التي تم تنكيس الأعلام فيها بالتزامن مع أداء أول صلاة جمعة في مسجد “آيا صوفيا”.

في حين اعتبر مجلس الدوما الروسي إى جانب كنيسة الأرثوذكس في روسيا أن قرار تحويل كاتدرائية “آيا صوفيا” من متحف إلى مسجد، جاء بقرار متسرع من الحكومة التركية وبدوافع سياسية أيضاً.

فيما أعرب بابا الفاتيكان “البابا فرانسيس” عن الحـ.ـزن الشديد، بعد أن أعلنت تركيا الأسبوع الماضي، تحويل “آيا صوفيا” من متحف إلى مسجد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close