أخر الأخبار

“هل حان وقت تقديم التنازلات”.. مصادر تتحدث عن تطورات هـ.ـامة بخصوص تعامل روسيا مع الملف السوري!

“هل حان وقت تقديم التنازلات”.. مصادر تتحدث عن تطورات هامة بخصوص تعامل روسيا مع الملف السوري!

 طيف بوست – فريق التحرير

نشر موقع “أورينت نت” تقريراً هاماً أعده الكاتب والصحفي السوري “عقيل حسين” تحدث من خلاله عن تطورات لافتة بخصوص التحركات الدبلوماسية الروسية المحمومة في الأيام القليلة الماضية فيما يتعلق بالملف السوري، لاسيما على الصعيد السياسي.

واستهل الكاتب تقريره بالإشارة إلى أن النشاط الروسي المكثف واستقبال روسيا لمسؤولين إيرانيين وآخرين تابعين لنظام الأسد، بالإضافة إلى إرسال مبعوث “بوتين” الخاص “الكسندر لافرنتييف” للاجتماع بكبار المسؤولين السعوديين، لم يكن نشاطاً عادياً.

ولفت إلى أن استقبال روسيا للرئيس الإيراني “إبراهيم رئيسي” ومن ثم إرسال “لافرنتييف” إلى الرياض ودمشق، يفتح الباب واسعاً أمام عدة تساؤلات بخصوص طبيعة الحراك الروسي وأهدافه والنتائج التي من الممكن أن يسفر عنها.

ونوه إلى أن النشاط بدأ مع زيارة “رئيسي” إلى موسكو يوم الثلاثاء الماضي، مبيناً أن الزيارة كان من الممكن ألا يتم التوقف عندها لولا توجه “لونا الشبل” مستشارة رأس النظام السوري “بشار الأسد بشكل مفـ.ـاجئ إلى العاصمة الروسية في ذات اليوم، الأمر الذي يدل على أن الملف السوري كان قاسماً مشتركاً ومهماً في التواصل الأخير ما بين روسيا وإيران والسعودية.

وركز الكاتب في سياق تقريره على التصريحات الأخيرة الصادرة عن “الشبل”، مشيراً إلى أنها رددت بشكل يشبه الهـ.ـوس التأكيد على قــ.ـدسية العـ.ـلاقة بين إيران والنظام، لافتاً أنها قالت عند وصولها إلى موسكو أن “إيران وقـ.ـفـ.ـت إلى جانبنا ولن نــقـ.ـابل ذلك بالـ.ـغـ.ـدر بل بالـ.ـوفـ.ـاء”.

وأضاف أن تصريحات “الشبل” جعلت الكثير من المراقبين والمهتمين بالشأن السوري يرجحون وجود حديث ما في روسيا حول ضرورة تقديم طهران ودمشق تنـ.ـازلات على هذا الصـ.ـعـ.ـيد.

وضمن هذا السياق، نقل موقع “أورينت” عن المحلل السياسي “درويش خليفة” قوله: “إن زيارة مبعوث بوتين الخاص إلى الريـ.ـاض لم تكن لتتم لولا وجـ.ـود شيء ما أبدت إيران استعدادها تقديـ.ـمه للسعودية بما يتعلق بنشاطها في منطقة الشرق الأوسط وسوريا على وجه الخصوص”.

وشدد “خليفة” على أهمية التركيز على تأكيد وكـ.ـالة الأنباء السـ.ـعـ.ـودية لدى تغطيتها لزيارة “لافرنتييف” إلى الرياض بأن المحادثات بين الجانبين تركزت على الشـ.ـأن السـ.ـوري.

ويرى المحلل السياسي في سياق حديثه أن الأهم بالنسبة للقيادة الروسية في المرحلة المقبلة هو عودة نظام الأسد إلى محيطه العربي بشتى الوسائل حتى وإن اضطرت موسكو لتقديم بعض التنازلات ومن بينها العـ.ـلاقـ.ـات الوطيدة بين النظام وإيران.

وأوضح “خليفة” أن ما سبق تحاول القيادة الروسية جاهـ.ـدة إقنـ.ـاع الطـ.ـرفـ.ـين بتقديم تنازلات فيه، وهو ما يمكن تأكيده بعد وصول “لافرنتييف” إلى العاصمة السورية ولقائه بالأسد وعدد من قياداته، من أبرزهم “علي مملوك”.

اقرأ أيضاً: “صفعة قوية”.. الاتحاد الأوروبي يبدد أحلام روسيا وبشار الأسد ويتخذ موقفاً حاسماً حيال الملف السوري!

وخلص الموقع في نهاية تقريره إلى أنه ورغم وجود تقديرات متباينة حول أهـ.ـداف تلك الزيارات المتزامنة إلى موسكو وإرسال “لافرنتييف” إلى الرياض ومن ثم دمشق، فإن معظم المراقبين يجمعون على أمرين، أولهما أن هذا النشاط لم يـ.ـكـ.ـن ليـ.ـتـ.ـم لولا وجـ.ـود تطور هام يـ.ـدفـ.ـع إلى ذلك.

وبحسب الكاتب فإن الأمر الثاني الذي يجمع عليه الكثيرون هو أن تصريحات المسؤولين التابعين للنظام السوري لا قيمة لها، طالما أنه سيــ.ـرضـ.ـخ ويســ.ـلـ.ـم بسـ.ـهـ.ـولة لأي اتـ.ـفـ.ـاق يمكن أن يـ.ـصـ.ـل إليه حـ.ـلـ.ـفاؤه مع الآخـ.ـرين، بما فيهم المملكة العربية السـ.ـعـ.ـودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close