أخر الأخبار

“جاويش أوغلو” يكشف عن ترتيبات جديدة بشأن إدلب.. وتعزيزات تركية ضخمة تدخل الشمال السوري

“جاويش أوغلو” يكشف عن ترتيبات جديدة بشأن إدلب.. وتعزيزات تركية ضخمة تدخل الشمال السوري

طيف بوست – فريق التحرير

كشف وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” عن مساعي تبذلها بلاده بشأن تحويل محافظة إدلب إلى منطقة آمنة خلال الفترة القادمة.

وأشار الوزير التركي إلى إمكانية أن تجري ترتيبات جديدة بخصوص مواقع الجيش التركي وتمركز نقاط المراقبة التركية في إدلب شمال غرب سوريا.

وقال “جاويش أوغلو” في مقابلة تلفزيونية رداً على سؤال بشأن نقاط المراقبة التركية وإمكانية إزالتها من محافظة إدلب: “نبذل جهوداً من أجل أن تصبح محافظة إدلب منطقة آمنة”.

وأكد “أوغلو” أن بلاده تناقش موضوع تحويل المنطقة الشمالية الغربية من سوريا التي تقع تحت سيطرة المعارضة السورية إلى منطقة آمنة، حيث تجري مشاروات مع الأطراف المعنية بالملف السوري بهذا الخصوص.

ولفت إلى أن القوات التركية وفي حال تحولت محافظة إدلب إلى منطقة آمنة ستفكر حينها بطريقة استراتيجية من أجل إعادة التمركز بشكل مغاير، وذلك حسب ما تقتضي الضرورة لإرساء السلام في المنطقة.

وأوضح أن وزارة الدفاع التركية وأجهزة الاستخبارات والجيش التركي هم الذين سيقررون أين ومتى وكيف سيعمل الجنود الأتراك، وأين ستتمركز نقاط المراقبة من أجل الحفاظ على الأمن في المنطقة، مشيراً إلى أنهم الآن يقومون بعملهم في أماكن تمركزهم الحالية.

وتحدث الوزير التركي عن إمكانية أن تجري ترتيبات جديدة بشأن إدلب ، وذلك حسب المتغيرات التي ستطرأ على المنطقة خلال المرحلة المقبلة.

ويسري الآن اتفاق وقف لإطـ.ـلاق النـ.ـار في محافظة إدلب جراء تفاهم روسي تركي تم الاتفاق عليه مطلع شهر آذار/ مارس الماضي بعد قمة ثنائية جمعت الرئيسين التركي “رجب طيب أردوغان”، ونظيره الروسي  “فلاديمير بوتين”.

ومنذ ذلك الحين، دأبت تركيا على الدفع بالمزيد من التعزيزات العسكرية إلى عمق محافظة إدلب، وذلك بهدف تحصين نقاط المراقبة، والتأكيد على أن أنقرة لن تسمح بزعزعة الاستقرار في المنطقة مجدداً.

وقد أنشأ الجيش التركي خلال الأيام القليلة المقبلة عدة نقاط مراقبة جديدة في منطقة جبل الزاوية بريف محافظة إدلب الجنوبي، إلى جانب تعزيز المواقع القديمة في مناطق مختلفة شمال غرب سوريا.

اقرأ أيضاً: جيفري: مؤشرات حول تغيير موسكو لسياستها في سوريا.. وصحيفة: مصير بشار الأسد ستحدده روسيا قريباً

وفي سياق متصل، أرسلت وزارة الدفاع التركية منتصف ليلة الخميس/الجمعة، تعزيزات عسكرية ضخمة ضمت نحو 70 آلية وعربة إلى مواقع الجيش التركي في عمق محافظة إدلب.

وأفادت وسائل إعلام تابعة للمعارضة السورية، أن قافلة عسكرية تركية ضخمة مؤلفة من قرابة 70 آلية وعربة مصفحة وناقلات جند على متنها جنود أتراك، وشاحنات محملة بمعدات دعم لوجستي قد دخلت الشمال السوري ليلة أمس عبر معبر “كفرلوسين” الحدودي.

وأضافت أن القافلة العسكرية دخلت على دفعتين وتوجهت من مدينة سرمدا شمال محافظة إدلب نحو نقاط المراقبة التركية المتمركزة بريف المحافظة الجنوبي.

وأشارت إلى أن تركيا تسعى لتدعيم مواقع الجيش التركي في إدلب، خاصة تلك المواقع التي تقع بالقرب من خطوط التماس بين فصائل المعارضة وقوات نظام الأسد في المنطقة.

وأنشأت القوات التركية خلال الفترة الماضية عدة نقاط عسكرية جديدة في ريف محافظة إدلب الغربي، وذلك في المنطقة القريبة من الطريق الدولي “إم 4” الذي يصل مدينة حلب بمدينة اللاذقية.

اقرأ أيضاً: أول تعليق لنظام الأسد بعد تطبيق “قيصر”.. وروسيا تتحدى أمريكا وتعلن استمرار دعمها للنظام

كذلك أنشأ الجيش التركي مواقع جديدة في منطقة جبل الزاوية جنوب محافظة إدلب، خاصة على التلال المرتفعة المحيطة بالمنطقة، وذلك لمراقبة أي محاولات تقدم لقوات نظام الأسد نحو المناطق المحررة شمال غرب سوريا.

يذكر أن الجانبان الروسي والتركي قد أكدا في وقت سابق على ضرورة الالتزام باتفاق الهدنة الموقع بين الطرفين، في حين تحدثت موسكو عن تطمينات حول بقاء منطقة إدلب آمنة ومستقرة خلال الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close