أخر الأخبار

معارض إيراني يتحدث عن منعطف جديد في العلاقات بين إيران ونظام الأسد..!

معارض إيراني يتحدث عن منعطف جديد في العلاقات بين إيران ونظام الأسد..!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث المعارض الإيراني البارز “علي رضا أسد زادة” عن آخر التطورات في العلاقات بين إيران والنظام السوري في ضوء القرار الجديد الذي اتخذه الأخير بتعيين سفير جديد له في طهران للمرة الأولى منذ عام 2012.

وقال “زادة” في حديث لموقع “سوريا 24″، إن تعيين نظام الأسد للسفير الجديد في إيران ربما يشكل منعطفاً جديداً في طبيعة العلاقات بين دمشق وطهران في المرحلة المقبلة.

وأوضح أن العلاقات بين النظام السوري وإيران كانت فيما سبق مقتصرة بنسبة 90 بالمائة تقريباً على الأمور العسكرية وإرسال إيران للعناصر والأسلـ.ـحة لمساندة نظام الأسد ودعم بقائه على رأس السلطة في سوريا.

وأضاف “زادة”، أما الآن فتوجد عشرات الشركات الفعالة التي تعود ملكيتها لنظام الملالي والحـ.ـرس الثوري، مشيراً أن السفارة السورية تلعب دوراً محورياً في عمليات التنسيق بما يخص ترخيص العمل والمناقصات، فضلاً عن إقامة العديد من النشاطات الثقافية.

ولفت أن السفارة السورية لها دور كبير في مسألة تجاوز العقـ.ـوبات الأمريكية التي تفرضها واشنطن على كلا النظامين في إيران ودمشق.

وأشار المعارض الإيراني إلى أن تعيين رأس النظام السوري “بشار الأسد” لسفير جديد في طهران هو بمثابة منعطف جديد في العلاقات بين البلدين، متوقعاً أن تشهد المرحلة المقبلة فسـ.ـاداً اقتصادياً أكبر يقوده التجار التابعين لكلا الدولتين.

ونوه “زادة” أن نشاطات الحـ.ـرس الثوري والشركات التي يملكها في سوريا لم تسجل بشكل رسمي، موضحاً أن إدارة تلك الشركات تتم عبر التنسيق المباشر مع السفير أو ممثلين عن الطرفين.

وتابع قائلاً: “على هذا الأساس يختار بشار الأسد سفيراً له في طهران من الشخصيات التي يثق بها شخصياً”.

وتحدث “زادة” عن فائدة كبيرة سيجنيها السفير الجديد من هذا المنصب، نظراً لأنه سيبني علاقات شخصية مع تجار الحـ.ـرب والتجار الحكوميين الفاسـ.ـدين، على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً: حراك دبلوماسي عربي موسع بشأن الملف السوري وسبل الحل السياسي في سوريا.. ما الجديد؟

وكان رأس النظام السوري قد أعلن مؤخراً، وللمرة الأولى منذ عام 2012 عن تعيين سفير جديد له في إيران، بدلاً عن السفير السابق “عدنان محمود” الذي شغل هذا المنصب في الأعوام الثمانية الماضية.

وأفادت عدة وسائل إعلام إيرانية إلى أن سفير النظام السوري الجديد في إيران يدعى “شفيق ديوب”، مشيرة أنه أدى اليمين القانونية أمام “بشار الأسد”، وبحضور وزير الخارجية الجديد “فيصل المقداد”.

اقرأ أيضاً: صحيفة تركية: السوريون لن يغادروا تركيا حتى لو عادت الأوضاع إلى طبيعتها في سوريا..!

تجدر الإشارة إلى أن “ديوب” قد شغل عدة مناصب حكومية سابقة في الخارج، كان آخرها منصب القائم بأعمال السفارة السورية في العاصمة الأردنية “عمان” منذ شهر أغسطس/ آب عام 2019.

كما شغل قبل ذلك  منصب مدير “دائرة آسيا” في وزارة الخارجية والمغتربين، وكان له دور في تنسيق وترتيب زيارات الوفود الأردنية البرلمانية والاقتصادية إلى العاصمة السورية دمشق، وعمل أيضاً على تسهيل عودة اللاجئين السوريين من الأردن إلى سوريا في الآونة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close