أخر الأخبار

حراك دبلوماسي دولي واسع بشأن إدلب.. أردوغان وترمب يتفقان على اتخاذ خطوات عاجلة شمال سوريا

تباحث الرئيسان التركي “رجب طيب أردوغان” ونظيره الأمريكي “دونالد ترمب” التطورات الأخيرة في محافظة إدلب، خلال اتصال هاتفي جرى بينهما مساء الجمعة 28 شباط/ فبراير.

وتزامن الاتصال الهاتفي بين الرئيسين مع حراك دبلوماسي دولي واسع بشأن ارتفاع حدة التوتر شمال غرب سوريا، على خلفية مقتل 34 جندي تركي بغارات جوية شنتها طائرات نظام الأسد.

وفي الإطار ذاته، أجرى رئيس الأركان في القوات الأمريكية “مارك ميلي” اتصالات هاتفية مع نظيريه الروسي والتركي، لبحث التطورات الأخيرة في إدلب.

وأعلنت الرئاسة التركية أن الرئيس التركي أكد خلال مباحثاته مع نظيره الأمريكي، أن بلاده قامت بالرد اللازم على الاعتداء الدنيء الذي استهدف الجنود الأتراك قرب إدلب.

كما نقل “أردوغان” لنظيره الأمريكي تصميم تركيا على إجبار قوات نظام الأسد على الانسحاب إلى حدود اتفاق “سوتشي” 2018.

واتفق الرئيسان على اتخاذ تدابير وإجراءات عاجلة لمنع حدوث كارثة إنسانية في منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب، وذلك حسبما ذكرت الرئاسة التركية نقلاً عن الرئيس التركي.

اقرأ أيضاً: تعمق الخلاف بين أنقرة وموسكو.. وتركيا ترسل منظومات دفاع جوي إلى إدلب

من جانبه أكد نائب المتحدث باسم البيت الأبيض “جود دير”، عبر بيان رسمي، أن الرئيس الأمريكي يدين الاعتداء الذي استهدف القوات التركية في إدلب موقعاً قتلى وجرحى في صفوف الجنود الأتراك.

وذكر البيان الصادر عن البيت الأبيض أن ترمب يدعم جهود أنقرة الرامية إلى وقف إطلاق النار شمال غرب سوريا، ومنع حدوث مأساة إنسانية في إدلب.

وأضاف البيان أنه جرى الاتفاق بين “أردوغان” و”ترمب” على ضرورة وقف الحملة العسكرية التي يشنها نظام الأسد وداعميه الروس والإيرانيين على المناطق المحررة في الشمال السوري، لمنع سقوط المزيد من الضحايا، ونزوح آلاف الأهالي من منازلهم.

وفي سياق متصل، أجرى رئيس الأركان في القوات الأمريكية مساء الجمعة، اتصالين هاتفيين مع نظيره التركي “ياشار غولر”، وآخر مع نظيره الروسي “فاليري غيراسيموف”.

اقرأ أيضاً: الإعلام الروسي يعترف: تركيا غيّرت المعادلة شمال سوريا.. وتحليق الطائرات الروسية في أجواء إدلب خطر للغاية

وعقبت وزارة الدفاع الروسية على الاتصال الهاتفي بالقول أن رئيسي الأركان الروسي والأمريكي قد تباحثا الأوضاع في الشمال السوري، دون ذكر تفاصيل إضافية.

في حين أشارت رئاسة الأركان التركية إلى المحادثة الهاتفية التي جرت بين رئيس الأركان التركي ونظيره الأمريكي، بتغريدة مقتضبة على حساب رئاسة الأركان في موقع “تويتر”.

اتصال هاتفي بين ميركل وأردوغان

وفي الإطار ذاته، أجرت المستشارة الأمريكية “أنجيلا ميركل اتصالاً هاتفياً مع الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، لبحث المستجدات بعد الهجوم الذي أودى بحياة 34 جندي تركي في إدلب.

وأدانت “ميركل” الهجوم خلال الاتصال الهاتفي الذي جرى مساء الجمعة، حيث وصفته “بالاعتداء الوحشي”، وذلك حسبما ذكرت دائرة الرئاسة التركية.

في حين قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية “ستيفان سيبرت”، في بيان صحفي تعقيباً على الاتصال الهاتفي، أن “ميركل” أدانت بشدة الاعتداء الوحشي الذي استهدف الجيش التركي، وطالبت نظام الأسد وداعميه بضرورة وقف أعمال العنف في إدلب.

كما قدمت “ميركل” التعازي للرئيس التركي بسقوط قتلى من الجنود الأتراك في منطقة خفض التصعيد الرابعة شمال غرب سوريا، وفقاً للبيان.

اقرأ أيضاً: أكبر موجة لجوء منذ 2015.. مليون سوري على أبواب أوروبا

وأشار البيان إلى أن “ميركل” و”أردوغان” قد اتفقا على ضرورة وقف التصعيد بشكل فوري في إدلب، وشددا على البدء بمباحثات سياسية في القريب العاجل بين مختلف الأطراف لتحقيق وقف إطلاق النار في المنطقة.

وجاء في البيان أن المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” تعهدت أن بلادها ستتضامن مع المهجرين في إدلب، ولن تتوانى عن تقديم الدعم الإنساني للمتضررين هناك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close