أخر الأخبار

هل تتجه دمشق نحو حذف الأصفار من العملة السورية لمواجهة التضخم وإنقاذ الليرة من الانهيار؟

هل تتجه دمشق نحو حذف الأصفار من العملة السورية لمواجهة التضخم وإنقاذ الليرة من الانهيار؟

طيف بوست – فريق التحرير

تدور الأحاديث ضمن الأوساط الاقتصادية في سوريا مؤخراً عن الحل الأمثل لمواجهة الارتفاع الكبير في معدلات التضخم الحاصل بالأسعار، والذي تزامن مع تسجيل الليرة السورية انخفاضات متتالية بقيمتها مقابل الدولار وبقية العملات الأجنبية.

وفي ضوء ذلك ومع وقوف حكـ.ـومة البلاد عاجزة أمام تدارك الانهيار الشامل، برزت في الآونة الأخيرة العديد من المقترحات، كان آخرها مقترح حذف الأصفار من العملة السورية.

وقد دعت الباحثة الاقتصادية “رشا سيروب” حكـ.ـومة البلاد إلى اللجوء لإزالة الأصفار من العملة المحلية من أجل الحد من الضغوطات التضخمية، مشيرة إلى أن عشرات الدول لجأت إلى هذا الأمر في حالات مشابهة لما يحصل حالياً في سوريا.

ورغم دعوة الباحثة إلى اللجوء لحذف الأصفار من العملة المحلية لمواجهة التضخم وإنقاذ الليرة السورية من الانهيار التام، إلا أنها في الوقت نفسه شددت على أن هذا الإجراء يجب أن يتم تزامناً مع تحقيق عدة عوامل، من أبرزها الاستقرار القانوني والقضائي والسياسي في البلاد.

وأوضحت “سيروب” في حديث لصحيفة “الوطن” المحلية، أنه بدون تحقيق العوامل آنفة الذكر وغيرها من عوامل الاستقرار فإن اللجوء إلى حذف الأصفار من العملة لن يكون فعالاً، بل سيكون فاشلاً، وفق وصفها.

وبينت الباحثة أن حذف الأصفار من العملة ليس سيـ.ـاسة اقتصادية، وإنما إجراء تقـ.ـني يؤدي إلى تخفيض القيـ.ـمة الاسمية للعملة المحـ.ـلية دون أي تـ.ـأثير في قيمتها الحقيقية، وذلك عبر التخلي عن عمـ.ـلة قديمة وظـ.ـهـ.ـور عملة جديدة.

ونوهت “سيروب” إلى أن اتخاذ قرار بإزالة الأصفار من العملة السورية، هو إجراء من غير الممكن تطبيقه في المرحلة الحالية في سوريا، وذلك نظراً لارتفاع الأسعار بشكل مستمر إلى جانب عدم استقرار سعر صرف الليرة السورية.

كما أشارت إلى وجود مشكلات اقتصادية أخرى في البلاد، تقف حائلاً أمام نجاح عملية حذف الأصفار من العملة، لافتة إلى وجود إفراط في المعروض النقدي الناجم عن سيــ.ـاسة التمويل بالعجز، بالإضافة إلى غيـ.ـاب وضعف الثقة في أي قرارات حكـ.ـومية.

وأكدت الباحثة الاقتصادية في معرض حديثها أنه في حال اتخاذ قرار حذف الأصفار في المرحلة الحالية، فإن هذا القرار سيكون مجازفة خطـ.ـيرة للاقتصاد، ربما تؤدي إلى انهياره بشكل كامل بدلاً من إنقاذه من الانهيار.\

من جهته، قال الباحث في مجال الاقتصاد “علي محمد” في حديث للصحيفة، إن إزالة الأصفار من العملة تعتبر عملية فنية وليست اقتصادية.

وأوضح أن مزايا تلك العملية لا تتعدى إلا  كونها تساهم قليلاً في التخفيف من حمـ.ـل كميات كبيرة من العملة وتوفير نفـ.ـقـ.ـات طباعة عملات من فئـ.ـات أعلى قيمة.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تواصل تدهورها مقابل الدولار وهذه أسعار الذهب في الأسواق المحلية والعالمية!

وختم “محمد” حديثه للصحيفة بالتأكيد على أن عملية حذف الأصفار إن لم تكن مصحوبة بخطط وإصلاحات اقتصادية متينة، فإن النتيجة ستكون المراوحة في المكان.

واستدرك بالقول: “لا بل قد يكون هنـ.ـاك ارتفاع أسعار وخـ.ـلـ.ـق مشكـ.ـلات جديدة في آليات تحديد الأسعار في الأسواق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close