أخر الأخبار

تطورات عاجلة من الشمال السوري وروسيا تطلق تصريحات نارية ومزاعم جديدة بخصوص إدلب

تطورات عاجلة من الشمال السوري وروسيا تطلق تصريحات نارية ومزاعم جديدة بخصوص إدلب

طيف بوست – فريق التحرير

شهدت المناطق الشمالية من سوريا خلال الساعات القليلة الماضية تطورات عاجلة، حيث شنت الطـ.ـائرات الروسية غـ.ـارات مكثفة على العديد من المواقع في محافظة إدلب منذ ساعات الصباح الأولى، اليوم الاثنين الموافق لـ 21 من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر.

وبحسب مصادر محلية فإن الغـ.ـارات الجوية الروسية طالت محيط منطقة “سرمدا” ومعبر “باب الهوى” الحدودي بين تركيا والشمال السوري المحرر شمال محافظة إدلب.

وأفادت المصادر أن الطائرات الروسية قامت باستهــ.ـداف المنطقة بست غـ.ـارات تحمل صواريخ فراغية، حيث تركزت الغـ.ـارات على مناطق “بابسقا” ومحيط مدينة “سرمدا”، بالإضافة إلى غـ.ـارات طالت مبنى العيادات في معبر “باب الهوى” الحدودي.

ونوهت المصادر إلى أن جميع المناطق المستهـ.ـدفة تعتبر مناطق مدنية مكتظة بالمدنيين ومخيمات النازحين في الشمال السوري.

وجاءت هذه التطورات بعد ساعات قليلة من إعلان تركيا بدء تنفيذ عملية “المخـ.ـلب – السيف” ضد مواقع تابعة لحزب العـ.ـمال الكـ.ـردستـ.ـاني و”قسد” شمال سوريا والعراق.

كما أنها تأتي قبل يوم واحد فقط من انعقاد الجولة التاسعة عشر من مباحثات مسار “أستانا” حول سوريا، حيث من المقرر عقد جولة المباحثات يومي الثلاثاء والأربعاء العاصمة الكازاخستانية “نور سلطان”.

وبحسب مراقبين فإن روسيا كعادتها تستبق أي جولة مباحثات بالتصـ.ـعيد في الشمال السوري، وتحديداً في المناطق التابعة لمحافظة إدلب من أجل الضغط على الجانب التركي ومحاولة تحصيل أكبر قدر من المكاسب على طاولة المباحثات.

ونوه المراقبون إلى أن الخطوة الروسية الأخيرة واستهـ.ـداف مناطق قريبة جداً من الحدود التركية قد تكون رداً روسياً على الضـ.ـربات التركية التي استهـ.ـدفت مواقع تابعة للنظام السوري في مدن “عين العرب” وقرب بلدة “أبو رأسين” ريف الحسكة والتي أدت إلى مـ.ـقـ.ـتـ.ـل وإصـ.ـابة عدد من عناصر قـ.ـوات نظام الأسد.

ولفت محللون إلى أن القيادة الروسية تعتبر محافظة إدلب صندوق بريد تمرر من خلاله رسائل إلى كافة الأطراف الدولية المعنية بالشأن السوري، لاسيما قبل انعقاد اجتماعات دولية تخص سوريا عبر التصـ.ـعيد العسكـ.ـري واستهـ.ـداف المدنيين.

وتأتي أهمية التطورات التي تشهدها محافظة إدلب كونها تزامنت مع تصريحات نارية ومزاعم جديدة أطلقتها روسيا بخصوص محافظة إدلب والمناطق الشمالية من سوريا.

وزعم المركز الروسي للمصالحة في تصريحات جديدة أن “هيـ.ـئة تحـ.ـرير الشام” قامت بتجـ.ـهيز مستودعات لتخبئة الأسـ.ـلحة في منشـ.ـآت إنسانية في مخـ.ـيمـ.ـات المهجرين بمحافظة إدلب.

وأدعى المركز أن الهيئة منعـ.ـت وصـ.ـول المنظمات الدولية، الأمر الذي يذكر بتصريحات روسية سـ.ـابقـ.ـة قبل قـ.ـصف مخيمـ.ـات بإدلب الشهر الحالي.

اقرأ أيضاً: مقرب من بوتين يفـ.ـاجئ الجميع حول القادم في سوريا ويتحدث عن تحرك عربي في عمق الأراضي السورية

وقال نائب رئيس المـ.ـركز الروسي للمـ.ـصـ.ـالحة في سوريا، اللـ.ـواء “أوليغ إيغوروف”، في إحاطة جديدة له: “إن المركز الروسي للمـ.ـصالحة يتلقى معلومات عن استمرار تدهـ.ـور الأوضاع الإنسانية في مخـ.ـيمي حريم وسلكين بمحافظة إدلب شمال سوريا”.

وأضاف الضابط الروسي قائلاً: “بحسب المعلـ.ـومات المتوفرة، فقد قام مـ.ـسـ.ـلحو جماعة جبـ.ـهة النـ.ـصـــ.ـرة، بتجهيز مستودعات بالأسـ.ـلـ.ـحة والذخـ.ـيرة في منشآت إنسـ.ـانية في هذه المعـ.ـسكـ.ـرات”، على حد زعمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close