أخر الأخبار

تركيا تعزز مواقعها المتقدمة على خطوط التماس مع قوات الأسد وتحذير دولي من هجوم للنظام على إدلب!

تركيا تعزز مواقعها المتقدمة على خطوط التماس مع قوات الأسد وتحذير دولي من هجوم للنظام على إدلب!

 طيف بوست – فريق التحرير

اتخذت القوات التركية إجراءات جديدة بشكل مفاجئ ضمن مواقعها المتقدمة والمحاذية لخطوط التماس مع قوات الأسد في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا في ظل تصاعد وتيرة القـ.ـصـ.ـف المتبادل في ريف محافظة إدلب الجنوبي وريف محافظة حماة الشمالي الغربي.

ونشرت صحيفة “الشرق الأوسط” الدولية تقريراً مطولاً، نقلت فيه مصادرها الخاصة في المنطقة أن التعزيزات التركية ضمت العديد من الآليات العسكـ.ـرية بينها دبـ.ـابات وعربـ.ـات وناقلات جـ.ـنـ.ـد.

ونوهت أن تلك التحركات التركية تزامنت مع تطورات ميدانية عديدة شهدتها المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، حيث تبادلت قوات النظام وفصائل المعارضة القـ.ـصـ.ـف خلال الأيام القليلة الماضية بشكل ملحوظ.

وأفاد مصدر عسكـ.ـري في فصائل المعارضة في حديث للصحيفة بأن قوات النظام كثفت خلال الساعات الماضية استهـ.ـدافها لمواقع الفصائل في منطقة جبل الزاوية شمال غرب سوريا.

وبحسب المصادر فإن التحركات التركية الجديدة شمال سوريا تأتي ضمن إطار مساعي تركيا لتدعيم مواقعها ونقاطها العسكـ.ـرية الملاصقة لمواقع تمركز قوات النظام السوري والجماعات التابعة له، لاسيما بريف إدلب الجنوبي ومنطقة سهل الغاب في ريف محافظة حماة.

ونوهت أن التعزيزات التركية جاءت تحسباً لأي محاولة تقدم قد تقوم بها قوات النظام نحو مواقع المعارضة السورية في الشمال السوري، وذلك في ضوء تلويح روسيا ونظام الأسد بإمكانية التقدم في أي لحظة ودون سابق إنذار.

من جهته، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الجـ.ـيش التركي يعمل على إعادة ترتيب أوراقه في إدلب وذلك عبر إعادة انتشار عناصره، خاصةً بالقرب من المواقع المتاخمة لخطوط التماس مع قـ.ـوات نظام الأسد.

وأشار المركز في تقرير له إلى أن تركيا قامت مؤخراً بنقل عدد كبير من قواتها وعتادها العسكـ.ـري من المواقع البعيدة عن خطوط التماس شمال سوريا وأعادت انتشارها في مواقع قريبة جداً من محاور القتـ.ـال مع قوات النظام السوري في ريف إدلب الجنوبي على وجه الخصوص.

وفي شأن ذي صلة، حذر تقرير دولي من عملية عسكـ.ـرية قد يقوم بها النظام السوري ضد محافظة إدلب بدعم روسي في أي لحظة.

وكشف تقرير للجنة الإنقاذ الدولية  أن تصـ.ـعيد روسيا والنظام ضد المناطق المحررة شمال سوريا يشكل خطـ.ـراً كبيراً ويهـ.ـدد أكثر من 3 ملايين شخص يقطنون في إدلب وما حولها.

وحذرت اللجنة من مواصلة روسيا والنظام استهـ.ـداف المراكز الحيوية والبنى التحتية بشكل متعمد بهدف التضييق أكثر على المدنيين في ظل الأوضاع المعيشية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها معظم سكان المناطق المحررة.

اقرأ أيضاً: “تضمنت أوامر وشروط مذلة”.. الكشـ.ـف عن النص الكامل لاتفاقية مرفأ طرطوس بين نظام الأسد وروسيا!

ونوهت إلى أن الصـ.ـراع لا يزال كثيفاً في مناطق خطوط التماس، مشيرة إلى أن خطـ.ـر التصعيد من قبل نظام الأسد ومحاولة التقدم برياً في إدلب مازال أمراً وارداً.

تجدر الإشارة إلى أن وزير خارجية نظام الأسد “فيصل المقداد” ومستشارة الرئاسة السورية “بثينة شعبان” كانا قد أكدا أن النظام السوري لديه نوايا بالسيطرة على كافة المناطق الخارجة عن سيطرته شمال سوريا، وبالتحديد محافظة إدلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى