أخر الأخبار

حشود تركية كبيرة وأخرى لنظام الأسد وروسيا إلى شمال سوريا.. هل هي تحضيرات للمواجهة النهائية في إدلب..؟

حشود تركية كبيرة وأخرى لنظام الأسد وروسيا إلى شمال سوريا.. هل هي تحضيرات للمواجهة النهائية في إدلب..؟

طيف بوست – فريق التحرير

دفعت وزارة الدفاع التركية بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى محافظة إدلب في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا تزامناً مع أحاديث حول نية نظام الأسد شن عملية عسكرية باتجاه المناطق المحررة بدعم روسي خلال الفترة المقبلة.

وجاء ذلك بالتزامن مع تصاعد خروقات عديدة لوقف إطـ.ـلاق النـ.ـار ترتكبها قوات نظام الأسد والجماعات الإيرانية بشكل شبه يومي في المنطقة.

وأفادت مصادر محلية أن 6 قوافل عسكرية تركية قد دخلت خلال الساعات الماضية من معبر “كفرلوسين” الحدودي مع تركيا، ثم اتجهت نحو ريف محافظة إدلب الجنوبي.

وبحسب المصادر، فإن القوافل العسكرية ضمت شاحنات كبيرة محملة بكتل إسمنتية ومواد دعم لوجستي وصهاريج ممتلئة بالوقود، بالإضافة إلى آليات وعربات مصفحة متنوعة.

وأشارت إلى أن القوافل العسكرية توجهت فور وصولها إلى ريف إدلب الجنوبي في عدة مناطق في جبل الزاوية، وبلدة “المسطومة” بشكل أساسي.

وتتعرض القرى والبلدات الواقعة في منطقة جبل الزاوية بشكل متكرر للاستهـ.ـداف من قبل قوات النظام والجماعات الإيرانية، وترافق ذلك مع استقدام نظام الأسد لتعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة في الآونة الأخيرة.

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة “القدس العربي” أن حزب الله اللبناني قام مؤخراً بإرسال عناصر من قوات “الرضوان” إلى خطوط التماس بالقرب من مدينة “سراقب” في ريف إدلب الشرقي.

وأفادت الصحيفة أن دفعة ثانية من قوات “الرضوان” توجهت نحو مدينة “كفرنبل” وعدة مناطق في ريف إدلب الجنوبي، في ظل أحاديث عن سيطرة عناصر تلك القوات على منازل المدنيين الذين غادروا تلك المناطق بعد الحملة الأخيرة التي شنها نظام الأسد في شهر فبراير/شباط الماضي على المنطقة.

اقرأ أيضاً: دراسة أمريكية: بشار الأسد في أضعف حالاته وأمام واشنطن فرصة تاريخية لإحداث تغيير في سوريا..!

ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من الفرقة 25 في جيش الأسد قولها إن الفرقة تجري استعداد من أجل البدء بالمرحلة الثالثة للسيطرة على آخر منطقة من مناطق خفض التصـ.ـعيد.

ووفقاً للصحيفة، فإن المصادر أكدت تلقي الفرقة 25 أوامر برفع الجاهزية بشكل كامل في منطقة سهل الغاب في ريف حماة الغربي، بالإضافة إلى المناطق المتاخمة للطريق الدولي “إم 5” جنوب حلب وشرق إدلب.

يأتي ذلك بالتزامن مع تقرير نشرته وكالة “الأناضول” التركية الشبه رسمية حول مساعي تقودها الجماعات التابعة لإيران لتعطيل اتفاق الهدنة في إدلب الموقع بين روسيا وتركيا في الخامس من شهر آذار/ مارس الفائت.

وفي شأن ذي صلة، أرسلت روسيا تعزيزات عسكرية جديدة إلى منطقة “عين عيسى” في ريف مدينة الرقة شمال شرق سوريا.

وأكدت مصادر إعلامية أن نحو 22 آلية وشاحنة عسكرية روسية على متنها معدات دعم لوجستي قد وصلت إلى القاعدة الروسية التي تقع  قرب بلدة “عين عيسى” شمال محافظة الرقة.

اقرأ أيضاً: “الجولاني” يتجول في شوارع إدلب ثالث أيام العيد.. هكذا علق السوريون على ظهوره (فيديو)..!

تجدر الإشارة إلى أن روسيا قامت نهاية شهر يونيو/حزيران الفائت، بالدفع بتعزيزات عسكرية كبيرة نحو مدينة “عين عيسى” شرق الفرات.

وفي ظل تلك التعزيزات العسكرية الكبيرة التي استقدمتها مختلف الأطراف إلى الشمال السوري يدور الحديث عن تحضيرات للمواجهة النهائية في إدلب خلال الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close