أخر الأخبار

بعد سيطرة المعارضة على مدينة سراقب.. تصريحات عاجلة للرئيس التركي ووزير دفاعه بشأن إدلب

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أن سير الأحداث في منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب، بدأ يتحول لصالح تركيا والمعارضة السورية..

وأعلن “أردوغان” في كلمة له خلال افتتاح أكاديمية السياسة لحزب العدالة والتنمية التركي في العاصمة أنقرة، اليوم الخميس 27 شباط/ فبراير، عن مقتل 3 جنود أتراك في المواجهات الدائرة قرب إدلب شمال غرب سوريا.

وأشار الرئيس التركي إلى تمكن القوات التركية وفصائل المعارضة من تكبيد قوات نظام الأسد خسائر كبيرة جداً في العتاد والأرواح.

وأضاف أن قوات نظام الأسد ما كانت لتصمد أمام فصائل المعارضة السورية، لولا الدعم الذي تقدمه روسيا وإيران للنظام، منذ سنوات وحتى اللحظة.

وأكد “أردوغان” على أنه لا يمكن بأي شكل من الأشكال اعتبار رأس النظام السوري بشار الأسد صديقاً لتركيا، بعد أن قتل وشرد مئات الآلاف من أبناء شعبه.

وتأتي تصريحات الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بعد ساعات قليلة من تمكن فصائل المعارضة السورية من استعادة السيطرة على مدينة سراقب الاستراتيجية في ريف إدلب الشرقي.

اقرأ أيضاً: المعارضة تترجم التهديدات التركية.. سراقب محررة بالكامل.. والطرقات الدولية مغلقة بوجه قوات نظام الأسد

وأشار “أردوغان” إلى أهمية السيطرة على المدينة بقوله: “إن الأمور على الأرض في إدلب، بدأت تتغير لصالحنا”، الأمر الذي يعكس مدى اهتمام تركيا بسير الأحداث في المنطقة.

ولفت إلى تمكن تركيا من قلب الطاولة وتغيير مجريات الأحداث في إدلب، كما فعلت تماماً على الأراضي الليبية ضد قوات حفتر.

وبالتزامن مع تصريحات “أردوغان” أعلن وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” أنه سيبحث تطورات الأوضاع في إدلب مع نظيره الأمريكي “مارك أسبر” اليوم مساءً عبر مكالمة هاتفية ستجري بين الطرفين.

وحول المباحثات مع الوفد الروسي الذي يزور أنقرة حالياً، قال “آكار”: أن المباحثات وصلت إلى نقطة معينة”، مشيراً إلى أن نتائج جولة المحادثات ستتضح خلال اليومين القادمين.

وأضاف وزير الدفاع التركي أنه على ضوء النتائج التي ستنبثق عن جولة المباحثات، ستقوم تركيا بتحديد موقفها النهائي بشأن إدلب.

وأوضح “آكار” أن توجيهات الرئيس التركي واضحة بشأن مجريات الأحداث في إدلب، مضيفاً أن القوات التركية تبذل جهوداً كبيرة من أجل إرساء السلام شمال غرب سوريا في أقرب وقت ممكن.

وقد أكد الرئيس التركي في كلمة له يوم أمس، أمام حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، على أن تركيا متمسكة بمهلة نهاية شباط المحددة لانسحاب قوات نظام الأسد إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية في المنطقة.

وأوضح أن القوات التركية ستقوم بفعل اللازم، وشن عملية عسكرية ضد قوات نظام الأسد لإجبارها على التراجع إلى حدود اتفاق سوتشي 2018، في حال لم يستجيب النظام للمطالب التركية مع انتهاء المهلة التي حددها “أردوغان” حتى نهاية الشهر الجاري.

اقرأ أيضاً: مسؤول تركي: يد الجيش التركي على الزناد.. والعملية ضد قوات نظام الأسد ستنطلق فور انتهاء مهلة شباط

وتجدر الإشارة إلى أن فصائل المعارضة قد تمكنت صباح اليوم من احكام السيطرة على مدينة سراقب الاستراتيجية في ريف إدلب الشرقي.

وبسيطرتها على المدينة بات الطريقان الدوليان “إم 5″ و”إم4” مقطوعان في وجه قوات نظام الأسد عند نقطة تقاطعهما قرب مدينة سراقب.

في حين تحاول قوات النظام السوري استعادة السيطرة على المدنية، بدعم جوي روسي، حيث كثفت روسيا طلعاتها الجوية وقصفت المنطقة بشكل جنوني.

فيما تتمسك فصائل المعارضة بالدفاع عن المدينة، عبر إرسال المزيد من التعزيزات العسكرية إلى مدينة سراقب والقرى المحيطة بها.

وقد أفادت وسائل إعلام تابعة للمعارضة السورية، أن الفصائل الثورية تمكنت من فك الحصار عن نقاط المراقبة التركية التي كانت محاصرة في محيط مدينة سراقب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close