أخر الأخبار

ما حقيقة الأنباء المتداولة حول أسر أول جندي مصري في إدلب شمال غرب سوريا..؟

ما حقيقة الأنباء المتداولة حول أسـ.ـر أول جندي مصري في إدلب شمال غرب سوريا..؟

طيف بوست – فريق التحرير

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس تسجيلاً مصوراً، زعموا أنه لعملية أسـ.ـر أول جندي مصري يقـ.ـاتل إلى جانب قوات نظام الأسد في ريف إدلب شمال غرب سوريا.

وبعد البحث والتدقيق، تبيّن أن التسجيل المصور قديم ومنتشر على مواقع السوشال ميديا منذ نحو ستة أعوام.

ويظهر في التسجيل المتداول الذي لا تتجاوز مدته الدقيقة الواحدة، أحد الأشخاص أثناء تحدثه لمجوعة من المسلـ.ـحين، مشيراً إلى أنه مصري الجنسية وأنه من القاهرة، موضحاً أنه جاء إلى سوريا لمساندة النظام السوري ضمن “كتيبة المرابطين” حسب قوله.

وانتشر التسجيل المصور بعد عدة أيام من تداول أنباء حول إرسال مصر عدداً من جنودها إلى شمال سوريا لدعم نظام الأسد، حيث أكدت مصادر عسكرية في الجيش الوطني السوري أن قوات مصرية انتشرت في الآونة الأخيرة في ريفي حلب وإدلب بالتنسيق مع إيران.

وقال الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني السوري، الرائد “يوسف الحمود”، إن 148 فرداً تابعين للجيش المصري قد دخلوا إلى الأراضي السورية الأسبوع الماضي عبر مطار حماة العسكري، وانتشر قسم منهم في بلدة “خان العسل” في ريف حلب الغربي، وقسم آخر في مدينة “سراقب” بريف إدلب الشرقي.

ونشر موقع “21” تسجيلاً صوتياً حصل عليه من الرائد “حمود”، حيث يؤكد التسجيل تواجد قوات مصرية شمال سوريا، وذلك من خلال تواصل الجنود المصريين فيما بينهم عبر أجهزة اللاسلكي، إذ قامت فصائل المعارضة السورية برصد تلك المحادثات وتسجيلها كإثبات على تدخل مصر بشكل مباشر في سوريا.

وعلى الرغم من إثبات تواجد قوات مصرية شمال سوريا، إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان، نفى أن تكون مصر قد أرسلت جنوداً إلى الشمال السوري.

اقرأ أيضاً: المعارضة السورية تحسم الجدل وتكشف تفاصيل جديدة حول تواجد قوات مصرية شمال سوريا..!

يأتي ذلك وسط صمت مصري رسمي، حيث لم يصدر حتى اللحظة أي تعليق من قبل وزارة الدفاع المصرية بعد انتشار التسجيلات الصوتية، حيث اكتفت بنفي تلك الأنباء قبل بث التسجيلات عبر عضو في البرلمان المصري وبشكل مقتضب.

وبالعودة إلى التسجيل المصور المتداول للجندي المصري، فقد تبين أن المقطع نشر في عام 2015 على مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة.

والتسجيل الأصلي الذي انتشر حينها مدته دقيقة و 27 ثانية، وقد تم اقتطاع جزء منه وبثه يوم أمس بالتزامن مع انتشار أنباء حول إرسال مصر جنوداً إلى شمال سوريا لمساندة نظام الأسد، وهو ما أعطى للتسجيل المصور الذي أعيد نشره وتداوله أهمية أكبر.

وفي التسجيل القديم يظهر أحد الأشخاص متحدثاً بلغة ليست عربية، بينما يقوم شخص آخر بتعريب الأسئلة للجندي المصري الذي قال أنه من مصر ويقـ.ـاتل في صفوف “كتيبة المرابطين”، إلا أنه لم يشير إطلاقاً إلى الجهة التي يقـ.ـاتل إلى جانبها.

اقرأ أيضاً: نصر الحريري: ساعة بشار الأسد اقتربت ولن يستطيع الاستمرار أكثر..!

يُشار إلى أن فصائل المعارضة السورية تسيطر على أجزاء واسعة من محافظة إدلب وقسم من ريف حلب، حيث تسعى قوات نظام الأسد إلى السيطرة على ما تبقى من مناطق محررة في الشمال السوري.

إلا أن تعزيز تركيا لتواجدها في المنطقة حال دون تقدم النظام السوري وقضم المزيد من القرى والبلدات شمال غرب سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close